النضال الشعبي تشارك بندوة بعنوان "مئوية الانتداب البريطاني على فلسطين..جريمة لن تسقط بالتقادم "
تاريخ النشر : 2022-07-26
النضال الشعبي تشارك بندوة بعنوان "مئوية الانتداب البريطاني على فلسطين..جريمة لن تسقط بالتقادم "


رام الله - دنيا الوطن
شاركت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ممثلة بعضو اللجنة المركزية للجبهة د.فادي كساب في الندوة التي نظمها حزب التجمع لمناسبة مرور 100 عام على صك الانتداب البريطانى على فلسطين"، بعنوان (مئوية الانتداب البريطاني على فلسطين..جريمة لن تسقط بالتقادم) ،بمشاركة لفيف من قادة الفكر والسياسة والتاريخ والقانون والسلك الدبلوماسي ،وذلك بمقر الحزب (1) شارع كريم الدولة ميدان طلعت حرب-القاهرة.

وأشارت، إلى أنه الندوة هي وقفة قانونية، سياسية،انسانية، تاريخية بمناسبة مائة عام على صدور صك الانتداب البريطانى على فلسطين الذى أصدرته عصبة الأمم بتاريخ 24  يوليو 1922 تنفيذا وترجمة لوعد بلفور المشؤوم 1917، وتابعته هيئة الأمم المتحدة بقرار التقسيم 181 لسنة 1947.

وتابعت رغم المصير الذى آل اليه الشعب الفلسطيني من اللجوء والشتات، وتتواصل حلقات الجريمة لتكتمل بالعدوان الصهيونى عام 1967 ليتم احتلال كامل الاراضي الفلسطينية وأراضٍ لثلاث دول عربية وهو ما اطلق عليه فى أدبيات الصراع النكسة، وهكذا تتوالى المخططات المعادية لحقوق الشعب الفلسطينى من وعد بلفور 1917 ، مرورا بصك الانتداب 1922، قرار التقسيم 1947 وصولا لصفقة القرن .

وأضافت "ما يتم الترويج له عبر الدمج للكيان الصهيوني عبر إعادة إنتاج الصهيونية تحت مسمى مخادع الا وهو الدبلوماسية الروحية او ما اطلق عليه الابراهيمية واتفاقاتها الثنائية بين الكيان الصهيونى وبعض من الدول العربية تحت عنوان اتفاق إبراهام (بالعبرى)، أو السلام مقابل السلام، والسلام الاقتصادي والذى يحمل فى طياته قمة الإهانة المتعددة والتجاهل لتضحيات الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه وعدم قبوله بالتنازل عنها، والتمسك بحق العودة ورفض الوطن البديل والتمسك بأن فلسطين لا يقايض عليها مهما كانت المغريات، ومؤخرا إعلان القدس يوليو 2022 بين بايدن ومجرم الاحتلال".

ومن جانبه قال د.كساب نثمن هذه الندوة التي تأتي للتأكيد على الحق الفلسطيني كما انها دليلا على العلاقات الوثيقة بين فلسطين ومصر، مثمنا دور حزب التجمع المصري بإقامة هذه الندوة.