يحيى موسى يكشف لدنيا الوطن مغزى زيارة حماس لإيران وجهود لرأب الصدع مع حركة فتح
تاريخ النشر : 2014-12-09
يحيى موسى يكشف لدنيا الوطن مغزى زيارة حماس لإيران وجهود لرأب الصدع مع حركة فتح


غزة - خاص دنيا الوطن

أكد القيادي بحماس يحيى موسى أن علاقة حماس بإيران "قديمة جديدة" وتأتي انطلاقا من مركزية القضية الفلسطينية وواجب العرب والمسلمين لدعم فلسطين مضيفا :" لا يمكن الحديث عن هذه الزيارة بعيدا عن هذه السياقات وأن ثوابت حماس بتوجيه كل الجهود نحو قضية فلسطين من هنا تلتقي مصالح حماس وشعبها مع الدولة الاسلامية في ايران".

وأضاف موسى في حديث خاص لدنيا الوطن :" هذه الزيارة تم الاعداد لها من وقت بعيد وتأتي لإعادة بناء ما تأثر في العلاقات نتيجة الأزمة السورية ونعتبر الزيارة تصب في المجهود الوطني ولا علاقة لها بمناكفات داخلية او رسائل لخصوم في الساحة الفلسطينية".

وكشف موسى أن الزيارة وتطورها يمكن أن يعقبها لقاء رسمي بين رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل والقيادة الإيراني كون هذا الأمر طبيعي مؤكدا على أن الزيارة تستؤسس لزيارات قادمة".

وبما يتعلق بالشأن الداخلي قال موسى :" نحن لا زلنا في مربع المصالحة ولم نعلن اننا يمكن الخروج منهذا  المربع لذلك اي ازمة يمكن ان تنشأ داخل البيت الفلطسيني لا بد من سبل لحلها ولا يمكن ان تحدث مفارقة تامة او قطيعة بين اطراف العمل الوطني الفلسطيني لان الوحدة ثابت من ثوابت حماس " وعبر موسى عن اعتقاده بأن العمل جاري من قبل اطراف متعددة لرأب الصدع مشيرا إلى أن ما يجري من ازمات هي مفتعلة لتفشيل المصالحة والوفاق الوطني ووضع المعوقات امام الاعمار واللحمة الوطنية لان بعض الاطراف تغرد خارج المصلحة الوطنية ومعنية في التفاض وانتظار نتائج حرب الاقليم وصراعه مع الاسلام السياسي ".

وانتقد موسى الإدارة الأمريكية معتبرا إياها بمنح العدو الاسرائيلي شبكة أمان للسيطرة على أرضنا الفلسطينية مستنكرا الزيارات السرية لبعض الدول العربية لدولة الاحتلال وفتح قنوات الاعلام العربي لتجريم المقاومة وتكريه الشعوب فيها مشيرا إلى أن ما تحدث به كيري أمس حول تحالف عربي لمحاربة حماس يأتي في هذه السياقات لأن أمريكا راعية لكل التخاذل والقوى التي تعادي طموحات شعبنا في الحرية والاستقلال".

وأضاف موسى :" نعتبر ان وجود الاحتلال هو افظع انواع العدوان على شعبنا مستبعدا في المرحلة الحالية هجوم إسرائيلي جديد على غزة بسبب وجود إجماع صهوني داخلي بأن لعنة غزة ما تزال تلاحقهم مضيفا :" بعد تفكك الحكومة الاسرائيلية وحل الكنيست فإن نتنياهو في اسوء اوضاعه ولا يمكن بالمرحلة الانتقالية ان يقدم الاحتلال على عدوان جديد" مؤكدا في نفس الوقت أن جميع الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات ".

وحول العلاقة مع مصر قال موسى :" نعتبر ان مصر هي عمق اساسي وكل الاحترام والتقدير للدولة والشعب المصري ولكن الذي يفسد العلاقات وجود انظمة تغير في سلم اولوياتها ونقول في حماس :" نؤمن بان العلاقة مع مصر تمثل ثابت من ثوابتنا ولا يمكن باي حال ان نخدشها ونسيئ اليها ولكن يحتاج هذا من طرف النظام المصري ان يتعامل بنفس المنطق التي نؤمن به ونحاول ان نطرق الابواب في مصر بكل الطرق ولكن النظام المصري يحتاج ان يستقبل هذه الرسائل والتي لم تلقى اذان صاغية خلال الفترة السابقة ".

وأكد موسى:" ان لا نشاط لحماس في الخارج ومعركتنا مع الاحتلال وجميع العرب هم اشقائنا ونتمنى على النظام المصري ان يتعامل بهذا الشأن أنه لا علاقة لنا بما يجري في مصر".