الأخبار
برلين تستقبل المتضامن السويدي بنجامين لادرا إستقبال الأبطالمصر: المعاهد الأزهرية في فلسطين تشارك بوقفة الشكر والعرفان لمصر(فيديو وصور) مقتل 3 إسرائيليين في عملية إطلاق نار وطعن بالقدس واستشهاد المنفذالعملات: ارتفاع على سعر صرف الدولارالثلاثاء: انخفاض على درجات الحرارة والجو غائماً جزئياًبالصور: "فاطيما" مبدعة الحناء.. جزء من فيلم وثائقي أسبانيالحكومة تستطلع وضع معبر رفح تمهيدًا لتسليمه لحرس الرئاسةمحيسن: قرار السلم والحرب بيد الرئيس.. ولا يحق لأي حزب ممارسة أدوارًا أمنيةالفتياني: لا موعد لزيارة وفد فتح لغزة والمركزية لم تحدد أسماء أعضاؤهمصرع مواطنة في حادث سير برفح جنوب القطاعقناة إسرائيلية: أبو مازن يزور قطاع غزة قريبًاالسعودية: يجب رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني وتحقيق السلام العادلعميرة: نرفض الحلول المجزأة وسنقدم طلب العضوية الكاملة بالأمم المتحدةقوات الاحتلال تقتحم قريتي بردلة وعين البيضاء بالأغوارمجلس حقوق الإنسان يناقش حقوق الإنسان بفلسطين والأراضي العربية المحتلة
2017/9/26
عاجل
"هأرتس": عملية إطلاق النار والطعن حدثت الساعة 07:14 دقيقة والمنفذ أصاب القتلى في الأجزاء العلوية من الجسم ومن ثم استكمل بطعنهماستنفار قوات الاحتلال في مكان العملية بالقدس المحتلة والتي أدت إلى مقتل 3 "إسرائيليين" وإصابة 4 بجراح حرجةيديعوت أحرونوت: منفذ عملية القدس أثار شكوك قوات جيش الإحتلال عند مدخل مستوطنة هار أدار ولكن على الفور باشر بتنفيذ عمليتهالقناة 7 العبرية: المصاب الرابع في عملية القدس حالته خطيرة جدا وتم نقله لمستشفى هداسا وسيدخل بعد قليل غرفة العملياتالقناة 7 العبرية: قوات الجيش تنفي احتماليات وجود منفذ ثاني للعملية "فقط منفذ واحد"القناة 7 العبرية: حماس ترحب بعملية القدس وتقول أنها جاءت ضد محاولات تهويد القدسالقناة 10 العبرية: منفذ العملية يبلغ من العمر 37 عاماً متزوج وأب لأربعة أبناء من بيت سوريكالاحتلال يعلن رسميا استشهاد منفذ عملية القدس التي أوقعت 3 قتلى جنود

رنا صدام حسين: لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية

رنا صدام حسين: لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية
تاريخ النشر : 2007-01-07
غزة-دنيا الوطن

قالت رنا صدام حسين ابنة الرئيس العراقي الاسبق انه "لا يزال يحدوها امل أنه بمعجزة ما، وبفعل الخالق في آخر لحظة، أن النتيجة إعدام صدام لن تكون بالفعل كذلك" . ونشرت صحيفة الصنداي تلغراف اليوم في مقال تحت عنوان " صدام كان ابي" الأسباب التي جعلت رنا صدام تنتحب على إعدام والدها الأسبوع الماضي في بغداد و قالت ، وقد احمرت عيناها من شدة النحيب "لقد سمحت لنفسي بالاعتقاد-ولكي يتواصل عندي الأمل-أنه بطريقة ما، وفي مكان ما سيلتئم شملنا مرة أخرى، فأنا لم أفكر قط أنني لن أراه ثانية".

و كانت رنا و شقيقتها رغد قد لجاتا الى الاردن بدعوة من العاهل الأردني الملك عبدالله في أواخر شهر يوليو/ تموز 2003 ومعهما أولادهما التسعة ، حيث اكدتا في مقابلة صحافية ان المرة الاخيرة التي تكلمتا مع والدهما، كانت قبل سبعة أيام من نشوب الحرب في التاسعة عشر من مارس / آذار الماضي. وتلقت الاختان الاسبوع الماضي "برباطة جأش" نبأ تنفيذ حكم الاعدام في والدهما رغم "حزنهما الشديد". وقال محام فضل عدم الكشف عن اسمه والذي كان موجودا مع رغد إن "رغد واختها رنا واطفالهما التسعة كانوا قد تجمعوا بانتظار الاخبار". واضاف ان عددًا من محامي صدام كانوا معهم في منزل رغد غرب عمان من اجل مؤازرتهم. وكانت الاختان قد طالبتا مرارًا بتوفير محاكمة دولية لأبيهما.

ملاحظات وقصائد واشعار وكتب صدام حسين ما زالت بحوزة الاميركيين

واكد احد اعضاء فريق الدفاع عن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين اليوم ان ملاحظاته وقصائده واشعاره وكتبه لازالت بحوزة الاميركان الذين يريدون الاطلاع عليها بالكامل قبل تسلميها الى فريق الدفاع. وقال المحامي عصام الغزاوي في اتصال هاتفي ان "مقتنيات صدام من ملاحظات واشعار وكتب وقصائد التي طلبناها لم تسلم الينا من قبل الاميركيين الذين طلبوا قراءتها بالكامل قبل تسليمها الينا". واضاف "وعدونا بأن يسلموها لنا حال الانتهاء منها لكنهم لم يحددوا اي موعدا لذلك".



وفيما يتعلق بالمصحف الذي كان دائما بيد صدام حسين ، قال الغزاوي "سألت عن القرأن لان الرئيس (صدام) اوصى به علنا لبدر وهو محام يدافع حاليا عن والده عواد البندر (رئيس محكمة الثورة السابق المحكوم عليه بالاعدام في قضية الدجيل)". واضاف "قال الاميركيون انه ليس بحوزتهم وانه عند مساعد المدعي العام منقذ ال فرعون".

وحتى لحظة دخوله غرفة الاعدام التي اقتيد اليها صبيحة الثلاثين من الشهر الماضي مقيد اليدين كان صدام حسين يمسك بيده بالمصحف الشريف قبل ان يسلمه لاحد الحاضرين ويطلب منه تسليمه الى شخص يدعى بدر.

وكان الغزاوي قام بزيارة الى بغداد يومي الاربعاء والخميس الماضيين التقى خلالها برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام حسين وعواد البندر رئيس محكمة الثورة السابق ونائب الرئيس السابق طه ياسين رمضان ونائب رئيس الوزراء طارق عزيز.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف