مسرحية الحصار مرة على خشبة مسرح الحرية 
تاريخ النشر : 2016-03-20
مسرحية الحصار مرة على خشبة مسرح الحرية 


رام الله - دنيا الوطن

الحصار، مسرحية من إنتاج مسرح الحرية الأكثر نجاحاً حتى الآن. سوف نقوم بإعادة عرضها ً ضمن برنامج الاحتفالية العاشرة لمسرح الحرية في 2016، في 4 و5 من نيسان الساعة الخامسة مساءً. جدول العروض وملتقى المقاومة الثقافية.لحجز تذكرة، راسلنا عبر الإيميل.

تم افتتاح العمل المسرحي في 4 نيسان 2015 في مسرح الحرية بمخيم جنين ، حيث تزامن مع تاريخ بدء حصار الكنيسة، ومن ثم بدأت جولة عروض في الضفة الغربية، انتقالا إلى بريطانيا وسكوتلاندا لتكملة جولة عروض ضخمة مكونة من 26 عرضًا في عشر مدن مختلفة ، وهي أكبر جولة عروض يقوم بها مسرح فلسطيني حتى هذا اليوم، ولاقت حينها إعجاباً استثنائيا ً وهجوماً شرساً من اللوبي الصهيوني. 

” اعتقد انه من الضروري لمسرح الحرية ان يأتي الى بريطانيا لانه ستكون المره الاولى التي سيفهم بها الشعب البريطاني الرواية الحقيقه لما يحدث في فلسطين و علاقته بالذي يحدث، اؤمن بان مسرح الحرية احد اقوى الاصوات للحديث عن هذه القصص”.زوي لافرتي، مخرجة المسرحية من بريطانيا.
 

  “هذا هو المسرح السياسي الحقيقي، الذي يقوم بعرض التجارب الرهيبة والملهمة للنضال من أجل الحرية والعدالة، المسرحية تعد دليل حي على  سرد القصص للجماهير فهي فعل قوي لمقاومة الظلم والاستبداد، هذا المسرح الصغير يمكن أن يغير العالم. “هاورد برينتون، كاتب المسرحي.

الحصار، وبحسب مخرج العمل وكاتبه نبيل الراعي، هو توصيف ورؤية فنية لما جرى داخل الكنيسة من حصار لمجموعة من المقاتلين، برفقة أكثر من 200 شخص من الكهنة والرهبان والمدنيين، لكنها إضافة إلى ذلك تعبير عما يعانيه الوضع الفلسطيني، فهو “ما زال على حاله، فالفلسطيني يعيش في حصار أوسع سببه الاحتلال (الإسرائيلي)”.