شاهد بالصور ..كيف قضى أطفال نابلس "الويك إند" ؟
تاريخ النشر : 2012-11-10
شاهد بالصور ..كيف قضى أطفال نابلس "الويك إند" ؟


نابلس-خاص دنيا الوطن–  من عنان الناصر

مع كل إجازة اسبوعية وفي المناسبات والعطل الرسمية تنتعش متنزهات نابلس حيث يؤمها المتنزهون من كل حدب وصوب في المدينة والقرى المجاورة وذلك ليتسنى للأطفال قضاء أجواء من الفرح والسعادة.

وتعد متنزهات سما نابلس ومركز إسعاد الطفولة ومنتزه جمال عبد الناصر الباذان وبعض المتنزهات الأخرى التي تضم ألعابا كهربائية والكترونية الأكثر حظوظا في اختيار الأهالي لها حيث الأماكن الجميلة والاجواء الهادئة والأمكنة المناسبة التي توفر متسعا للاطفال كي يمارسوا هواياتهم باللعب.

وتزدهر المتنزهات عادة أسبوعيا مع إجازة نهاية الأسبوع وكذلك مع أيام الاجازات والعطل الرسمية حيث تعد متنفسا رائعا للأهالي.

وبحسب العديد من المواطنين فإن أنسب الأمكنة مع نهاية كل أسبوع تكون متنزهات نابلس التي تعتبر مكانا مناسبا لقضاء أوقات ممتعة يشارك بها كل أفراد الأسرة حيث توجد أمكنة للعائلات وأخرى لألعاب الأطفال.

وتشهد متنزهات نابلس حركة جيدة ومقبولة في إجازات نهاية الأسبوع والعطل الرسمية من قبل المواطنين الذين يتوافدون من كل حدب وصوب من المدينة وبل ومن ريفها كي يتسنى للأطفال ممارسة هوايتهم باللعب.

وأكد المواطن أحمد أبو خليفة صاحب العديد من الدراجات أن متنزه جمال عبد الناصر ينشط أسبوعيا مع توافد الاهالي والمتنزهين في أيام الخميس والجمعة والسبت وذلك لعدة أسباب منها قربها من أماكن السكن وتوفر الألعاب والجلسات الهادئة ومناطق للشواء.

ولفت إلى أن حركة المواطنين تستمر لساعات متأخرة نظرا لأن الاجواء رائعة هذه الأيام ولتوفر المقومات التي يحتاجون لها كمرافق عامة وأماكن لعب الأطفال الذين يقضون ساعات طوال باللعب دون كلل أو ملل.

وكانت متنزهات سما نابلس وجمال عبد الناصر ومركز إسعاد الطفولة وكذلك قسم الألعاب في مول نابلس وبعض المواقع الأخرى شهدت اكتظاظا طوال فترة إجازة العيد حيث عاش الأطفال جوا من المرح والسعادة.

وأكد المواطن ساهر سالم، أنه اختار متنزه جمال عبد الناصر لقضاء نزهة إجازة نهاية الأسبوع برفقة أسرته وعائلته حيث اختاروا هذا المكان لتوفر جلسات هادئة وأماكن للعب الاطفال ولقربه على المنزل الكائن في منطقة رفيديا وكونه مجاني ومتاح للجميع.

وأوضح أن ساعات طويلة مرت دون أن يعيروا ذلك أي اهتمام لأن الأطفال كانوا منهمكين باللعب فيما قضت العائلة أجواء من الفرح والسعادة لتجمعها وانشغالها بأعمال الشوي وتدخين الأرجيلة.

وطالبت المواطنة، سعاد سمير، أم ناصر، المواطنين بضرورة الحفاظ على النظافة وإلقاء مخلفات الطعام بالأمكنة المخصصة لذلك، داعية الجهات المشرفة على منتزه جمال عبد الناصر بضرورة صيانة الألعاب باستمرار وتوفير سلات للمهملات وتطوير المرافق العامة بالمنتزه.

وأكدت أنها عادة ما تلجأ وأسرتها لهذا المكان لقربه من منطقة السكن الذي لا يبعد مئات الأمتار، وكذلك لتوفر مساحات كبيرة للعب للأطفال الذين يجدون متسعا للعب بالكرة وبعض الألعاب الأخرى كالجري واستخدام الدراجات.