"القدس المفتوحة" والمركز الروسي للعلوم والثقافة في بيت لحم يوقعان اتفاقية تعاون
تاريخ النشر : 2021-11-22
"القدس المفتوحة" والمركز الروسي للعلوم والثقافة في بيت لحم يوقعان اتفاقية تعاون


رام الله - دنيا الوطن
وقعت جامعة القدس المفتوحة والمركز الروسي للعلوم والثقافة ببيت لحم، يوم الاثنين الموافق 22-11-2021م، اتفاقية تعاون بين الجانبين، وذلك في حرم فرع الجامعة ببيت لحم.

و وقع الاتفاقية عن الجامعة مدير فرعها في بيت لحم د. أسعد العويوي ممثلاً عن رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وعن المركز الروسي رئيسه السيد فاسيلي فرولوف.

وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز القدرات في مجال التعاون الإنساني الدولي، والإسهام في تعزيز علاقات الصداقة وتحسين العلاقات الروسية – الفلسطينية، وتبادل المنفعة العلمية والتكنولوجية والتفاعل الثقافي بين جامعة القدس المفتوحة والمركز الروسي للعلوم والثقافة في بيت لحم.

و تشمل الاتفاقية تبادل الوفود للتشاور في مختلف المستويات، والمساعدة في تنظيم تبادل الشباب في إطار زيارات دراسية قصيرة الأجل من ممثلي الشباب من دوائر الأعمال السياسية والاجتماعية والعلمية والأجنبية إلى الاتحاد الروسي، وعقد المؤتمرات والحلقات الدراسية والمحاضرات والمهرجانات والمسابقات بوجود أصحاب الاختصاص.

و تشمل الاتفاقية التعاون الثقافي بالنظر في مصالح الفئات العمرية والاجتماعية، وخاصة فئة الطلبة، واتخاذ إجراءات تعاونية لتعزيز التسامح العرقي والديني، والتعليم العام، ومحو الأمية.

وفي مجال تعزيز التعاون الثقافي والتعليمي، يلتزم الطرفان بتنفيذ برنامج جديد لتبادل الطلبة، وتنفيذ البرامج التدريبية للغتين العربية والروسية، وتوفير أماكن لتعليم كل من اللغتين، وإيجاد المعلمين المهنيين والمتخصصين لذلك.

ورحب مدير فرع بيت لحم د. العويوي، بالوفد الضيف باسم رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو، وأطلعهم على النجاحات والتطورات التي حققتها الجامعة، مشيراً إلى أنها أضحت كبرى الجامعات الفلسطينية، تضم ما نسبته (40%) من طلبة التعليم العالي في فلسطين، "وتعدّ هذه الاتفاقية حافزاً ودافعاً قوياً لتطوير العلاقات الثقافية والعلمية والسياسية بين الشعبين الفلسطيني والروسي".

وأضاف" جامعة القدس المفتوحة هي جامعة منظمة التحرير، وقد افتتحت لحاجة شعبنا إلى توفير التعليم في ظل إجراءات الاحتلال الرامية إلى عرقلة التعليم الجامعي بإغلاق الجامعات، واستطاعت أن توفر سبيلاً للتغلب على إجراءات الاحتلال ومعوقاته".

وقال: "إن جامعة القدس المفتوحة تقيم علاقات تعاون مع عدد من الجامعات الروسية، منها الأورال، وتمبوف، وتشيلابينسك والجامعة الروسية في موسكو، وقد وقعت اتفاقيات تعاون في المجال الأكاديمي مع هذه الجامعات، ونطمح إلى تعزيز هذا التعاون عبر إنشاء قسم لتعليم اللغة الروسية في كلية الآداب، لأن قطاعاً كبيراً جداً من التراث العربي والإسلامي موجود في أراضي الاتحاد الروسي".

إلى ذلك، شكر السيد فاسيلي فرولوف، جامعة القدس المفتوحة على حسن الاستقبال، وأكد أن المركز الروسي سعيد باتفاقية التعاون مع الجامعة، التي ستسهم في توفير التعليم والتدريب للأكاديميين والطلبة في مختلف المجالات الثقافية التي يعمل فيها المركز.

و أشار السيد فاسيلي إلى تجربتهم مع جامعة القدس المفتوحة ممثلة برئاسة الجامعة وإدارة فرع بيت لحم، والتعاون الملموس بين الطرفين، وخصوصاً عندما أقيم يوم روسيا الوطني في جامعة القدس المفتوحة – فرع بيت لحم.

وأكد السيد فرولوف أن "روسيا تدعم الشعب الفلسطيني على مدار سنوات طويلة، وستستمر بهذا الدعم لحين إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وحضر اللقاء الملحق الثقافي في ممثلية روسيا الاتحادية لدى السلطة الوطنية الفلسطينية السيد فكتور كوجيمياك، والطاقم الإداري في المركز السيدة كاتيا بركات، والسيدة مارغاريتا حساين، والمساعد الأكاديمي في فرع بيت لحم أ. محمد قيوي، ورئيس قسم شؤون الطلبة أ. محمد صبح، ونقيب العاملين في الفرع أ. جمعة زواهرة، ورئيس شعبة اللوازم أ. إيهاب نافع، وعدد من الأكاديميين والإداريين، ونائب رئيس مجلس اتحاد الطلبة القطري الطالب معتز مزهر.