مؤسسة الانوف الحمراء الدولية تنظم زيارات علاجية لدعم الاطفال المرضى في المشافي الفلسطينية
تاريخ النشر : 2015-04-07
رام الله - دنيا الوطن
تعمل مؤسسة الانوف الحمراء فلسطين " الطبيب المهرج "  في 5 مستشفيات منذ عام 2011 هي مستشفى عاليا – الخليل و قسم هدى المصري للسرطان  في مستشفى الحسين – بيت جالا و مستشفى أوغستا فيكتوريا (المطلع) – القدس و مجمع فلسطين الطبي – رام الله و مستشفى النجاح الوطني الجامعي - نابلس،  حيث تم الوصول لأكثر من 40000 طفل مريض بواقع 1158 زيارة خلال تلك الفترة. يتكون طاقم المؤسسة من 11 مهرج طبي يخضعون لتدريب مستمر للتعامل مع الاطفال بشكل مهني لتحقيق اكبر منفعة على الصحة النفسية للأطفال من خلال الزيارات الاسبوعية المستمرة في تلك المستشفيات و ذلك من خلال  الدعم المشترك من الجمعية النمساوية للتنمية (Austrian Development Agency) و مؤسسة الانوف الحمراء الدولية .

تعتبر مؤسسة الانوف الحمراء الدولية - فلسطين الفرع الاول في الشرق الاوسط لمؤسسة الانوف الحمراء الدولية و التي تضم 10 فروع  و هي اكبر مؤسسة في العالم تعمل في مجال الطبيب المهرج حيث تضم 345 طبيب مهرج و يتم زيارة 533 مستشفى  و مؤسسة طبية كل عام و يتم زيارة 689000 طفل مريض خلال العام في الدول التي تتواجد فيها المؤسسة.
العلاج بالضحك - الطبيب المهرج

يعتبر العمل الذي يقوم به الطبيب المهرج اداة علاجية مساندة للعلاج التقليدي اذ اثبتت الدراسات العلمية بان الضحك والفكاهة وتحسن الحالة النفسية للمريض يساهم بشكل كبير في العلاج ويسرع في عملية التماثل للشفاء خاصة في الحالات المرضية الصعبة والمزمنة. ان تحسن الحالة النفسية للمريض وتحسن المزاج وخاصة لدى الاطفال يساعد على استعادة التوازن الذي يفقده المريض بسب المرض والألم ويساعده في القدرة على التكيف مع المتغيرات التي تفرض نفسها نتيجة لرحلة العلاج الطويلة والمؤلمة. تتجلى هذه الحالة خاصة عند الاطفال الذين يفقدون الرغبة والقدرة على الضحك بسبب الالم والخوف من المستشفى وبالتالي يكونون في حالة نفسية صعبة قد تترك عليهم اثارا نفسية على المدى البعيد.

تظهر الدراسات بان الضحك وتحسن الحالة النفسية يزيد من افراز هرمون الاندروفين والذي له دور كبير في توازن الجسم ووظائفه الرئيسية ويؤثر ايجابيا على الحالة المزاجية للمريض. وهذا هو الدور الرئيس الذي يقوم به المهرج حيث يعتبر دور المهرج  في اوروبا وخاصة في  المستشفيات والمراكز العلاجية المرموقة اساسيا وتعتبر زيارات المهرجين للمرضى ضرورة وجزء من الرحلة العلاجية خاصة للحالات الصعبة كمرضى السرطان ومرضى الفشل الكلوي من الاطفال.