حزب الشعب: جريمة حرق الطفل دوابشة مؤشر على فاشية الاحتلال
تاريخ النشر : 2015-07-31
حزب الشعب: جريمة حرق الطفل دوابشة مؤشر على فاشية الاحتلال


رام الله - دنيا الوطن
اعتبر حزب الشعب الفلسطيني إقدام عشرات المستوطنين تحت حماية جيش الاحتلال على إحراق منزل فلسطيني في قرية دوما قضاء نابلس واستشهاد الرضيع علي سعد دوابشة عام ونصف حرقا ، بالإضافة لإصابة أربعة من أفراد عائلته بحروق بالغة يمثل تطوراً خطيراً في دور المستوطنين كما انه يمثل مؤشرا على الفاشية المتنامية في المجتمع الإسرائيلي و امتدادا للجرائم المتواصلة منذ عقود ضد شعبنا الفلسطيني،

وأكد حزب الشعب في بيان صحفي وزعه صباح اليوم الجمعة أنّ الجرائم الوحشية التي تستهدف
الأطفال هي جزءٌ لا يتجزأ من جرائم الاحتلال المستمرة بحق شعبنا وهي تستدعي من كل شعبنا الفلسطيني وقواه الحية إعلان الغضب العارم على الاحتلال وسياساته العدوانية والرد على هذه الجريمة بكل عزيمة وإصرار بتصعيد المقاومة الشعبية والإسراع بتشكيل لجان الحماية الشعبية في القرى والمخيمات والمدن الفلسطينية التي تتعرض دوما للاعتداءات الاحتلال والمستوطنين.

وطالب حزب الشعب القيادة الفلسطينية بمغادرة حالة التردد والإسراع بتطبيق قرارات المجلس المركزي فيما يتعلق بالعلاقة مع الاحتلال وإادة
النظر بكافة التزامات السلطة وفي مقدمتها وقف التنسيق الأمني علاوة على التحرك العاجل على مختلف الأصعدة ووضع المجتمع الدولي إمام هذه الجريمة البشعة ، بما في ذلك التحرك في محكمة الجنايات الدولية واعتبار هذه الجريمة جريمة ضد
الإنسانية وهي قطعا من الجرائم التي لابد وتقديم ملفها لمحكمة الجنايات الدولية.

هذا وقال الحزب  في بيانه أن مضي حكومة الاحتلال في غيها وجنوحها نحو المزيد من التطرف والفاشية وتصاعد وتيرة جرائمها بحق شعبنا تتطلب المسارعة في مغادرة حالة الانقسام والكف عن الدوران في فلك الانقسام وضرورة انجاز المصالحة واستعادة الوحدة والتوجه مباشرة لحوار جدي لتشكيل حكومة وحدة وطنية وتطبيق كافة استحقاقات المصالحة ،وختم حزب الشعب الفلسطيني بيانه بدعوة كافة المؤسسات الدولية والإنسانية وأحرار العالم كافة إلى المساهمة في فضح جرائم الاحتلال ومقاطعته على مختلف الصعد جراء جرائمه التي يرتكبها بحق شعبنا الفلسطيني.