الأخبار
لبنان: الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم يطلق دورة كأس الرئيس في صورمصر: بتكلفة تتجاوز 570 مليون جنيها .. محافظ الاسماعيلية يتفقد منشآت مشروع محطة مياه الشرب الكبرى بأرض فيديكو لتغذية مدينة الاسماعيلية الجديدة ..وكيل وزارة الداخلية يفتتح الجلسة التشاوريه العامة حول نظام معالجة الشكاوى والرقابة المدنية في القطاع الأمني الفلسطينينشطاء خليجيون يدشنون حملة إفتراضية لدعم ملك البحرين فى إستطلاع شيري بريسالتربية تطلق مسابقة أيام الشعر والمسرح والموسيقىQNET تستقبل الصحفيين المغاربة وتعرب عن اهتمامها بالمغربالباحث عطا الله يؤكد ان اعتقال الاطفال الفلسطينين انتهاك قانوني وانساني صهيوني صارخوزير التربية يكرم 13 طالبة شاركن في تأليف كتاب "أنامل بانتظار العودة"مصر: محافظ الإسماعيلية ووفد ممثلى المجلس القومى للمرأة يناقشون آليات الاعداد للاستراتيجية القومية للنهوض بالمرأة حتى 2030عقد جلسة مشاورات سياسية بين دولة فلسطين وجمهورية التشيكمصر: مديرية الزراعة بالاسماعيلية تنظم ندوة للمزارعين بادارة أبوصوير الزراعية للتوعية بمخاطر مرض العفن الهبابى الذى يصيب محصول المانجو وطرق الوقايةالأسير أنس شديد يعلن إضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله الإداريالدعوة لتبني استراتيجية عمل مشتركة تنشط السياحة الاسلامية الى القدسصيدم يبحث مع سفير البرتغال سبل إحياء وتعزيز التعاون التعليمي بين البلدينالمحرر العباسي: فرحتي بالحرية لا توصف والأسرى يعانون الأمرينالشرطة تقبض على شخص متهم بالنصب والاحتيال والتزوير في رام اللهالميزان ينظم دورة تدريبية متخصصة بعنوان: (المعايير الدولية بحق ضحايا العنف والتعويض المناسب وإعادة التأهيل والوصول للعدالة)البنك الاسلامي الفلسطيني يحتفل بافتتاح فرعين جديدين بغزةوزير العدل يلتقي قاضي المحكمة الدستورية العليا الأردنية المستشار نعمان الخطيبالشارقة للاستثمار الأجنبي" ينطلق غداً ( الأربعاء ) بجلسات حوارية ورؤى اقتصادية تستشرف المستقبلالدكتور الزعتري يطلع وفداً من البلديات الالمانية على اوضاع الخليل، ويبحث آفاق التعاون المشتركنقابة العاملين وموظفو كهرباء القدس تنظم وقفة احتجاجية تضامناً مع مديرها العامجمعة: أتوقع قرارات فارقة ومصيرية في المسار الفلسطيني في الأيام القادمةمنتصر العناني ناطقا اعلاميا للجنتين الرياضية للجنسين للعام 26 على التوالي المدرسيةوزير العدل: شكاوى الجمهور من أدوات الرقابة الشعبية على أداء الحكومة والمشاركة المجتمعية في مسيرة الإصلاح
2016/9/26

تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

تاريخ النشر : 2004-08-20
تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

غزة-دنيا الوطن

صادقت الحكومة الجزائرية علي تعديلات جوهرية في قانون الاسرة المعمول به منذ 1984 وكان طيلة 20 عاما محل انتقاد الجمعيات النسائية القريبة من اطروحات الاحزاب العلمانية واليسارية وخاصة حزب الطليعة الاشتراكية (الشيوعي).

وكان وزير العدل الطيب بلعيز قدم مشروع القانون لمجلس الحكومة المجمتع مساء الاربعاء. وصادق المجلس علي كل التعديلات التي اقترحتها لجنة خاصة كلفت باعادة النظر في مضمون هذا القانون المستمد من مبادئ الشريعة الاسلامية والعرف الجزائري.

وحرصت الحكومة في بيان اعقب الاجتماع علي القول ان التعديلات تتماشي مع توصيات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واحتراما للدستور ومبادئ الشريعة الاسلامية .

وكان وزير العدل شكل في تشرين الأول/أكتوبر الماضي لجنة من 52 شخصا ضمت نوابا وقضاة ومحامين ورجال دين وعلماء اجتماع اوكلت لها مهمة ادخال تعديلات علي قانون الاسرة.

وكشفت هذه اللجنة قبل شهر عن نتائج عملها التي لقيت ترحيب الاوساط الداعية الي الغاء القانون من اصله، وسخط اخري اعتبرت التعديلات بمثابة رضوخ لجمعيات نسائية متحررة وبعيدة كل البعد عن عادات ومعتقدات الشعب الجزائري.

ومن بين اهم التعديلات التي ادخلتها اللجنة، الغاء شرط حضور ولي الامر في عقد زواج البنت التي تبلغ سن التاسعة عشرة وما فوق، وهو السن الذي اقر كحد ادني لزواج الرجل والمرأة علي السواء.

واقرت الحكومة هذه المادة علي الرغم من الجدل الذي اثير حول مسألة غياب الولي في عقد القران، خاصة وان المذهب المالكي المنتهج في الجزائر يحرم كل زيجة تتم بعيدا عن رضي وقبول الولي، بل واعتبر كل زواج من دونه بمثابة زنا.

ولكن اصحاب التعديلات اكدوا انهم اخذوا بمبادئ ابي حنيفة الذي يجيز الزواج من دون ولي، شريطة احترام اهداف الزواج ومنها ان تكون الفتاة المقبلة علي الزواج بالغة وواعية، وان يكون الزوج كفأ لها .

كما وضعت التعديلات شروطا مسبقة بخصوص تعدد الزوجات، مثل منح القاضي صلاحيات واسعة للبت في احقية الزوج لاكثر من زوجة او عدم احقيته. ومن الشروط حصول الزوج علي موافقة مسبقة من الزوجة الاولي والثانية، وان يتعهد بالعدل بينهما وان يتأكد القاضي من قدرته علي اعالتهما وقدرته علي توفير شروط الحياة الضرورية لهما.

واباح القانون الجديد امكانية ارفاق عقد الزواج باتفاق مسبق بين الزوجين حول عمل المرأة بعد الزواج وايضا قبولها او رفضها عقد قران زوجها مع امرأة ثانية.

ووضع مشروع القانون الجديد قيودا صارمة لمنع الطلاق اذ حتم علي الزوج ان يوفر لمطلقته الحاضنة لاولاده مسكنا يأويها. وفي حالة عجزه عن تحقيق ذلك، يتعين عليه ان يؤجر لها مسكنا لائقا، وفي حال العكس يتيح لها مشروع القانون الجديد حق الاحتفاظ ببيتها الاصلي، بالاضافة الي منح الام المطلقة حق الوصاية علي ابنائها القصر.

وقبل اسابيع تحركت جمعيات مقربة من حركة مجتمع السلم (حزب اسلامي مشارك في الحكومة) للتعبير عن رفضها لتعديل قانون الاسرة وعقدت اجتماعا بمدينة البليدة (50 كلم جنوب) دعت فيه الي جمع مليون توقيع للتعبير عن رفض التعديلات، وخاصة المادة التي تلغي شرط الولي في عقد الزواج.

وينتظر ان ينتقل هذا الجدل الي البرلمان اثناء عرض مشروع القانون للمصادقة النيابية خلال الدورة الخريفية، بين المؤيدين والمعارضين.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف