مفتي القدس لحسون: لا تقف في صف بشار ضد الشعب السوري
تاريخ النشر : 2012-02-20
مفتي القدس لحسون: لا تقف في صف بشار ضد الشعب السوري


غزة - دنيا الوطن
طالب مفتي القدس والديار الفلسطينية وخطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين مفتي نظام بشار الأسد أحمد حسون بالتوقف عن مساندة النظام السوري الذي يرتكب المذابح ضد شعبه.

وقال الشيخ حسين: "ما يحدث في سوريا فعلاً مؤلم لكل أبناء الأمة العربية والإسلامية؛ لأن قتل المدنيين والشيوخ والشباب أمر مزعج تمامًا".

ودعا الشيخ محمد حسين في تصريح لـصحيفة "الرأي" النظام السوري ورئيس النظام بشار الأسد إلى وقف نزيف الدم فورًا الذي لا يئن فيه جسم الشعب السوري فحسب، لكن جسم الأمة العربية والإسلامية كلها.

وقال مفتي القدس: "الشعب السوري يستحق كل خير ونجاح وتقدم والعيش في أمان واستقرار، والثورة السورية قامت لتطلع الشعب السوري للعزة والكرامة والحرية والديموقراطية وليبتعدوا عن الخوف والقتل وإهدار الدماء".

وأضاف: "نحن نحترم تطلعات الشعب السوري الشقيق، بل وكل التطلعات العربية، وأقول لمفتي سوريا أحمد حسون: إن الشعب السوري يجب أن يبقى جسمًا واحدًا، ولابد أن يتعاون معهم بكل طاقاته وإمكاناته لما فيه خير البلاد، ولا يقف في صف النظام السوري ضد شعبه".

ورفض مفتي القدس توجيه كلمة للمفتي السوري، قائلاً: "نحن أكبر من الدخول في مهاترات أو نصائح، لأنه ضد شعبه ويقف مع النظام السوري، وأقول للعلماء المسلمين وللحكام المسلمين كذلك: عليكم النظر لمصلحة شعبكم وأمتكم وحقن تلك الدماء الكريمة التي تراق في الميادين، ويجب أن تصان، وعلى كل مسلم العمل على وقف الدماء السورية، ونتمنى لسوريا الثبات، وأن تكون هناك وحدة صف".

ومعروف أن مفتي سوريا أحمد بدر الدين حسون يساند نظام بشار الأسد في عمليات القمع والتعذيب التي يمارسها ضد المحتجين السلميين من أبناء الشعب السوري.

كما هاجم حسون المتظاهرين السوريين، وبرر قمع النظام للمتظاهرين والمذابح والمجازر التي يرتكبها بحق الشعب السوري الحر، وزعم أن استهداف نظام بشار الأسد هو استهداف للإسلام.

وكانت المعارضة السورية قد هاجمت التصريحات التي أطلقها مفتي النظام أحمد بدر الدين حسون وادعى فيها علمه بوجود مخطط "إسرائيلي" لتقسيم مصر، بالإضافة إلى اتهامه للمعارضة بقتل ابنه.

وأكد المعارض السوري بشار العيسى من باريس لفضائية العربية أن ما ذكره المفتي عارٍ عن الصحة جملة وتفصيلاً.

وقال المعارض: إنه إذا كان لدى مفتي سوريا معلومات عن المخطط "الإسرائيلي" المذكور لتقسيم مصر فليعلنها للجميع.

وكان حسون قد عبر في تصريحات لصحيفة "الرأي" الكويتية عن مخاوفه مما قال: إنه يدار لمصر في الخفاء، مشيرًا إلى "معلومات لديه عن مخطط مشابه للمخطط "الإسرائيلي" الذي نجح في تقسيم السودان إلى شمال وجنوب".

واتهم حسون الثوار بقتل ابنه، وقال: "قتل الثوار ابني أثناء خروجه من الجامعة لأني رفضت الانضمام إليهم. وهددوني كذلك بالقتل، ابني كان ملتزمًا، لكنهم أطلقوا عليه الرصاص، ورد فعلي وقتها أنني قلت: اللهم اشهد أني سامحت من قتل ابني لصالح بلادنا".