الاحتلال يفرج عن الأسير أنور الفقيه من بيت لحم
تاريخ النشر : 2021-12-01
الاحتلال يفرج عن الأسير أنور الفقيه من بيت لحم
صورة توضيحية


رام الله - دنيا الوطن
أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، عن الأسير أنور أحمد الفقيه، من بلدة مراح رباح جنوب بيت لحم بعد 7 أشهر من الاعتقال الإداري.

وأوضحت مصادر محلية أن الإفراج عن الفقيه جاء بعد قضائه 7 شهور في الاعتقال الإداري، وكان عشرات المواطنين في استقبال المحرر الفقيه، حيث رفعوا الأعلام الفلسطينية ورايات حركة
حماس.

واعتقلت قوات الاحتلال القيادي الفقيه بتاريخ 12/5/2021م، بعد حملة أمنية واسعة طالت قيادات ونشطاء في حركة حماس ومرشحين عن قائمة "القدس موعدنا".
 
وجاء اعتقال الفقيه بعد أقل من عام من الإفراج عنه بعد قضائه عدة شهور في الاعتقال الإداري في سجون الإحتلال، وعانى الفقيه من الاعتقالات المتكررة لدى الاحتلال، كما عانى من الاعتقالات السياسية لدى أجهزة أمن السلطة، وتعرض للتعذيب في عدد منها.

و(الإداري) هو اعتقال يتم دون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة، ويحاكم من خلاله الفلسطينيون في محاكم عسكرية إسرائيلية لا تراعي أصول المحاكة العادلة المنصوص عليها قانونيًّا ودوليًّا، والتي تحفظ لهم حقهم في المساواة أمام القانون.

وتتذرع سلطات الاحتلال وإدارات السجون بأن المعتقلين الإداريين لهم "ملفات سرية" لا يمكن الكشف عنها مطلقا، فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجهة إليه.

وغالبًا ما يتعرض المعتقل الإداري لتجديد مدة الاعتقال أكثر من مرة لثلاثة أشهر أو ستة أو ثمانية، وقد تصل أحيانا إلى سنة
كاملة.