الأخبار
مزارعو طولكرم يحتجون امام الحكم المحليعلى الكسارات المحاذية لأراضيهم الزراعيةجمعية المستهلك تحذر من خطورة تكرار رسوب منتجات إسرائيلية وعالمية منتجة في السوق الإسرائيليالأسطل: نستنكر الجريمة بحق الكاتب الأردني ناهض حتر ولا نقبل في الوقت نفسه بالرسم الكاريكاتيريالشاعر: " نولي المرأة الفلسطينية مكانة مرموقة في توجهاتنا السياساتية الجديدة"دائرة شؤون الضواحي توقع مع نيولوجيكس لاطلاق أول تطبيق ألكتروني على مستوى الدولة لتحديد مواقع العزاء وخدمات الدائرةبالصور: روبي ويليامز يخلع ملابسه على المسرح أمام حشد هائل ليستعرض !الخارجية تحمّل إسرائيل مسؤولية استشهاد حمدونة وتتعهد بمتابعة هذا الملف دولياًتربية قلقيلية تعقد اجتماعا تربويا للمشرفين التربويينعرب 48: النائب طلب ابو عرار:" حكومة الليكود تهجر ام الحيران وقرى عربية وتريد إقرار مغتصبة عمونا غير القانونيةحركة المقاومة الشعبية تنظم مهرجان ماضون نحو القدس أمام مقر الصليب بغزة في ذكري انطلاقتها ال 16الشرطة تقبض على شخص محكوم 15 سنة حبس بقضية قتل في نابلسالتشريعي يهنئ أسيرين محررينشاهدوا أغنية أنغام الجديدة.. حققت 70 ألف مشاهدة في 24 ساعةلبنان: الاعلامي جهاد سقلاوي قدم كتابه للقيادي في الجهاد الاسلامي أبو سامر موسىوفد من المكتب الحركي لاتحاد الكتاب يزور جامعة غزةالرئيس التنفيذي لفنادق جنة ضمن أقوى 50 شخصية فى صناعة السياحة بالشرق الأوسطمفوضية رام الله والبيرة تكرم الدكتور حنا عيسى لدوره الوطني الكبير بحضور العديد من الشخصيات ولجنة العلاقات العامةالاحتلال يمنع نادية ابو نحلة البكري من السفر لتلقي العلاجاليمن: تدشين مشروع المناصر لقضايا الاطفال لطلاب مركز دار رعاية الايتام بصنعاءرصف شارع رقم28 في القرارةالعراق: وكيل الوزارة لشؤون العمل : المؤتمر العلمي هو الخطوة الاولى والمنطلق الصحيح نحو تحقيق اهداف الوزارةمدير منطقة آسيا في الاتحاد الدولي لكرة السلة يتفقد المنشآت الرياضية في الجامعة العربية الامريكيةمفاجأة جديدة .. بان كي مون سبب انفصال جولي وبيتخدمات خان يونس والاهلي الغزي يؤكدان جاهزيتهما لخوض منافسات الدوري الممتازالمالكي يلتقي اعضاء مجموعة المشرق والمغرب في مجلس الإتحاد الأوروبي
2016/9/26
عاجل
النتائج الأولية لتشريح جثمان ياسر حمدوني أظهرت استشهاده بسبب تضخم في عضلة قلبه ناتج عن إهمال الطبيجيش الاحتلال الإسرائيلي يقيم جاجزا على جسر عطارة الآن و يقوم بتفتيش وتدقيق هويات المواطنين

اغتصاب داخل سيارات سوداء مغلقة:حوادث اختطاف فتيات سوريات من وسط الشوارع السورية

تاريخ النشر : 2005-05-11
غزة-دنيا الوطن

لم يمنع تصنيف الأمم المتحدة سوريا كرابع دولة في العالم من حيث الأمن والأمان في العام الماضي، استمرار ظاهرة اختطاف فتيات سوريات من الشوارع وحتى من داخل الحارات القديمة الشعبية من قبل أشخاص يقودون سيارات سوداء مغلقة و"مفيمة" كما يطلق عليها في سوريا.

وفي حادثة جديدة تمكن ثلاثة شبان سوريين من اختطاف فتاة سورية واغتصابها داخل سيارتهم السوداء المغلقة بينما كانت تهم عائدة إلى منزلها.

ولخطورة هذه الظاهرة ومدى انعاكسها السلبي على المجتمع السوري أخذت الصحف السورية الرسمية تسلط الضوء عليها بشكل لافت. وحول حادثة اختطاف الفتاة السورية واغتصابها توضح صحيفة " تشرين" الحكومية كيفية اختطاف الفتاة: "ترجل أحد الجالسين في المقعد الخلفي وفي لمحة بصر وضع يده على فمها وسحبها إلى السيارة، حيث قام الثاني بشدها وكم فمها، بعدها انطلقت السيارة كالرصاصة، وفي أثناء ذلك قاموا بتغطية عينيها وربط يديها ورجليها بكلساتها، وبعد التأكد من أنهم أوثقوا رباطها، نزل أحد الاثنين الجالسين في المقعد الخلفي وجلس في المقعد الأمامي فاسحاً المجال للآخر للاعتداء عليها، وفعلاً بعد الاعتداء عليها تبادل المواقع مع زميله الثاني وبعد الاعتداء عليها من قبل الثاني جاء دور السائق (الثالث) وكذلك اعتدى عليها. وكل هذا والسيارة تسير بشكل طبيعي في شوارع دمشق، ولكن بعيداً عن إشارات المرور".

وتتابع الصحيفة السورية سرد تفاصيل هذه الحادثة: "لكون السائق البديل ليس محترفاً صدم سيارة ولحسن الحظ وترتيب القدر كانت هذه السيارة لجهة أمنية، عندها حاولوا الهرب، ليس للتهرب من صدم السيارة، وإنما للتملص من جريمة الخطف والاعتداء، وبعد الهروب حوالي أقل من واحد كيلومتر على أوتستراد المزة تمكنت منهم السيارة المصدومة. عندها هرب اثنان منهم بينما قبضوا على السائق، وكانت المفاجأة لعناصر السيارة المصدومة وجود فتاة في المقعد الخلفي معصبة العينين، مربوطة اليدين والرجلين وفاقدة الوعي، عندها تم تحويل الفتاة إلى أقرب مشفى وإحالة وتقديم المتهم (ك) إلى فرع الأمن الجنائي".

وأخيرا ألقت السلطات القبض على أفراد المجموعة وأحالتهم للقضاء الذي قرر "وضعهم في سجن الأشغال الشاقة المؤقتة مدة 9 سنوات وللأسباب المخففة التقديرية الناتجة عن طلب الشفقة "الرحمة" تنزيل العقوبة إلى الحبس لمدة 6 سنوات وحساب مدة توقيفهم من أصل العقوبة". ‏

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تقع ضمن سلسلة من الحوادث المشابهة التي استهدفت نساء سوريات وهن عائدات إلى منازلهن من العمل أو أثناء الذهاب إلى العمل، وعادة ما تقع الحوادث على يد جماعات من الشباب المتهورين الراغبين باللهو والتسلية على حساب كرامة الآخرين وليس من قبل عصابات منظمة ومخصصة لأجل ذلك.

وكانت دفعت هذه الحوادث عائلات سورية عديدة إلى إرسال الفتاة إلى المدارس والجامعات أو حتى أماكن العمل برفقة شقيقها أو والدها.

وتسلّط الصحافة السورية الرسمية الضوء على هذا النوع من حوادث الاختطاف والاعتداء الجنسي إضافة إلى حوادث أخرى عبر إفراد صفحات خاصة لذلك تحظى بقراءة واسعة لدى الشارع السوري.

*تشرين السورية
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف