"ناشطون يطلقون حملة الكترونية للمطالبة بإنقاذ مخيم اليرموك
تاريخ النشر : 2016-04-14
"ناشطون يطلقون حملة الكترونية للمطالبة بإنقاذ مخيم اليرموك


فايز أبوعيد

تحت عنوان" أنقذوا مخيم اليرموك من الإبادة" أطلق ناشطون فلسطينيون، ، حملة الكترونية لمطالبة العالم الحر الذي يدعي حقوق الإنسان، التدخل العاجل والفوري لإنقاذ مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب دمشق، وذلك أثر الإشتباكات العنيفة التي اندلعت منذ أسبوعين بين جبهة النصرة من جهة وتنظيم "داعش" من جهة أخرى.

وشدد الناشطون في حملتهم التي أطلقوها على شبكة آفاز لحملات المجتمع الدولي على ضرورة التحرك لإنقاذ مخيم اليرموك، الذي يُذْبَح أبنائه الذين يعيشون مساحته2 كيلو متر مربع يعيش آلاف العائلات محاصرين منذ1033 يوم وبدون ماء منذ 583. مدنيين مسالمين يقعون الآن تحت رحمة الأطراف المتصارعة وهم الآن معرضون للإبادة نحن نطالب بحماية دولية لإنقاذهم الآن وقبل فوات الأوان.

وفي السياق أطلق ناشطون على موقع التواصل الإجتماعي (فيس بوك) هشتاغ حمل عنوان #مخيم_اليرموك_يحترق، وذلك للتضامن مع أهالي اليرموك وللمطالبة بوقف الأعمال القتالية فيه، وفتح ممر أمن للمدنيين وإدخال الدواء والطعام إلى المخيم.

هذا وكانت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية قد أصدرت بياناً صحفياً حذرت فيه من حدوث كارثة انسانية جديدة في ‫‏مخيم اليرموك بسبب ما يتعرض له من محاولات محمومة من قبل تنظيم الدولة الاسلامية " داعش " وجبهة النصرة للسيطرة وبسط النفوذ على المخيم عسكرياً وما يترافق مع ذلك من أعمال قصف وقنص وانتهاكات وتدمير للممتلكات العامة والخاصة داخل المخيم، كما دعت مجموعة إلى التدخل السريع والفوري من كل الأطراف لوقف الأعمال القتالية وتحييد المدنيين واجلائهم إلى مناطق أكثر أمناً داخل المخيم ، وفك الحصار عن المخيم والسماح بدخول المساعدات والطواقم الطبية والإنسانية لتقديم الإغاثة العاجلة للاجئين داخل المخيم .

يذكر أن مجموعات جبهة النصرة كانت قد سهلت لتنظيم داعش اقتحام اليرموك والسيطرة عليه، وذلك مطلع شهر إبريل – نيسان في العام الماضي، فيما يستمر حصار الجيش النظامي ومجموعات القيادة العامة على المخيم لليوم (1034) على التوالي، وانقطاع الكهرباء منذ أكثر من (1095) يوماً، والماء لـ (584) يوماً على التوالي، عدد ضحايا الحصار (186) ضحية.