الأخبار
مصطفى: افتتاح مصنع "اسمنت فلسطين" خطوة نوعية لتعزيز سيادة الدولة الفلسطينيةجنازة بيرس والرئيس انتقادات يقابلها اجراءات وغليان يهدد بانفجار البركان"قفين" مهددة بـ"الفيضانات"بموسم الأمطار... ومناشدات لرئيس الوزراء بالإسراع بتنفيذ مشروع تصريف مياه الأمطارالجنرال عشقي يتحدث لـ"دنيا الوطن" عن قانون جاستا والعلاقة السعودية العربية الفلسطينيةسوريا: أفتتاح مطعم سوري في مدينة فولفس بورك الألمانيةالأحد الأول من محرم للعام 1438هـــالعراق: السوداني : العمل حققت نقلة نوعية في مستوى الوعي الوظيفي والمهني والاستجابة لبرنامج الحكومة الوطني"ملك البحرين" يحصل على المرتبة الثالثة فى إستطلاع "شيرى بريس" القومىوفد نسوي من الداخل الفلسطيني يزور جمعية الإنقاذ بقلقيليةالأسير الحيح يعلق إضرابه عن الطعاماليمن: مدارس صروح العلم النموذجية بالحديدة تدشن العام الدراسي الجديد وتكرم الطلاب المثاليينجنود الاحتلال يتسببون بحريق يلتهم عشرات أشجار الزيتون في سلوادأبو عرب ضحية سياسة تكميم الافواهمقتل 23 حوثياً في معارك غربي البلادمينا 23 ... مبادرة شبابية غزية تنطلق نهاية الأسبوع الجاري لتفعيل قانون البيئةدائرتي الشباب والمرأة في الشبيبة العمالية تعقد ورشة عمل بعنوان " العمل النقابي "إنطلاق مشروع مُرشد التعليم العالي الفلسطيني لطلبة الدّاخلالشرطة: مصرع 12 شخصا وإصابة 780 في 901 حادث سير الشهر الماضيمصر..مصرع 6 جنود بهجوم مسلح جنوبي العريشلتفادي إشتعال الأشجار : "الدفاع المدني" يصدر إرشادات وتعليمات أثناء موسم قطف ثمار الزيتونتاسوعاء وعاشوراء يوافقان يومي الاثنين والثلاثاء : المفتي العام : غداً الأحد الأول من محرمالاحتلال يُقر بناء 98 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربيةإعتباراً من منتصف الليلة وحتى فجر الأربعاء المقبل : الاحتلال يفرض إغلاقا شاملاً على الضفة وغزةبوشكوف يرد على السفير الأمريكي السابق في موسكوبلدية اريحا تحصل على تمويل بقيمة 6.2 مليون يورو من وكالة التنمية الفرنسية
2016/10/1

دكتورة مصرية تتحدث عن الجنس بلا خجل

دكتورة مصرية تتحدث عن الجنس بلا خجل
تاريخ النشر : 2006-12-09
غزة-دنيا الوطن

في بادرة غير مألوفة وغريبة على المجتمع اليمني "القبلي المحافظ" الذي لازال يعتبر الحديث عن الجنس والمعاشرة الزوجية عيباً بل ومحرماً في الأعراف القبلية السائدة ، وبمبادرة من إحدى الشركات المحلية الكبرى التي حصلت مؤخراً على توكيل حصري لأحد العقارات المنشطة جنسياً ، قدمت الدكتورة هبة جمال قطب عضو الأكاديمية الأميركية للطب الجنسي والمتخصصة في الطب والاستشارات الجنسية والتي أصبحت معروفة في بعض وسائل الإعلام بمثيرة الجدل منذ أن اختارت تخصصها في الطب الجنسي والاستشارات الخاصة بثقافة الجنس والمعاشرة الزوجية أو ما يسمى بالـ(Sexology) ، فهي كما هو معروف أول طبيبة عربية تطرق أبواب هذا التخصص الشائك غير مكترثة بالصعوبات والتحفظات التي قد تواجهها فيه.

في المحاضرة التي حضرها ما يقارب الـ1000 يمني من مختلف الشرائح والطبقات والنوع الجنسي أكدت الدكتورة هبة التي بدأت محاضرتها بـ"إلي يخاف يروّح" أنه لا توجد معدلات ثابتة للممارسة الجنسية بين الرجل وزوجته ، ناصحة ألا يمر أسبوع دون أن يتم لقاء واحد على الأقل ، مطالبة بأن يتم تدريس الجنس في المدارس والجامعات دون قلق لأن الموضوع لا يتعلق بثقافة الفراش كما هو سائد لدى العامة.

