قد يموت في أي لحظة.. تدهور خطير في صحة شارون ولن يعيش اكثر من 4 ايام
تاريخ النشر : 2014-01-01
قد يموت في أي لحظة.. تدهور خطير في صحة شارون ولن يعيش اكثر من 4 ايام


رام الله - دنيا الوطن
قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية مساء الأربعاء إن تدهورًا خطيرًا طرأ على صحة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أريئيل شارون خلال الأيام الأخيرة، وأبدى أطباؤه قلقًا حقيقيًا على حياته.

وأشارت الصحيفة إلى أن شارون الموجود حالياً قيد المتابعة في مستشفى شيبا في "تل أبيب" يعاني حاليًا من الفشل الكلوي، عدا الغيبوبة التي لازمته بسبب جلطة دماغية ألمت به منذ بداية العام 2006، وعندما كان رئيسًا للوزراء .

ونقلت القناة العبرية العاشرة مساء الأربعاء عن أطباء رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق "اريئيل شارون" أن أمامه فرصه للعيش من يوم الى أربعة أيام كحد أقصى.

وأشارت إلى أن مردّ ذلك انهيار غالبية أنظمة أعضائه الحيوية والتي كان آخرها الفشل لكلوي الحاد فيما قال مختصون آخرون إن مسألة الإعلان عن وفاته هي مسألة ساعات فقط.

وبحسب القناة فقد استدعى الطاقم الطبي في مستشفى "شيبا" في "تل هشومير" بتل أبيب أبناء شارون عومري وجلعاد لإطلاعهم على التطورات الخطيرة الأخيرة على صحة والدهم وأن فرصة نجاته ضئيلة جداً والقرار الآن لدى عائلته وذلك بأن تسمح برفع الأجهزة الطبية عنه وبالتالي إعلان وفاته رسمياً. كما قالت القناة .

وفي ذات السياق قال الحاخام الأكبر لمستوطنة بيت إيل ومن الحاخامات البارزين في الحاخامية في القدس أنه لا داعي للصلاة من أجل شارون لأنه حتى لو عاد لوعيه فأنظمته الداخلية منهارة ولا فرصة امامه للنجاة.

وأصيب شارون بجلطة دماغية خفيفة نهاية كانون الأول من عام 2005، ومكث في المستشفى لفترة قصيرة قبل أن يغادرها، وبتاريخ 4 كانون الثاني من العام 2006 وبعد عدة أيام من الحادث الأول أصيب بجلطة دماغية قوية وأدخل المستشفى مرة أخرى، ونقلت صلاحياته إلى القائم بأعماله في حينها أيهود اولمرت، ومنذ ذلك الحين وهو في غيبوبة مستمرة.