عطية: سرقة المصلين في جنازة الإعلامي الإبراشي لها تفسير واحد
تاريخ النشر : 2022-01-11
عطية: سرقة المصلين في جنازة الإعلامي الإبراشي لها تفسير واحد
جنازة الإعلامي وائل الإبراشي


رام الله - دنيا الوطن
علق مبروك عطية أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، اليوم الثلاثاء، على قيام شخص بسرقة المال من ملابس المصلين أثناء أداء صلاة الجنازة على الإعلامي وائل الإبراشي، بأن قلبه ميت.

وقال عطية في بث مباشر على قناته الشخصية في (يوتيوب): "إن هذا الأمر ليس له إلا تفسير واحد، هو أن الشخص اللي داخل يسرق في جنازة معناها أن قلبه مات، لا موت يعظه ولا خطبة جمعة تعظه ولا قال الله ولا قال الرسول، مستشهدًا في ذلك بقول الله تعالى في سورة ق (إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ)".

وأضاف عطية: "أن هذا السارق لا يدرك قرب الله ولا رؤيته ولا سمعه، لأنه ليس له قلب، والأشخاص الذين لم يكن لهم قلب كثروا في زماننا، واصفًا هذا الزمان بأنه زمن البق وليس القلب، داعيا إلى أن نحترس وأن نجتهد في تزكية قلوبنا وقلوب أولادنا".

ونصح أستاذ الشريعة الإنسان أن يعلم ان الله يسمعك وسيحاسبك، واصفًا بعض الأشخاص الموجودين بالأرياف يعتقدين أن سكان القاهرة بيلاقوا الفلوس ويكون سرقتهم حلال فهذه من فتاوى الشيطان.

وأشار عطية إلى الشخص الذي كان يتوضأ ومعلق الجاكيت وهو معتقد أنه لا يوجد أحد يسرقه في مناسبة مثل هذه فهو غلطان، وكان يجب الاحتراس.