بالفيديو.. مشروع يستهدف تزويد مشافي غزة بالطاقة الشمسية
تاريخ النشر : 2015-11-12
بالفيديو.. مشروع يستهدف تزويد مشافي غزة بالطاقة الشمسية


غزة- خاص دنيا الوطن-محمد الخالدي

تصوير: إسلام أحمد

أكد المدير العام للشؤون الإدارية والمالية لهيئة الزكاة الفلسطينية رامي الخطيب، أن الهيئة تعكف على اتمام مشروع تزويد مستشفيات ومستوصفات قطاع غزة بالطاقة الشمسية.

وقال الخطيب، خلال حديث صحفي لـ" دنيا الوطن": إن الهيئة أتممت المرحلة الأولى من المشروع بتركيب البطاريات والمحولات في بعض المستشفيات والمستوصفات، وتشرع في تنفيذ المرحلة الثانية منه، وذلك تركيب الألواح الشمسية، مشيراً إلى أن تكلفة هذا المشروع  تقدر بـ40 ألف دولار، فيما سيكون هناك مشروع لاحق من نفس النوع بقيمة 90 ألف دولار.

وأوضح أن الهيئة تستهدف بشكل غير مباشر الفقراء والمساكين، الذين يترددون على المستشفيات والمستوصفات الحكومية، من خلال هذا المشروع التنموي، حيث أن الحصار على غزة كان له انعكاساً كبير على وضع المستشفيات خاصة فيما يتعلق بالطاقة الكهربائية التي تحتاجها المستشفيات والمستوصفات من أجل تقديم خدامتها الصحية للمرضى المحتاجين للعلاج.

ومن المستشفيات والمستوصفات التي استهدفها المشروع  في المرحلة الأولى، مستوصف غرب غزة للصحة النفسية، وكذلك مستوصف البريج ومستشفى السلام ومستشفى الكويتي وجمعية أرض الانسان، التي تقدم بعض الخدمات صحية للمرضى.

وعن موعد تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع، قال الخطيب:" المرحلة الثانية ستنفذ خلال أيام من أجل تركيب الألواح الشمسية، والاستفادة من تلك الطاقة التي تتوفر بشكل كبير في غزة، فهي طاقة متجددة قادرة على تبلية احتياجات المستشفيات الهامة كغرف العمليات ومختبرات الدم  وغرف الإدارة".

وتابع: "المفيد من أجهزة الطاقة الشمسية أنها لا تجلب أعباء مالية كبيرة تكون مكلفة لصيانتها، بعكس المولدات التي تحتاج إلى صيانة دورية وزيت وسولار، وقد قمنا بتوفير أجهزة عالية الجودة بحسب مواصفات سلطة الطاقة ، فالبطاريات مثلاً تستطيع أن تخدم لعشر سنوات كذلك الألواح الشمسية تخدم 25 عامًا".

وحول كمية الطاقة المستفادة من ذلك المشروع حتى اللحظة، أكد الخطيب أنها تقدر ما بين 40 إلى 50 كيلو، لافتاً إلى أن الهيئة ستقوم في مرحلة لاحقة بتركيب منظومة الطاقة الشمسية لمستشفى الأندونيسي شمال قطاع غزة، بقدرة 50 كيلو.

وأشار إلى أن هناك مشروع يختص بتنظيم صفوف انتظار المرضى في صالة مستشفى الشفاء الطبي بكلفة 30 الف دولار.

ودعا الخطيب رجال الأعمال والأيدي المعطاءة إلى دعم  تلك المشاريع التي تساعد على إنارة المستشفيات، والتي هي بحاجة ماسة لهذه الطاقة البديلة لتوفير التيار الكهربائي، حيث تعاني المستشفيات الفلسطينية في غزة من أزمة كبيرة بسبب انقطاع التيار الكهربائي المستمر في القطاع، ما يُصعب مهام المستشفيات في تطبيب الجرحى وعلاجهم.

الجدير بالذكر أن تشغيل المولدات الكهربائية لمستشفيات القطاع، تستهلك  25 ألف لتر سولار يومياً بمعدل 700 ألف لتر سولار شهرياً، وبسبب شح الوقود فإن أكثر المرضى الذين يعانون من تلك الأزمة وانعكست سلباً على صحتهم، هم مرضى الفشل الكلوي، الذين يمرون بفصول علاجية صعبة ويحتاجون إلى تدخل سريع، بالإضافة إلى الخطورة التي يتعرض لها المرضى الذين يحتاجون إلى عمليات جراحية عاجلة، نتيجة التوقف المتكرر لعمل غرف العمليات من حين إلى آخر.

e6bed504b0d58ac6.mp4