الأخبار
٤٧ طريقة رائعة لارتداء طرحة الزفاف... اختاري الأنسب لشخصيتك٧ مشروبات تعمل كمسكنات طبيعية لألم الدورة الشهريةبالصور .. لمسات عصرية في لوحة كلاسيكيةبالفيديو .. ميلك شيك الشوكولاشرطة المرور توقف سيارة الرجل الباتمانمؤتمر ماس الاقتصادي ينطلق في 31 آب الجاري في رام الله وغزة تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله بهدف التوافق على رؤية وطنية لمعالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعيةعلماء: مزاملة النحفاء تسهم في فقدان الوزنالشاعر يطلع على احتياجات بدو الجهالين وسير عمل برنامج الغذاء العالميلبنان: ازاحة الستارة في ياطر لبنان عن بطولات المقاومة في حرب تموز ياطرمركز "ابن النفيس" يُكرم من وصلوا للوزن الصحيلبنان: أموال طائلة قد أنفقت من أجل تدمير الفكر والأمة الإسلاميةانطلاق فعاليات معرض ومؤتمر Palestine build 2016 في مدينة البيرةكشافة ومرشدات نادي جبل النار تفتتح مخيمها الكشفي الترفيهي الأولالمجلس الاعلى للإبداع والتميز يقر خطته الاستراتيجية ويصادق على تنفيذ اتفاقية التعاون مع "توبيتاك" التركيةمفوضية نابلس تزور مخيم كشافة ومرشدات نادي جبل النار الكشفي الترفيهي الأولالتضامن الخيرية تطلق حملة استقبال الأضاحيبنك فلسطين ومنتدى سيدات الأعمال يطلقان برنامجاً تدريباً ومسابقة "أنا ريادية" للعام الثالث على التواليالشاعر يطلع على احتياجات بدو الجهالين وسير عمل برنامج الغذاء العالميالسودان: توقيع مذكرة تفاهم بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية ووزارة التنمية البشرية والعمل بولاية الخرطومبالتعاون مع الملكية الاردنية.. سبيتاني تعقد دورة تدريبية لموظفيها حول برنامج "المسافر الدائم"سوريا: قانصو: للتفاهم على سلة متكاملة للحل السياسي تبدأ بانتخاب رئيس جديد للجمهوريةسوريا: صقر: محاربة الارهاب ورفض الاحتلال مسؤولية تقع على عاتق الدول كافةتزامنا مع إنتهاء إبعاده عن القدس: المحامي زبارقة يتسلم بلاغا بنية تجديد الإبعادمؤسسة "لجان التنمية والتراث" تواصل استعداداتها لتنظيم المؤتمر المحلي COY حول الشباب والمناخ في فلسطينالتربية تناقش عدة قضايا تعليمية وتبحث تنفيذ برامج نوعية في المدارس
2016/8/29

تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

تاريخ النشر : 2004-08-20
تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

غزة-دنيا الوطن

صادقت الحكومة الجزائرية علي تعديلات جوهرية في قانون الاسرة المعمول به منذ 1984 وكان طيلة 20 عاما محل انتقاد الجمعيات النسائية القريبة من اطروحات الاحزاب العلمانية واليسارية وخاصة حزب الطليعة الاشتراكية (الشيوعي).

وكان وزير العدل الطيب بلعيز قدم مشروع القانون لمجلس الحكومة المجمتع مساء الاربعاء. وصادق المجلس علي كل التعديلات التي اقترحتها لجنة خاصة كلفت باعادة النظر في مضمون هذا القانون المستمد من مبادئ الشريعة الاسلامية والعرف الجزائري.

وحرصت الحكومة في بيان اعقب الاجتماع علي القول ان التعديلات تتماشي مع توصيات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واحتراما للدستور ومبادئ الشريعة الاسلامية .

وكان وزير العدل شكل في تشرين الأول/أكتوبر الماضي لجنة من 52 شخصا ضمت نوابا وقضاة ومحامين ورجال دين وعلماء اجتماع اوكلت لها مهمة ادخال تعديلات علي قانون الاسرة.

وكشفت هذه اللجنة قبل شهر عن نتائج عملها التي لقيت ترحيب الاوساط الداعية الي الغاء القانون من اصله، وسخط اخري اعتبرت التعديلات بمثابة رضوخ لجمعيات نسائية متحررة وبعيدة كل البعد عن عادات ومعتقدات الشعب الجزائري.

ومن بين اهم التعديلات التي ادخلتها اللجنة، الغاء شرط حضور ولي الامر في عقد زواج البنت التي تبلغ سن التاسعة عشرة وما فوق، وهو السن الذي اقر كحد ادني لزواج الرجل والمرأة علي السواء.

واقرت الحكومة هذه المادة علي الرغم من الجدل الذي اثير حول مسألة غياب الولي في عقد القران، خاصة وان المذهب المالكي المنتهج في الجزائر يحرم كل زيجة تتم بعيدا عن رضي وقبول الولي، بل واعتبر كل زواج من دونه بمثابة زنا.

ولكن اصحاب التعديلات اكدوا انهم اخذوا بمبادئ ابي حنيفة الذي يجيز الزواج من دون ولي، شريطة احترام اهداف الزواج ومنها ان تكون الفتاة المقبلة علي الزواج بالغة وواعية، وان يكون الزوج كفأ لها .

كما وضعت التعديلات شروطا مسبقة بخصوص تعدد الزوجات، مثل منح القاضي صلاحيات واسعة للبت في احقية الزوج لاكثر من زوجة او عدم احقيته. ومن الشروط حصول الزوج علي موافقة مسبقة من الزوجة الاولي والثانية، وان يتعهد بالعدل بينهما وان يتأكد القاضي من قدرته علي اعالتهما وقدرته علي توفير شروط الحياة الضرورية لهما.

واباح القانون الجديد امكانية ارفاق عقد الزواج باتفاق مسبق بين الزوجين حول عمل المرأة بعد الزواج وايضا قبولها او رفضها عقد قران زوجها مع امرأة ثانية.

ووضع مشروع القانون الجديد قيودا صارمة لمنع الطلاق اذ حتم علي الزوج ان يوفر لمطلقته الحاضنة لاولاده مسكنا يأويها. وفي حالة عجزه عن تحقيق ذلك، يتعين عليه ان يؤجر لها مسكنا لائقا، وفي حال العكس يتيح لها مشروع القانون الجديد حق الاحتفاظ ببيتها الاصلي، بالاضافة الي منح الام المطلقة حق الوصاية علي ابنائها القصر.

وقبل اسابيع تحركت جمعيات مقربة من حركة مجتمع السلم (حزب اسلامي مشارك في الحكومة) للتعبير عن رفضها لتعديل قانون الاسرة وعقدت اجتماعا بمدينة البليدة (50 كلم جنوب) دعت فيه الي جمع مليون توقيع للتعبير عن رفض التعديلات، وخاصة المادة التي تلغي شرط الولي في عقد الزواج.

وينتظر ان ينتقل هذا الجدل الي البرلمان اثناء عرض مشروع القانون للمصادقة النيابية خلال الدورة الخريفية، بين المؤيدين والمعارضين.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف