الأخبار
في خطوة مهمة..اعتماد الأشهر الميلادية في احتساب الرواتب في السعوديةحركة فتح اقليم شرق غزة تكرم أحمد دلول "أبو ميار" رئيس نادي الزيتونبالفيديو: نبيه الوحش يضرب مفتي أستراليا بالحذاء على الهواءاعتقال 39 مواطناً من الضفة بينهم قاصرونيمني يقتل 12 شخصاً في زفاف ابنته بقنبلتين!‫"ميرال" تزيح الستار عن الهوية الجديدة لجزيرة ياسمصر.. استكمال المباحثات حول استئناف الرحلات مع روسيابيت لحم: جرافات الاحتلال تجرّف أرضا وتقتلع أشجار زيتون في وادي فوكينيمني يقتل 12 شخصاً في زفاف ابنته بقنبلتين!بالفيديو: مراسم زفاف غريبة تكاد تودي بحياة العريسمجلس الضمان الصحي: وثيقة التأمين الموحدة تلغي السوق السوداء وتكشف المتلاعبينمشاركة نادي تراث الامارات في سباق الأرز الدولي للقدرة في المملكة المغربية الشقيقةرئيس مجلس القضاء الأعلى يتفقد سير العمل في محكمتي بداية وصلح نابلس وبداية وصلح طولكرمرسالة واتسآب بالخطأ تورط مواطناً بحائل في وليمة كبرى باهظةاغتصب طفلاً في ابو ظبي وظنّ انّه نجا بفعلته.. ولكن بعد 5 سنوات حصل ما لم يكن يتوقّعه!!توأم يعترف بجريمة قتل منذ 2003 وضعت شقيقه في السجن!!"الإعلام": انتفاضة الأقصى علامة فارقة في نضالناشيخ الأزهر يترأس مجلس حكماء المسلمين في البحرينعطا الله حنا وبمشاركة وفد من الجالية السورية في امريكا : صلاة من اجل السلام في سوريا في كنيسة القيامةمجلس المحيان بمدينة الذيد يحس الأباء على تربية الاجيال على الوطنيةالبنك العربي أفضل بنك للخدمات المصرفية الرقمية للأفراد في فلسطيندنيا الوطن تكشف سبب إعتقال رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الأسبق رياض الحسنرئيس مجلس القضاء الأعلى يلتقي قاضي المحكمة الدستورية العليا الأردنيةطلبة قسم علم النفس في جامعة النجاح الوطنية يقيمون يوم ترفيهي للأيتام في أرض المرحساركوزي يعرض على بريطانيا إتفاقية جديدة للإتحاد الأوروبي إذا فاز برئاسة فرنسا
2016/9/28

فيلم عن الأقباط والمسلمين يجمع عادل إمام وعمر الشريف لأول مرة

فيلم عن الأقباط والمسلمين يجمع عادل إمام وعمر الشريف لأول مرة
تاريخ النشر : 2008-01-06
غزة-دنيا الوطن

أكد النجم المصري عادل إمام أخبارا ترددت قبل يومين في القاهرة عن مشاركة النجم عمر الشريف له في بطولة فيلمه الجديد "حسن ومرقص" المقرر بدء تصويره الشهر المقبل من تأليف الكاتب يوسف معاطي وانتاج شركة "جود نيوز سينما".

وقال إمام في حلقة من برنامج "البيت بيتك" أوسع برامج التليفزيون المصري انتشارا إن جلسة جمعته بالشريف قبل فترة حكى له فيها عن موضوعه الأساسي انتهت إلى موافقته على المشاركة في الفيلم بحماس شديد دون أن يسأل عن أية تفاصيل.

واستقبل البرنامج اتصالا هاتفيا من عمر الشريف قال فيه إنه كان يغضب كثيرا عندما يفكر في كونه ممثل مصري لم يعمل مع عادل إمام أو الراحل أحمد زكي مشيرا إلى أنه لم يلحق بزكي لكنه وجد الفرصة أخيرا للعمل مع إمام في فيلم اعتبره أفضل فيلم عربي قرأه حتى الأن.

بينما قال إمام إنه رغم اتفاقه مع عمر الشريف فإنه حتى الأن لا يصدق أنه سيعمل معه لأنه ممثل عبقري سواء في أفلامه المصرية أو العالمية كما أنه "شتم كثيرا مثلما شتمت أنا"، وكشف إمام تفاصيل جديدة عن الفيلم مؤكدا أنه لم يعرض الدور على أحد قبل عمر الشريف وأن الأسماء التي ترددت طيلة الأشهر الماضية ليس بينها اسم واحد حقيقي.

وفيما يخص تفاصيل الأحداث قال النجم الكبير إنه يجسد دور مدرس لاهوت مسيحي يتعرض لمحاولة اغتيال من جانب متشددين فيقرر الهرب ويمنحه الأمن اسما جديدا لإخفاء هويته فيصبح "حسن العطار" وفي المقابل نجد مسلما متدينا يترك له أخوه قبل وفاته زعامة احدى الجماعات المتطرفة فيرفض فيتعرض أيضا لمحاولة اغتيال فيهرب ويمنحه الأمن اسما آخر هو "مرقص عبد الشهيد".

ويضيف إمام يلتقي الرجلان بعد تغيير كل منهما لهويته في مدينة الإسكندرية ويتحولان إلى صديقين يعيشان كجيران لسنوات لكن أزمة في حياتهما تكشف شخصيتهما.

وقال عادل الذي يلقبه المعجبون به بـ"الزعيم" إنه اكتشف مؤخرا أنه قدم كل موضوعات الأعمال السينمائية إلا الوحدة الوطنية فاتفق مع المؤلف يوسف معاطي على كتابة فكرة هذا الفيلم الذي تمنى أن يخرج الجمهور بعد مشاهدته ليحتضن المصري المسيحي أخاه المسلم على حد تعبيره.

وردا على سؤال حول ربط البعض بين فيلمه الجديد والفيلم القديم "حسن ومرقص وكوهين" قال إنه قرر أن يكون اسم الفيلم "حسن ومرقص ونقطتين" لأنه تعامل مع "كوهين" اليهودي في فيلم "السفارة في العمارة" ، مشيرا إلى أن الفيلم القديم قدم كوهين قبل أن يتحول إلى "دولة" في إشارة واضحة إلى اسرائيل.

وأنهى إمام الحوار الطويل مع الإعلامي محمود سعد قائلا إن لديه الكثير من الأمال التي يسعى إلى تحقيقها بينها الحصول على جائزة نوبل وجائزة الأوسكار وأن يتذكره الناس ضمن الشخصيات التي أثرت في وجدان الشعب المصري والشعوب العربية.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف