انطلاق مشروع تشغيل مئات عمال النظافة بقطاع غزة
تاريخ النشر : 2013-10-06
انطلاق مشروع تشغيل مئات عمال النظافة بقطاع غزة


غزة - دنيا الوطن
اعلن وزير الحكم المحلى بغزة محمد الفرا عن بدء تشغيل مئات العمال فى مجال كنس الشوارع بدعم وزارة العمل الفلسطينية كخطوة فى تحدى الحصار واشتداد ازمة الوقود وانقطاع الكهرباء الذى ادى لتراجع مستوى النظافة بقطاع غزة.

واوضح الفرا خلال لقائه بالصحافيين امام بلدية غزة ان وزارة العمل بغزة منحت البلديات فى قطاع غزة430 عاملا
فى مجال النظافة بهدف رفع مستوى النظافة والتخفيف من الأعباء التي تواجه البلديات،و لمواصلة العمل في إنجاح مشروع غزة نظيفة الذي بدأته الحكومةالعام الماضي وتستمر فعالياته حتى تتحول النظافة إلى سلوك.

وأوضح الفرا أنه بعد تخلى الجهات المانحة عن التزاماتها تجاه قطاع النظافة ووقف تام لكافة البرامج التي توفر فرص عمل بمجال النظافة قررت الحكومة دعم البلديات بفرص عمل، معرباً عن أمله أن تتمكن الحكومة في الأيام القادمة توفير فرص أخرى لسد احتياجات القطاع في تحسين مستوى النظافة.

وقال إنه رغم ضعف الإمكانيات التي تعيشها بلديات القطاع إلا أنه لا مبرر للأعذار التي تدفع العمل إلى التراجع للوراء، مشدداً على ضرورة اتخاذ الإجراءات الرقابية على أعمال النظافة في غزة.

وأوضح أن وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" امتنعت
مؤخرا عن مد بلديات القطاع بالسولار، لافتا إلى أن أزمة السولار التي اعقبت أحداث مصر وإغلاق الأنفاق أدت لتفاقم المشكلة وأصبح من الضروري أن تبحث الهيئات المحلية
عن زيادة عدد عمال النظافة للقيام بواجباتها تجاه المجتمع.

من جهته بين رئيس بلدية غزة رفيق مكي أنّ 3 جهات كانت تدعم عملية جمع النفايات الصلبة من المنازل، إحداها
UNDP عن طريق الحكومة اليابانية، والثانية صندوق
البلديات عن طريق مجموعة من المانحين، والثالثة مؤسسة
"كوبي" من الحكومة الإيطالية.

وأعرب عن أمله أن تتراجع الجهات المانحة عن قراراتها
في تقليص خدماتها لقطاع النظافة الذى يعد من أساسيات العمل
البلدي وأن تعود "أونروا" بمد بلديات القطاع بالسولار لمواصلة
أعمالها في مجال النظافة والصرف الصحي والمياه.

وأكد أن بلديات قطاع غزة بحاجة ماسة لتشغيل 1000 عامل نظافة جديد للعمل في جمع النفايات الصلبة وكنس الرمال،
مبينا أن البلديات تعانى من نقص شديد في أعداد العمال حيث
يبلغ عدد العاملين لديها 360 عاملا في مجال النظافة.

وذكر أن بلديات القطاع بحاجة لتشغيل عمال مع عربات الكارو بعدد لا يقل عن 1000 عامل خصوصا بعد انتهاء العمر الافتراضي لآليات النظافة الخاصة بجمع النفايات وحاجتها للصيانة اليومية.

وبين أن عدد الآليات المتوفرة لدى البلديات شاحنة تعمل 80
بكفاءة 40.% فقط، وهذا لا يغطى العمل اليومي لقطاع النظافة،
لافتا إلى أن وزراته تسعى جاهدة لإيجاد البديل في حال استمرت أزمة السولار وتشغيل 1000 عامل على أن يكون 50% منهم لديهم عربات كارو لتتمكن البلديات من مواصلة اعمالها
وفى نهاية اللقاء قام الوزير ورئيس البلدية بمرافقة عمال النظافة الذين تم تشغيلهم بكنس الشوارع الرئيسية بمدينة غزة