سفارة فلسطين في موسكو..موظف لخدمة كل فلسطيني في روسيا !
تاريخ النشر : 2014-03-31
سفارة فلسطين في موسكو..موظف لخدمة كل فلسطيني في روسيا !


موسكو - خاص دنيا الوطن
إلى جانب عملها الدبلوماسي المهم في روسيا ،تولي السفارة الفلسطينية في موسكو اهتماما كبيرا لأبناء الجالية الفلسطينية وتسهيل أمورهم في البلاد الشاسعة الممتدة، ،كما تهتم سفارة فلسطين في روسيا بالطلبة الفلسطينيين بشكل خاص فهي تخصص موظف مندوب عن السفارة لاستقبال كل طالب فلسطيني من المطار وإيصاله إلى السفارة،ومن السفارة إلى المدينة التي سيقيم فيها وترتيب أمور السكن الجامعي وغيرها من متعلقات الدراسة والإقامة في روسيا.مراسل دنيا الوطن في موسكو التقى عددا من مسئولي السفارة الفلسطينية واطلّع على عمل السفارة الفلسطينية هناك .. ووافانا بالتقرير التالي :
         

روسيا- فلسطين ..والعلاقات التاريخية

وتعتبر دولة روسيا الاتحادية ومن قبلها جمهورية الاتحاد السوفيتي من أوائل الدول التي افتتحت مكتب لمنظمة التحرير والذي تطور لتكون سفارة دولة فلسطين في دولة روسيا الاتحادية حيث في العام 1974 أعلن الاتحاد السوفييتي موافقته على افتتاح ممثلية لمنظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة السوفييتية ليشكل ذلك اختراقاً كبيراً في تاريخ العلاقات الفلسطينية السوفييتية والروسية لاحقاً، بل في تاريخ علاقات م ت ف الدولية بشكل عام.

و تعلن روسيا دائما وعلى لسان كافة مسؤوليها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين تأكيدها على الاعتراف بدولة فلسطين الذي صدر عن الاتحاد السوفياتي عام 1988 وممارسة العمل الفعلي لتحقيق ذلك في كل المحافل والمؤتمرات وفي كل الهيئات والمنظمات الدولية.

وساهمت روسيا مساهمة فعالة وحاسمة بانضمام دولة فلسطين الى منظمة اليونيسكو العالمية، وفي التصويت في الجمعية العمومية للأمم المتحدة عام 2012 على قبول فلسطين دولة غير عضو كانت روسيا من أوائل الدول التي منحت صوتها وساهمت في تشجيع دول أخرى على فعل ذلك.

وتحرص روسيا  دائما على اظهار التعاطف والتأييد للشعب الفلسطيني وعزمها بذل جهودها الدبلوماسية على المستوى الدولي لحل القضية الفلسطينية حلاً عادلاً يقوم على أساس الشرعية الدولية والقرارات الصادره عن هيئة الامم المتحده والمتعلقة بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على الأراضي التي احتلتها اسرائيل عام 1967.

  
روسيا- فلسطين ... اتصالات لا نتقطع

 على كافة المستويات  بالاضافة لزيارات السيد الرئيس محمود عباس السياسيه الى روسيا الاتحاديه هناك زيارات متبادلة منتظمه على مستوى رفيع لوزراء الخارجية والاقتصاد والثقافة والداخلية والاجهزه الامنية ورؤساء البلديات وتوأمة المدن الروسية- الفلسطينية.

كما تعقد لقاءات وزيارات متبادلة لغرف الرقابة وديوان الرقابة والتفتيش، و وفود في مجال التعليم ومنح دراسية سنوية تقدمها الدولة الروسية لأبناء دولة فلسطين ، وفود تجارية ومعارض سياحية يشارك فيها الجانبان ، ولقاءات المنظمات الشعبية والنقابات والاتحادات المهنيه ، تنظيم أسبوع الثقافة الفلسطينية في روسيا عام  2011، وتنظيم أسبوع الثقافة الروسية في فلسطين عام  2012. 

بالاضافة الى اتصالات السفارة بالخارجية الروسية والوزرات والمؤسسات الروسيه المختلفه والدور الذي تؤديه في إقامة العلاقات وتمتينها بين مختلف المؤسسات الفلسطينية والروسية ، بما يعود بالفائده لصالح تطوير العلاقه بين البلدين والشعبين.

الدعم المالي 

وقامت روسيا بتقديم مساعدات مالية لموازنة دولة فلسطين في اعوام 2006 و2008 و 2010 ، و2013 بالاضافة الى مساعدات انسانية  إلى قطاع غزة شملت الأدوية والمواد الغذائية ، وتقوم حاليا ببناء مدرسه في مدينة بيت لحم لتكون كهديه للشعب الفلسطيني تدرس فيها اللغة الروسية.

السفراء السابقون منذ العام 1976 وحتى الان

عمل على مدار السنوات  السابقة 9 سفراء لدولة فلسطين في دولة روسيا، كان أولهم العميد محمد الشاعر في الفترة (1976- 1983 ك ممثل منظمة التحرير الفلسطينية لدى الإتحاد السوفيتي  ومرورا بالسيد صخر حبش والذي عمل حتى عام الـ 1985 والسيد رامي الشاعر الذي قام بأعمال ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في الإتحاد السوفيتي في الفترة: (1983-1984). (1985-1986)، ثم السيد سعيد أبو عمارة حتى العام 1987 و السيد نبيل عمرو حتى العام 1992 تلاه السيد داوود الفرا حتى العام 1996 والدكتور خيري العريدي حتى العام 2005 ثم الدكتور بكر عبد المنعم حتى الـ2008 والدكتور عفيف صافية حتى العام 2009 ويشغل منصب السفير الفلسطيني حتى اليوم الدكتور فائد  مصطفى  الحاصل على الدكتوراه في العلاقات الدوليه والسياسات الخارجيه من جامعة الصداقه بين الشعوب في موسكو عام 2005 .

السفارة الفلسطينية .. جهد لا ينقطع
هذا ويشغل السفارة طاقم مميز من الدبلوماسيين، بدءا من الجانب القنصلي في السفارة وختاماً بالجانب الطلابي فيها، وفي جولة دنيا الوطن داخل السفارة، تحدّث مراسلنا مع القنصل الفلسطيني في دولة روسيا الاتحادية "جورج مالكي" متحدّثاً عن القسم القنصلي في السفارة وأهمية التواصل مع الجالية الفلسطينية في روسيا.

وفي لقائه مع دنيا الوطن، افاد جورج مالكي القنصل ومستشار سفارة دولة فلسطين في روسيا الاتحادية أن القسم القنصلي للسفارة يعتبر من أهم الأقسام، وذلك لتعامله مع جميع الفئات من الجالية الفلسطينية، سواءً فلسطينيي غزة والضفة والداخل أو فلسطيني الخارج القادمين من الدول الأخرى.

ويفيد القنصل جورج مالكي أن القنصلية تتفرغ لتقديم جميع الخدمات التي ترتبط بالجالية الفلسطينية في روسيا الاتحادية، من خلال اصدار الوثائق اللازمة وتذليل كافة العقبات قدر المستطاع، وفق القوانين المتعارف عليها وما لا يتعارض مع القانون الروسي، بالاضافة للمشاركة في احياء جميع المناسبات الوطنية.

وفي شرحه للوثائق التي تصدر من خلال السفارة، أفاد القنصل أن القسم القنصلي يصدر جميع أنواع الوكالات بكافة أشكالها، واصدار الشهادات "عدم المحكومية، العزوبية، الميلاد" وتجديد جوازات السفر، مضيفا أن احدى أهم مهام القسم القنصلي التصديق على جميع أنواع الوثائق الرسمية ومخاطبة  جميع المؤسسات الحكومية الروسية بحل مشاكل أبناء الجالية والطلاب الفلسطينيين المقيمين على أراضي روسيا الاتحادية.

المعتقلون الفلسطينيون في السجون الروسية
وفي معرض حديثه عن المعتقلين و المحتجزين من أبناء الجالية الفلسطينية في روسيا الاتحادية، أكد المالكي أن القسم القنصلي قام بالتنسيق مع كافة الدوائر الحكومية وتم زيارة المعتقلين الذين دخلوا روسيا بطرق غير شرعية واطلاق سراح جميع المعتقلين، سواء لأسباب تتعلق بالهجرة غير الشرعية، المخالفون للاقامة الروسية، او المحتجزون على قضايا جنائية بحسب القانون الروسي.

وأضاف أن القسم القنصلي للسفارة كان له الدور الأهم والأكبر لمساعدة العائلات التي نزحت من سوريا، والتواصل مع السلطات الروسية وتقديم اللجوء المؤقت لهم، حتى تتحسن الأوضاع في سوريا.

وختم المالكي أن القنصلية الفلسطينية هي جزء لا يتجزأ من السفارة الفلسطينية في روسيا الاتحادية ، مؤكدا أن جميع ما يصدر من وثائق ووكالات وغيرها منن القسم القنصلي ، يكون بالتعاون مع وزارات الداخلية ، الخارجية، ووزارة العدل في فلسطين.

قسم الشؤون الطلابية في السفارة الفلسطينية في روسيا الاتحادية
وفي جولة دنيا الوطن لقسم الشؤون الطلابية في سفارة دولة فلسطين في روسيا الاتحادية، التقت الدكتور شمس بدران مسؤول شؤون الطلبة في سفارة دولة فلسطين في روسيا الاتحادية، وأشار بدران أن مهمة قسم شؤون الطلاب هو التواصل مع الحكومة الروسية ووزارة التربية والتعليم الروسية لتحديد اعداد المنح والمقاعد الدراسية الممنوحة لدولة فلسطين، وأشار بدران أن أعداد المنح المتوفرة السنة الحالية 150 منحة، وليس كما كانت السنة السابقة فقط الـ 115 منحة .

وأشار الدكتور بدران أن آلية التقديم للمنح الدراسية اختلفت عن السنوات السابقة، حيث كان التقديم السنوات السابقة التقديم عبر السفارة  مباشرة مع التربية والتعليم الروسية، وأشار ان التقديم خلال السنة الحالية سيكون عن طريق المجلس الثقافي الروسي في الضفة الغربية ليتواصل مباشرة مع وكالة التعاون الروسية وترسل الطلبات المقبولة فقط للتربية والتعليم الروسية.

وأكد الدكتور بدران أن هناك صعوبة للطلبة في غزة والخارج والطلبة المتواجدين في روسيا الاتحادية بالوقت الحالي، حيث أن غالبية الطلبة لا تستطيع التواصل بشكل مباشر وسلس مع المجلس الثقافي الروسي، مشيرا أن المباحثات مع وكالة التعاون المنتدبة من وزارة التربية والتعليم الروسية ما زالت مستمرة لهؤلاء الطلبة للوصول لحل مرضٍ للجميع ، مشيرا أن من بين  الخيارات هو التقديم المباشر عبر السفارة الفلسطينية أو عبر الموقع الالكتروني سواء للسفارة أو لوزارة التعليم العالي.

أعداد المنح المقدمة لفلسطين

وبالنسبة لأعداد الطلبة الذين استفادو من اعداد المنح السنة السابقة ما يقارب ال90 طالب من أصل 110 مقعد ممنوح لدولة فلسطين،  فيما أكد الدكتور بدران أن هناك هناك قسم كبير لم يستطع الحصول على المنح لأسباب المعابر المغلقة خاصة في قطاع غزة وعقبات التنقل، وأكد أن بعض الطلبة في قطاع غزة فقدوا المقاعد للأسباب المادية وعدم استطاعتهم المعيشة في روسيا، مشيرا أن الحد الادنى للمعيشة في روسيا ما يقارب الـ300 الى 500 دولار شهرياً تقع على كاهل الطالب، مشيرا أن الحكومة الروسية توفر منحة تقارب الـ40$ شهريا ولا تقدم السفارة الفلسطينية أية رواتب او مساعدات "ثابتة" للطلبة، مشيرا أن ما تم تقديمه للطلبة خلال السنة السابقة هي المنحة التي قدمها الرئيس للسفارة والتي تم توزيعها على الطلبة والجالية الفلسطينية في روسيا بحسب الحاجة المادية.

استقبال الطلبة في روسيا

وحول استقبال الطلبة في روسيا، أكد بدران أن السفارة الفلسطينية تقوم بتشكيل لجنة لتحديد أحد الاشخاص الفلسطينيين ليقوم بتوصيل الطالب من المطار للسفارة ومن السفارة  للمدينة المتوجّه لها، وتقع تكاليف الرحلة على حساب الطالب، مشيرا الى أنه في حال لم توصل السفارة الشخص القادم لروسيا الى مدينته، فلديه خيار آخر وهو مخاطبة الجامعة المقبول فيها والتواصل معها لارسال مندوب من الجامعة للمطار، مؤكدا أنها تكلف الطالب أكثر من 300 دولار.

شراء المنح التعليمية لروسيا

وختم الدكتور بدران أنه لا يمكن حصر أعداد الطلبة في دولة روسيا الاتحادية بشكل دقيق، مشيرا أن أعداد الطلبة الدارسين على حسابهم الخاص أو الطلبة الحاصلين على منح في روسيا بشكل غير رسمي "شراء" من مكاتب تجارية تقوم ببيع المنح بأسعار معينة، داعيا الطلبة للتوجّه رسميا للتربية والتعليم العالي للحصول على منح دراسية دون الحاجة للتوجّه للمكاتب التجارية التي تقوم ببيع المنح بمبالغ ليست بالبسيطة.

السفير الفلسطيني خلال ازاحة الستار عن تمثال الشاعر محمود درويش


السفير الفلسطيني خلال ازاحة الستار عن تمثال الشاعر محمود درويش


السفير الفلسطيني خلال ازاحة الستار عن تمثال الشاعر محمود درويش

السفير الفلسطيني خلال مؤتمر حول القدس في موسكو

القنصل الفلسطيني في روسيا الاتحادية