الأزمة مستمرة.. أستراليا تلغي تأشيرة ديوكوفيتش للمرة الثانية
تاريخ النشر : 2022-01-15
الأزمة مستمرة.. أستراليا تلغي تأشيرة ديوكوفيتش للمرة الثانية


قامت السلطات الأسترالية، اليوم السبت، باحتجاز الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالمياً بين لاعبي التنس المحترفين، مجدداً، بعد إلغاء تأشيرة دخوله إلى البلاد للمرة الثانية، بسبب عدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس (كورونا).

ولجأ اللاعب الصربي للقضاء لوقف ترحيله والموافقة على بقائه في البلاد بعد إلغاء التأشيرة للمرة الثانية، بينما أمرت السلطات بإعادة نجم التنس إلى مركز الاحتجاز صباح اليوم السبت.

وسمحت السلطات الأسترالية لديوكوفيتش بعدم الامتثال لهذا الأمر فقط في حالة اللقاء مع فريق دفاعه للإعداد للخطوة المقبلة، وفق ما جاء على موقع (العربية نت).

وأفادت صحيفة (ذي إيدغ) الأسترالية أن سلطات الهجرة الأسترالية طلبت من ديوكوفيتش المثول أمامها في مقابلة يوم السبت، وأن اللاعب الصربي سيبقى طليقا حتى إجراء هذه المقابلة، لافتاً إلى أن الحكومة تتحدث حالياً مع فريق الدفاع عن ديوكوفيتش.

بدوره، قال وزير الهجرة الأسترالية في بيان: "اليوم استخدمت سلطاتي طبقاً لقوانين الهجرة في إلغاء التأشيرة التي يحملها  نوفاك ديوكوفيتش لأسباب تتعلق بالصحة والنظام العام ومن أجل المصلحة العامة للبلاد".

وحسب المادة التي طبقت لإلغاء التأشيرة فإن ديوكوفيتش لن يتمكن من الحصول على تأشيرة جديدة لدخول أستراليا لمدة ثلاثة أعوام، إلا في حالات استثنائية تتعلق بالمصالح الأسترالية.

وكان ديوكوفيتش قد وصل إلى أستراليا في الخامس من شهر كانون الثاني/ يناير الجاري من أجل المشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة بإعفاء طبي لعدم حصوله على اللقاح المضاد لفيروس (كورونا)، إلا أن سلطات الهجرة احتجزته وألغت تأشيرته وأرسلته إلى فندق احتجاز المهاجرين، معتبرة أن الأدلة المقدمة من جانبه غير كافية للحصول على إعفاء الطبي.

واستأنف محامو لاعب التنس البالغ (34 عاماً)، القرار أمام محكمة في ملبورن حكم قاضيها يوم الاثنين الماضي، لصالح الصربي، الذي تدرب منذ ذلك الحين بحرية استعدادا لبطولة أستراليا المفتوحة، التي ستقام بين 17 و30 كانون الثاني/ يناير الجاري قبل أن يقرر وزير الهجرة أمس إلغاء تأشيرته للمرة الثانية.