اتحاد الصناعات واتحاد المقاولين والغرف التجارية تطالب بإستراتيجية لضمان استخدام الاسمنت للمشاريع المعتمدة
تاريخ النشر : 2016-10-04
رام الله - دنيا الوطن-عبد الفتاح الغليظ
طالب اتحاد الصناعات واتحاد المقاولين والغرف التجارية بتشكيل مرجعية مشتركة من كافة الأطراف ذات العلاقة لضمان استخدام الاسمنت للمشاريع المعتمدة  مشيرا أن في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة و المتدهورة التي يمر بها  قطاع غزة نتيجة لاستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من 10 سنوات , وتعرض قطاع غزة لثلاث حروب متتالية في أقل من 5 سنوات , وفي ظل استمرار المعاناة والتضييق على أبناء شعبنا ما يزال الجانب الإسرائيلي يفرض سياساته وإجراءاته التعسفية على كافة مناحي الحياة ولا سيما قطاع الصناعات الإنشائية و المقاولين وموردي الأسمنت والتي أدت إلى بطئ شديد في عملية إعادة الإعمار وزادت من معاناة المواطنين وفاقمت من الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية.

وقال الاتحاد في بيان صادر له اليوم من خلال وقفة احتجاجية نظمها صباح اليوم بمدينة غزة انه وبحسب التقارير الصادرة من المؤسسات الدولية لم تتم تلبية سوى 16% من احتياجات إعادة إعمار قطاع غزة , وبلغ عدد الوحدات السكنية التي تم إعادة إعمارها  1181 وحدة سكنية , من أصل 11 ألف وحدة سكنية تدمرت بشكل كلى والآلاف الوحدات التي تدمرت بشكل جزئي وبليغ وهي تمثل نسبة 10% من إجمالي الوحدات المدمرة كليا في عام 2014 فقط.

وأكد أن استمرار تحكم و منع الجانب الإسرائيلي لإدخال كميات الأسمنت المخصصة لمصانع البلوك والقطاعات الإنشائية والمقاولين وموردي الإسمنت سيؤدي بدوره إلى توقف كامل لعملية إعادة الإعمار , وذلك بعد التوقف الفعلي لجميع مصانع البلوك والتي بلغ عددها أكثر من 240 مصنع ,  إيقاف ما يزيد عن 70 مقاول من التعامل عبر نظام GRM , والتوقف عن تزويد الإسمنت لعدد كبير من الموردين وعدم قبول أي طلبات جديدة لموردين جدد للأسمنت. 

وأضاف :وإننا من خلال هذه الوقفة الاحتجاجية نحذر من خطورة صمت المؤسسات الرسمية والدولية والتي نطالبها بالتدخل الفوري والعاجل للضغط على الجانب الإسرائيلي من أجل تسريع عملية إعادة الإعمار لتساهم في دوران العجلة الاقتصادية , حيث أن جميع المصانع والمقاولين و الموردين من حقهم العمل داخل وطنهم دون قيود أو شروط خارجية.

ودعا الاتحاد الي إلغاء آلية الإعمار GRM  والتي ساهمت في بطئ وإفشال عملية إعادة الأعمار والتي كان من المفترض أن تكون لفترة تجريبية لمدة ستة أشهر.كما طالب بإدخال الأسمنت لكافة المصانع الإنشائية والمقاولين والموردين دون قيود أو شروط وذلك لتلبية احتياجات مشاريع إعادة الإعمار, والمشاريع التنموية في قطاع غزة.

وشدد علي ضرورة الضغط على إسرائيل لوقف سياسة سحب التصاريح من الصناعيين و التجار ورجال الأعمال والمقاولين إلغاء قوائم السلع الممنوع دخولها إلى قطاع غزة .إضافة إلي تشكيل مرجعية مشتركة من كافة الأطراف ذات العلاقة لضمان استخدام الأسمنت للمشاريع المعتمدة.

وأكد على أن هذه الوقفة الاحتجاجية هي خطوة أولى لإيصال صوتنا إلى كافة المؤسسات الرسمية والدولية وفي حال استمرار الوضع على ما هو علية سوف يكون لنا خطوات تصعيدية كبرى اتجاه كل من يقف في وجه عملية إعادة إعمار قطاع غزة.