جودت الملط : ديون مصر وصلت إلى 888مليار جنيه ومديونية وزارة المالية 121 مليار جنيه
تاريخ النشر : 2011-03-11
دنيا الوطن –القاهرة – شيماء سمير أبوعميرة

كشف أوضح المستشار جودت الملط، رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات أنه طبقا لبيانات البنك المركزى المصرى، وصل الدين العام الصافى الداخلى إلى 888 مليار جنيه، بينما بلغ صافى الدين العام الداخلى والخارجى 1080 مليار جنيه تصل نسبته من الناتج المحلى الإجمالى 89.5%، كماأوضح أن ميزانية وزارة المالية مديونيتها 121 مليار جنيه، والتى حصلت عليها لصندوق التأمين الاجتماعى ولم تصدر صكا على الخزانة العامة لصالح الصندوقين.

وتحدث الملط لبرنامج الحياة اليوم بمرارة عميقة بسبب الهجوم والتهديدات التي يتلقاها - هو وقيادات الجهاز المركزي للمحاسبات- من بقايا النظام السابق عبر عن طريق بعض الكتاب والصحفيين التابعين لهم باتهامه بالتستر على الفساد وتعمد إخفاء تقارير تدين مسئولين بلا دليل، وإنما أقوال مرسلة، مؤكداً أنه تلقى مكالمات تهديد بالقتل وحرق منازلهم مع زملائه لكى يتوقف عن عمله وألا يقدم التقارير
وتساءل الملط "أين المقابل الذى حصلت عليه لإخفاء هذه التقارير، وأنا – رغم عملي في القضاء 43 عاما- أسكن فى شقة إيجار قديم مساحتها 120 مترا خلفية ولا أمتلك سيارة أو أى قطعة أرض أو حتى شاليه بعد عملى 12 عاماً رئيسا للجهاز؟"، ، وقال: " خلاص الواحد فاض بى وكنت ممنوعا من الكلام".

وأضاف "مجموع ما أتقاضاه كله يعادل راتب 10 "فراشين" فى الجهاز، وقال: "ثورة الشباب دعمت تقارير جهاز المحاسبات لكننى حزين على الثورة المضادة التى تدعو إلى عدم الإنتاج فى ظل ارتباطنا بعقود تصدير، ونوه الملط إلى أن الفترة االمقبلة يجب اتخاذ الحزم فى جميع هيئات ومؤسسات الدولة وزيادة ورديات العمل لتعويض الخسائر التى حققتها البلاد.

وأكد الملط أنه غاب اليوم لكى يراجع التقارير الذى سيرسلها إلى النائب العام، نافيا شائعة الاستقالة التى أذاعها موالون للنظام السابق، قائلا : "كان من المفترض أن ألقى بيان الجهاز أمام مجلس الشعب فى أول مارس، والذى كان يقع فى 41 صفحة عن سنة مالية واحدة 2009 – 2010، وكان يكشف أن الفجوة بين المصروفات والإيرادات 124 مليار جنيه"، وأضاف: "أستشعر الحرج لأن هذه الفلوس أخذناهما من الداخل والخارج وبيع أذون صرف من الحكومة".

كما أوضح الملط ، أن الإجراء الوحيد الذى اتخذته حكومة نظيف ضد المستثمرين الذى اشتروا أراضى الدولة الصحراوية بهدف زراعتها إلا أنهم جعلوها ملاعب جولف ومنتجعات سكنية، فرض غرامة "47 قرشاً" فقط على كل متر، على أن يقوموا بتقسيط المبلغ على 5 سنوات.

وأشار إلى أنه قدم خلال فترة حكومة د.أحمد نظيف 1000 تقرير تم تقدمها إلى مؤسسة الرئاسة ومجلس الشعب ومجلس الوزراء وهيئة الرقابة الإدارية، موضحا أن السلطة التنفيذية لايعنيها الأمر قائلا:"بتوع السلطة التنفيذية ماحدش بيرد عليا" في حين أن مجلس الشعب تجاهل معظم التقارير، بينما حول الجزء القليل الذى سمح لعرضه فى اجتماعاته إلى جدول الأعمال.

وأوضح الملط أن الدستور والقانون حدد اختصاصات الجهاز بالرقابة ومعاونة مجلس الشعب فى القيام بمهامه فى الرقابة على أعمال السلطة التنفيذية، مؤكداً أن الجهاز لا يدخل فى اختصاصه تتبع ثروات الآخرين أو تلقى تقارير الذمة المالية، وإنما إدارة الجهاز الكسب غير المشروع، كما نفى اختصاص الجهاز بالتحرى عن الأفراد أو التفتيش عن السجون، كما لا يختص بإقامة الدعوات الجنائية أمام المحاكم المعهود فقط للنيابة العامة.

وكشف الملط أنه رئيس المجموعة الدولية لمكافحة الفساد والتي أعضائها أمريكا وفرنسا وبريطانيا وأمريكا اللاتينية وقال بحزن شديد"الإنسان يكرم في الخارج ويهان في بلده"

وفي سياق متصل ,قام الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء المصري بمداخلة تلفونية لبرنامج الحياة اليوم أثناء وجود الملط على الهاتف وقدم له اعتذارا باسم المصريين وقال شرف للملط :" أنت قامة في بلدك ازاي نكمل من غيرك"" وامسحها فيا أنا".