الحية: لن نفرط بأمن غزة ويهاجم الرئيس ابو مازن
تاريخ النشر : 2014-11-13
الحية: لن نفرط بأمن غزة ويهاجم الرئيس ابو مازن


غزة - دنيا الوطن

ادان عضو المكتب السياسي لحركة حماس د. خليل الحية التفجيرات الأخيرة التي استهدفت منصة مهرجان الرئيس ياسر عرفات ومنازل قادة حركة فتح في قطاع غزة.

وقال الحية خلال كلمة له في حفل تكريم لشهداء رفح، ان غزة لن تعود للفلتان، ولن يقودها المنفلتون وان أمن غزة لا يمكن ان نفرط بضياعه أبدا.

وأكد اننا لسنـا هواة حرب ومعـارك ولكننا هواة حرية وعدالة ثمنها غالي، مؤكدا ان القسام والسرايا وأجنحة المقاومة صنعوا أسطورة للمقاومة الإسلامية في فلسطين.

وحذر  "العدو الصهيوني" من المساس بالقدس والمسجد الأقصى المبارك، وانتقد تأخير عملية الإعمار في غزة، متهما السلطة بأنها لا تهتم للإعمار بقدر ما يهمها جمع الأموال.

وقال الحية إن "في القدس رجال وللمسجد الأقصى محررون بإذن الله" ، مضيفا ": فلتفعل الأجهزة الأمنية بالضفة ما تفعل سيثور البركان دفاعا عن القدس".

وأكد أن وحدتنا الحقيقية "خلف البندقية التي هي الرد الطبيعي على العدوان والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق شعبنا ومقدساته".

وفي شأن الإعمار، استغرب القيادي في حماس، تأخير عملية إعمار ما دمره الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه الأخير على غزة، منهماً وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) والحكومة الفلسطينية بالتقصير .

وتساءل: هل يعقل أن الوكالة ووزارة الأشغال لم ينتهوا من حصر البيوت المدمرة، وقال : ولم تحصى البيوت المدمرة قاتلكم الله جميعا باسم الأحرار والنساء والأطفال والمشردين".

أضاف : شعبنا قدم خيرة أبنائه عائلات بالكامل دمرت وشردت مئات الآلاف من المقدرات ضيعت، ماذا تنتظرون من هذا الشعب المكلوم".

وقال موجها كلامه إلى رئيس السلطة محمود عباس: أتمنى أن تصدق مع نفسك لحظة وتنظر إلى المرآة وتسأل نفسك هل أنت رئيس الشعب الفلسطيني ورئيس المشردين والمنكوبين أم لا".

وجدد إدانة حماس للتفجيرات الأخيرة التي استهدفت منازل قيادات فتحاوية بغزة داعيا حركة فتح إلى عدم اتخاذها حجة لتعطيل المصالحة والتهرب من استحقاقاتها.

وطالب حركة فتح بالمضي قدما في تطبيق المصالحة الفلسطينية على قاعدة الشراكة السياسية، مشددا أن حماس جاهزة لخوض الانتخابات الآن.