يوتيوبر عراقي يرتكب جريمة قتل بحق ابنته.. لهذا السبب
تاريخ النشر : 2022-01-15
يوتيوبر عراقي يرتكب جريمة قتل بحق ابنته.. لهذا السبب
صورة توضيحية


أقدم يوتيوبر عراقي شهير على ارتكاب جريمة قتل بحق ابنته البالغة من العمر (14 عامًا)، وذلك بعدما رأها تقف مع شاب، الأمر الذي تسبب بغضب واسع بين العراقيين.

وفي التفاصيل فقد بدأت الحادثة عندما رأى العيساوي ابنته، تقف مع أحد الشبان الذي تقدم لخطبتها سابقاً، لكن والدها رفض، فما كان منه إلا أن تشاجر مع الشاب، ثم عاد إلى المنزل وسحب سلاحه بسرعة، وفتح النار على ابنته ليرديها قتيلة، وفقا لـ (العين الإخبارية).

وكانت هناك رواية أخرى للجريمة، والتي جاءت على لسان ابنة خالة شهد العيساوي، حيث أكدت أن والد الفتاة استشاط غضبًا بعدما تصادف فتح ابنته لباب المنزل مع مرور شاب غريب، وظن بوجود اتفاق مسبق بين الفتاة والشاب.

وبحسب ابنة خالة القتيلة فإن الأب لم يتح الفرصة لأحد في مراجعة قراره واستل سلاحه وأطلق عليها ثلاث رصاصات فسقطت قتيلة، مشيرة إلى أنه بمجرد فعلته لاذ بالفرار. 

وحاولت زوجة العيساوي، بحسب التقارير، منعه من ارتكاب جريمته، لكنه كان أسرع منها، وأقوى، فنفذ جريمته، ثم لاذ بالفرار.

والعيساوي، هو يوتيوبر شهير، لديه عشرات المقاطع المرئية، على موقع (يوتيوب) ويشارك كثيراً في البرامج الحوارية التلفزيونية، وكذلك البث المباشر على الشبكات الاجتماعية، حيث يقدم محتوى فكاهياً.


ورغم تضارب الأنباء بشأن تفاصيل الجريمة، إلا أن حسين الشحماني، وهو صديق مقرب للعيساوي، ويعمل في نفس المجال، أكد تلك الرواية، وقال عبر مقطع مرئي، "إنها شأن عشائري، وداخلي، ولا ينبغي أن نتدخل فيه"، وهو ما عرّضه إلى انتقادات حادة.




وأطلق نشطاء عراقيون هاشتاق "حق شهد العيساوي" للتعبير عن تضامنهم مع الفتاة، البالغة من العمر (14 عامًا)، وسط مطالبات بتعديل القوانين، التي تتضمن مسائل الشرف وغيرها، في ظل تفاقم المشكلات العائلية، واعتماد الكثير من مرتكبي تلك الجرائم على تلك المواد القانونية.



وجريمة العيساوي غير مشمولة بهذا القانون، إذ كانت ابنته تتحدث فقط مع أحد الشبان، دون أي إشارة لوجود علاقة بينهما.

وقال الكاتب محمود النجار، تعليقاً على الحادثة: إن "محمد العيساوي، قتل ابنته (شهد) البالغة من العمر (14 سنة)، بسبب أنه رآها مع شاب أمام باب البيت، وقد تقدم هذا الشباب لأكثر من مرة لخطبتها، قتل العيساوي ابنتهُ بداعي الشرف، وبعد إجراء التقرير الطبي تبين أنه لم يلمس ولا يخدش شهد الصغيرة أي أحد".

فيما كتب الإعلامي علي فرحان: "بالأمس، طالب قتل أباه وأمه وأخاه في النجف، وبعد الفحوصات تبين أن سبب ارتكابه الجريمة تعاطيه مواد مخدرة.. أعتقد ماكو (ليس هناك) تفسير للجريمة اللي ارتكبها المدعو محمد العيساوي بحق ابنته سوى أنه شخص مدمن.. مستحيل يرجع الحق، ويتوقف الظلم، دون وضع حد للمخدرات".