اليوم : ذكرى صفقة شاليط ..
تاريخ النشر : 2015-10-18
اليوم : ذكرى صفقة شاليط ..


رام الله - دنيا الوطن
يصادف اليوم الاحد ذكرى صفقة وفاء الاحرار الرابعة والتي تمت بين حركة حماس و الحكومة الاسرائيلية و التي تقتضي بتسليم الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط مقابل الافراج عن 1027 اسيرا فلسطينيا، وقد اعلن عن التوصل لهذه الصفقة في 11 اكتوبر 2011 بوساطة مصرية.

و كانت الصفقة اقتضت بأن تقوم حركة حماس بتسليم الاسير الجندي جلعاد شاليط الرقيب في الجيش الاسرائيلي على ان تطلق اسرائيل 1027أسيرا فلسطينية من سجونا.

وشملت الصفقة كل الاسيرات الفلسطينيات وعلى رأسهن الصحفية الاردنية احلام التميمي، كما شملت الصفقة قيادات فلسطينية اصحاب المحكوميات العالية و التي تصل الى 745 عاما، كما تضمنت الافراج عن اسرى من مختلف الوان الطيف الفلسطيني من الضفة و قطاع غزة.

ولم تشمل الصفقة الافراج عن القيادات البارزة مثل مروان البرغوثي واحمد سعدات وعبد الله البرغوثي وحسن سلامة.

بدأت عملية تبادل صبيحة يوم الثلاثاء 18/10/2001 حين قامت اسرائيل بالافراج عن 477 اسيراا فلسطينيا وتسليمهم الى الصليب الاحمر الدولي، فيما سلمت حركة حماس وعلى رأسها نائب القائد العام لكتائب القسام احمد الجعبري الجندي جلعاد شاليط وسط حراسة مشددة من افراد كتائب القسام.

وقد افرجت اسرائيل عن 550 اسيرا فلسطينيا استكمالا للصفقة، توجه 505 منهم الى الضفة الغربية، فيما توجه 41 الى قطاع غزة.

صفقة تاريخية

وشكلتْ صفقة "وفاء الأحرار" نقطة فاصلة في تاريخ القضية وصفحة مشرقة في أجندة العمل المقاوم، فلأول مرة في تاريخ القضية الفلسطينية تتم عملية أسر ومكان احتجاز وتفاوض داخل أرض فلسطين.

وما تخلل سنوات الاحتجاز من عمل حثيث عكفتْ فيه كل أجهزة الاستخبارات الاسرائيلية أملاً في الوصول إلى مكان احتجاز "شاليط" ولكنها جميعًا باءتْ بالفشل، وما أظهره المفاوض المقاوم من صلابةٍ في الموقف وثبات على المبدأ حتى كان المُراد.
ومما يُحسب لصالح الصفقة أنها شملت أسرى من كافة الأراضي الفلسطينية ( قطاع غزة، الضفة الغربية، القدس والأراضي عام 1948 م ) بالإضافة لأسرى من الجولان السوري .

ولا يزال يقبع في سجون الاحتلال حوالي ستة آلاف أسير، بينهم 205 أطفال و25 امرأة و13 نائبا في المجلس التشريعي، إضافة إلى عشرات الحالات المرضية، بينها حالات صعبة لا توفر سلطات الاحتلال الحد الأدنى من العلاج اللازم لها.

أكد محمد البريم  " أبو مجاهد " المتحدث بإسم لجان المقاومة  أن صفقة وفاء الأحرار التي شاركت  فيها  لجان المقاومة كسرت  الخطوط الحمراء للعدو الصهيوني في ما يتعلق بملف الأسرى وأجبرته على الإفراج عن الأسرى أصحاب المؤبدات .

وأضاف المتحدث بإسم لجان المقاومة بأن صفقة وفاء الأحرار صنعت نصراً لشعبنا ووحدته خلف خيار المقاومة الذي أنجز ما وعد في تحرير الأسرى رغم أنف الكيان الصهيوني .

ودعا أبو مجاهد إلى إستلهام معاني التضحية والمقاومة والإصرار على الحق منذ عملية الوهم المتبدد التي خاضها المجاهدون في موقع كرم أبو سالم الصهيوني شرق رفح حتى إنجاز صفقة وفاء الأحرار وعودة الأسرى محررين مرفوعي الرأس من أجل الإلتفاف حول إنتفاضة القدس وتعزيز الوحدة لمواجهة مخططات العدو وإرهابه الذي ستهدف الشعب والقضية .

يذكر ان عملية صفقة وفاء الأحرار تمت بتاريخ 18 - 10 - 2011م وحررت المقاومة خلال ما يقارب 1027 أسير وأسيرة من أصحاب المحكموات العالية وشاركت في عملية الوهم المتبدد وما تلاها من صفقة مشرفة الفصائل التالية ( لجان المقاومة _ ألوية الناصر صلاح الدين , حركة حماس - كتائب الشهيد عز الدين القسام , جيش الإسلام )  


d1826f8ac9c5f2ea.mp4