ورغم تغليف الدكتورة هبة لمحاضرتها بالاستشهادات الكثيرة من القران الكريم والسنة المطهرة إلا أنها لم تترك شاردة ولا واردة في ممارسة الجنس بين الرجل وزوجته إلا وتحدثت عنها من عدد المرات التي تنصح بها إلى الأوضاع أثناء الممارسة إلى التهيئة النفسية أثناء الجماع وهي ما أثارت احد أعضاء البرلمان "الدكتور صالح السنباني" الذي عقب على المحاضرة منتقداً حديث الدكتورة عن إباحتها للرجل أن يتخيل أي شئ أثناء المعاشرة الجنسية لزوجته حتى يستطيع أن يفيها حقها ، وكان اعتراضه دينياً إذ قال انه لا يجوز شرعاً للرجل أن يتخيل أي شئ آخر غير زوجته لأنه إن تخيل غيرها فهو حرام "شرعاً".

وقالت الدكتورة هبة قطب التي ذكرت أنها صمّمت على دراسة تخصصها "الغريب" بعد أن لمست خطورة انتشار العلاقات الزوجية الغير الصحية بين الأزواج في المجتمعات العربية وما ينتج عن ذلك من مشاكل تنعكس على الأسرة وإنتاج الفرد في المجتمع ، مشيرة إلى أن العرب يعانون لقرون طويلة من أزمة جنسية بسبب التعتيم والفهم الذكوري للعلاقة الحميمة التي تجرد المرأة من حقها في الاستمتاع وتجعله مقتصراً على الرجل فقط.

وفي المحاضرة أكدت الدكتورة هبة أن الكلام في الجنس ممكن أن يكون محترما جدا وممكن أن يكون ساقطا مثله مثل أي موضوع آخر كالسياسة وغيرها ، مؤكدة أن الجنس جزء من الحياة "لا هو عيب ولا حرام" والقرآن والسنة النبوية تحدثوا في هذا الأمر كثيرا ووضعوا له أصولا للممارسة الصحيحة ، متسائلة "لماذا نخجل من الخوض في الحديث عن جزء مهم من حياتنا"

وتشير الدكتورة هبة أن هروب الآباء من الإجابة على استفسارات أبنائهم حول القضايا الجنسية وخجلهم من ذلك يتسبب في مشاكل كثيرة بالنسبة لهم حيث يصاب العديد من الشباب بحالات من الاكتئاب والعزلة خصوصا البنات في مرحلة البلوغ أو يلجأ معظمهم لمصادر رخيصة تمدهم بمعلومات خاطئة تؤثر بشدة على حياتهم الصحية والنفسية خصوصاً اليوم وقد انتشر كل شئ عبر الانترنت والموبايل وغيرها.

وتقول الدكتورة هبة التي تحمل شهادة الدكتوراه من جامعة مابمونيدس بولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية عن النموذج الإسلامي للممارسة الجنسية أنها تستخدم في عيادتها ومدرستها المتخصصة في الثقافة الجنسية النموذج الإسلامي وتدعم أقوالها بالقران الكريم والسنة النبوية حتى تستطيع أن تنقل المعلومات بشكل صحيح وحتى لا يخجل الشباب من تلك الدروس ، مشيرة إلى أنها ترى أن تدريس الجنس في المدارس سوف يحتاج لجهود كبيرة وضرورة إعداد مدرسين قادرين على تقديم المعلومة في إطار ديني وأخلاقي حتى لا يكونوا سببا في فساد الشباب وسوف تحتاج إلى نوع من المعاملة الخاصة نظرا للطبيعة الحساسة لدي الشعوب العربية في التعامل مع تلك الموضوعات.

وكشفت الدكتورة قطب عن خيانات زوجية من قبل الزوجات، بعكس ما كان متوقعا أن الخيانات دائما ما تأتي من الرجال ، مشيرة إلى أن تلك المشكلة إلى سوء تعامل الأزواج مع زوجاتهم ولأنهم لم يشركوهن في المشاكل العائلية.

كما كشفت عن تزايد مشكلة العجز الجنسي لدى الشباب العربي ، مشيرة إلى أنها كانت تستقبل في عيادتها فوق سن الأربعين من الرجال إلا أنها أصبحت الآن تستقبل شباباً في العشرينات معتبرة ذلك مشكلة كارثية.

واختتمت الدكتورة هبة قطب محاضرتها ببروتوكول العلاقات الزوجية الحياتية كما أسمته ويتمثل بالآية الكريمة : "ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا أليها وجعل بينكم مودة ورحمة، إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون".

وكشفت الدكتورة هبة قطب عن ارتفاع معدل الخيانات الزوجية من قبل الزوجات بعد أن كانت مقتصرة على الرجال فقط ، مشيرة إلى أن الأرقام ترتفع بين الزوجات اللاتي يعانين من تسلط ذكوري وجهل الزوج لأسس ومبادئ التعاملات الزوجية .

ودعت الدكتورة هبة إلى تجاوز العقد القديمة إزاء التعامل بين الزوجين والتي كانت تتم في غياب الثقافة الخاصة بهذا الأمر , وتثقيف الأبناء ثقافة جنسية سليمة لتصحيح أي معلومات شاذة وغير سوية إزاء العلاقات الجنسية بين الزوجين.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف