إعلام الاحتلال: مكالمة هاتفية "صعبة" بين الشيخ ولابيد على خلفية تصريحات أبو مازن
تاريخ النشر : 2022-08-17
إعلام الاحتلال: مكالمة هاتفية "صعبة" بين الشيخ ولابيد على خلفية تصريحات أبو مازن
حسين الشيخ ويائير لابيد


رام الله - دنيا الوطن
قالت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الأربعاء، إن مكالمة هاتفية وصفتها بأنها "صعبة"، أجريت بين أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، حسين الشيخ، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لابيد، على خلفية رد الأخير بشأن تصريحات الرئيس محمود عباس في برلين.

ووفق (القناة 12) الإسرائيلية، فقد اتصل الشيخ، بـ "لابيد" هذا الصباح، إثر رد رئيس الوزراء الإسرائيلي، على تصريحات أبو مازن.

وفقًا لمكتب لابيد، كانت هناك محادثة صعبة للغاية بينهما، وطلب رئيس حكومة الاحتلال، توضيحًا مهمًا، وهذا ما حدث بالفعل.

وأثارت تصريحات الرئيس عباس، التي أدلى بها أمس الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي مع المستشار الألماني، أولاف شولتز، جدلاً كبيراً في إسرائيل وألمانيا.

وسُئل الرئيس عباس في المؤتمر الصحفي، عما إذا كان كزعيم فلسطيني يعتزم الاعتذار لإسرائيل وألمانيا عن عملية ميونخ التي نفذت في عام 1972،  ردّ الرئيس عباس بدلاً من ذلك، بالإشارة إلى الفظائع التي ارتكبتها إسرائيل منذ عام 1947.

وقال  للصحفيين بعد اجتماع مع المستشار الألماني أولاف شولتز في برلين، أمس الثلاثاء: "إذا أردنا تجاوز الماضي فابدأ". "لدي 50 مجزرة ارتكبتها إسرائيل"، وفق ما نقلت وكالة (أسوشيتيدبرس).

ووصف لابيد تصريحات الرئيس عباس بأنها "حقيرة"، وقال عبر حسابه على (تويتر): إن "الحديث لا يدور عن وصمة عار أخلاقية فحسب بل أيضا عن تحريف فظيع للتاريخ"، وفق زعمه. 

وكتب لابيد: أن ستة ملايين يهودي أُبيدوا في الهولوكوست بينهم مليون ونصف مليون طفل، "التاريخ لن يغفر لأبو مازن"..

وفي وقت لاحق، أصدر الرئيس عباس، توضيحاً حول ما جاء في إجابته، في المؤتمر الصحفي المشترك مع المستشار الألماني.

ووفق ما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، فإن الرئيس عباس "يعيد التأكيد على أن الهولوكوست أبشع الجرائم التي حدثت في تاريخ البشرية الحديث".

وأكد أنه "لم يكن المقصود في إجابته إنكار خصوصية الهولوكوست، التي ارتكبت في القرن الماضي، فهو مدان بأشد العبارات".

ووفق ما جاء في (وفا)، فإن المقصود بالجرائم التي تحدث عنها الرئيس محمود عباس، هي المجازر التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني منذ النكبة  على أيدي القوات الإسرائيلية، وهي جرائم لم تتوقف حتى يومنا هذا.