الأخبار
عمرو دياب يرد على انتقادات تقدمه بالسن بطريقة غريبة!الجيل الجديد من سيارة أزيرا يعزز مواصفات الراحة والقوة والأمانلبنان: بلدية بعلبك ومركز الإمداد للتربية المختصة ينظمان حفل غداء للأطفالأنباء عن زواج تيم حسن ووفاء الكيلاني عرفيا قبل عام!جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر:رمضان 30 يوما والعيد الاثنين بالمغرباليمن: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ينظم ندوة بعنوان باب المندبالسورية إنجي مراد تحصل على لقب ملكة جمال آسيا 2017عميد كلية الزراعة والبيئة بجامعة الازهر:خطتنا بالعمل تعني بانتاج المعرفةشاهد: ابنة فيروز نسخة منها في أحدث ظهور لهماانقسام في إسرائيل حول زيارة ترامب.. واستئناف السلام قريبًاهيفاء وهبي بفستان ساخن في كان"رامز تحت الأرض"يتخطي 2 مليون مشاهدة في ساعتين..لن تتخيل ضحاياه!إعلامية سعودية: لن أنافق بسبب فئة مهتمة بسيقاني!رجل أعمال يمنح زوجته خاتما بـ 8 ملايين دولار!والد ممثلة أفلام إباحية يصدم الجميع برأيه في عملها!
2017/5/24

اهالي النقب شاهدوا صورة الرئيس صدام حسين على وجه القمر بعد اعدامه

اهالي النقب شاهدوا صورة الرئيس صدام حسين على وجه القمر بعد اعدامه
تاريخ النشر : 2007-01-03
غزة-دنيا الوطن

كبار السن نسبياً في الوسط العربي في مناطق 48وفي العالم العربي عامة يذكرون انه في فترة حرب الخليج الاولى بدأ الناس يتناقلون ان صورة الرئيس العراقي صدام حسين تظهر على وجه القمر.

اليوم اتصل صحيفة بانوراما في مناطق 48 احد سكان مدينة رهط الذي ذكر ان اسمه محمد عتايبة وقال ان قسماً من اهالي النقب شاهد صورة الرئيس صدام حسين على وجه القمر.

محمد عتايبة قال ان عمره 18 عاماً اي ان عمره كان في حرب الخليج الاولى سنتان وهكذا تعود الدائرة على نفسها ، ويعود الناس لكي يقولوا بأن صورة الرئيس صدام حسين تظهر على وجه القمر ولكن هذه المره فإن سبب ذلك هو قيام السلطات العراقية بايعاز من السلطات الامريكية المحتلة بتنفيذ حكم الاعدام شنقاً بالرئيس صدام حسين .

وقال محمد عتايبة :"حسب رأيي هذا اكيد . صدام حسين يظهر وجهه فعلا على سطح القمر، لربما لانه بريء والحكم عليه بالاعدام كان ظلماً وبهتاناً ".

على كل حال لقد قامت بانورما هذه الليلة بتصوير القمر ولم ير عليه صورة الرئيس صدام حسين . ( انظر صورة القمر هذه الليلة كما التقطتها العدسة ).

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف