تعرض الفتاة مقابل 2500 ريال:ضبط شبكة دعارة سعودية تصطاد جامعيات بالمخدرات لممارسة الرذيلة

غزة-دنيا الوطن

ألقت الجهات الأمنية السعودية بجدة القبض على شبكة دعارة يديرها مقيم عربي، عملت على الإيقاع بطالبات جامعيات سعوديات بتزويدهن بمواد مخدرة حتى يسقطن في قاع الإدمان وإجبارهن على ممارسة الرذيلة مع طالبي المتعة الحرام.

وأفاد أحد أفراد اللجنة المشكلة من إمارة مكة المكرمة لمتابعة مثل هذه القضايا أن اللجنة تقوم منذ منذ فترة طويلة بمراقبة "شاب فلسطيني يزود فتيات الجامعة بمواد مخدرة حتى يسقطن في قاع الإدمان ويصبحن عجينة طيعة للانحراف، ومن ثم يجرهن لمهاوي الرذيلة في شقق الدعارة بقصد التكسب من هذا النشاط الإجرامي".

وأضاف المصدر لصحيفة "الوطن" السعودية الخميس 16-2-2006، قائلا إن عدد من رجال الأمن تنكروا في شخصيات راغبي المتعة المحرمة، ونجحوا في استدراج مسوق الرذيلة مع فتاة تساعده إلى شقة بحي الروضة بعد إيهامه بإقامة حفل خاص، وذلك للقبض عليهما متلبسين بجريمتهما. وبالفعل قام بجلب فتاة سعودية عمرها 22 عاما أو أقل لتعاونه في الإيقاع بالفتيات وخاصة من طالبات الجامعة في براثن المخدرات ثم الدعارة.

وقال إن كل واحدة من المغرر بهن كانت توهم أهلها بخروجها للمذاكرة مع إحدى زميلاتها وذلك لمدة ثلاث ساعات أو ما يقارب ذلك. وكشف المصدر أن الشاب قام بجلب الفتاة، فيما كان اثنان من أفراد اللجنة داخل الشقة معه.. وبعد وصوله طلب منه الثلاثة إحضار شراب وأعطوه مبلغا من النقود بأرقام مسلسلة لتكتمل أركان القضية.

وبالفعل غادر الموقع، وقام بجلب الشراب ولدى دخوله العمارة تم القبض عليه أمام الباب بواسطة أفراد اللجنة.. وفي هذه الأثناء قامت الفتاة "بجرأة كبيرة لم نتوقعها"، بحسب المصدر، وهي داخل الغرفة بمحاولة الهرب لشقة مجاورة حيث طرق أعضاء اللجنة بابها طالبين من صاحبتها فتح الباب للإمساك بالفتاة، إلا أن الأخيرة قامت برمي نفسها على المتجمهرين في الشارع حيث تلقفوها ولم تصب بأذى.

وبين المصدر أن الشاب زعيم الشبكة كان على قدر كبير من الدهاء بحيث لا يمكن أن تثبت عليه أركان القضية كاملة إلا بمثل هذه الطريقة. وقد تم القبض عليه قبل ذلك في قضية مشابهة، وتم إطلاق سراحه من قبل هيئة الادعاء العام.

وقال المصدر إنه أثناء القبض عليه لم يكن يحمل أي إثبات سوى بطاقة من قسم الإبعاد تجدد لمن هم في مثل حالته وجنسيته كل ثلاثة أشهر. كما اتضح أن الفتاة سبق ضبطها في قضية سابقة وأطلق سراحها بكفالة.

وأضاف أن السيارة التي تم ضبطها في الحادث من نوع مرسيدس " شبح " تعود ملكيتها للفتاة المقبوض عليها، التي تعمل مع مسوق الرذيلة في جلب الفتيات الجامعيات. وذكر أن تكلفة هذه العملية بلغت 2500 ريال كون الشاب لا يجلب لهذا الغرض غير فتيات سعوديات.

التعليقات