"الحياة الجديدة" تعتذر عن نشر "كاريكاتير سيدنا محمد".سباعنة:رسمته دفاعاً عن الرسول والاسلام
تاريخ النشر : 2015-02-03
"الحياة الجديدة" تعتذر عن نشر "كاريكاتير سيدنا محمد".سباعنة:رسمته دفاعاً عن الرسول والاسلام


رام الله - دنيا الوطن
نشرت صحيفة الحياة الجديدة اعتذاراً وتوضيحاً لقرائها اليوم، نفت فيه بشكل قاطع أي شبهة أو تفسير يحاول التقريب بين "الكايكاتير" الذي نشرته في عددها يوم الأحد الماضي وبين تجسيد صور الأنبياء والرسل.

وقالت الصحيفة إنها "شكلت لجنة للتحقق من الرسم المنشور الذي وقع في "شبهة التفسير"، مؤكدةً أن" مقاصد الكاريكاتير لحظة النشر كانت تهدف إلى الدفاع عن الأديان ورسالة المحبة والسلام".

وكان الرئيس محمود عباس، قد أمر بإجراء تحقيق فوري بخصوص نشر "الكاريكاتير".

ووفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الرسمية الليلة الماضية، فقد" أكد الرئيس على ضرورة اتخاذ إجراءات رادعة بحق المتسبب بهذا الخطأ الفادح" مشددا على" احترام الرموز الدينية المقدسة وفي مقدمتها أشخاص الأنبياء والمرسلين".

ويشار إلى أن الفنان محمد سباعنة كان قد نشر توضيحاً حول الرسم أكد فيه على أنه يهدف للدفاع عن الإسلام وسيدنا محمد وليس كما تم تفسيره.

وقال سباعنة:"  لم يكن المقصود تمثيل سيدنا محمد عليه الصلاة والتسليم .. فالشخص لا يحمل ملامح أو تفاصيل ولا حتى الشكل المفروض لسيدنا محمد فلم يلبس عبائته او تفاصيله .. وبرمزية الاسلام ودوره في نشر النور و الحب على البشرية اجمعين..".

وأضاف:" آمنت ومنذ بدايه الهجمه على سيدنا محمد و على الاسلام ان دورنا يتجاوز قضيه الرد الهجوم بهجوم وانما يتجاوز وضع الدفاع بنقل رساله الاسلام ورساله نبيه .. الهجمه على الاسلام وعلى سيدنا محمد تجاوز صحيفة شارلي ابدو الى مواقع وصحف اخرى لهذا لا طائل من الرد على كل موقع وصحيفه على حدى".

وتابع:" الرسم لا يشير لسيدنا محمد أو الى تصويره ولا يحمل تفاصيل انما رمزيه الانسان بهاله النور الذي حمله سيدنا محمد" مؤكداً على رفضه ما يتناقله البعض ان الرسم فيه تمثيل واشير ان الرسم يقوم بدور تمثيل رساله محمد عليه الصلاه".

وفيما يلي مجموعة من الرسوم التي كان قد نشرها الفنان سباعنة في الفترة الماضية دفاعاً الإسلام والنبي محمد في ظل الحملة التي كانت تشن ضدهما في بعض دول العالم.