سيارات "مرسيدس" و "بي إم دبليو" تظهران بتعديلات جديدة
تاريخ النشر : 2021-10-26
سيارات "مرسيدس" و "بي إم دبليو" تظهران بتعديلات جديدة


تسعى شركات التعديل الألمانية من أجل اطلاق سيارات معدلة، بالاضافة إلى أن تكون معتمدة على سيارات مثل مرسيدس وبي إم دبليو (M3)، وذلك من أجل زيادة القدرة عند السيارات.

ففى حين تعتزم شركة مانهارت الألمانية إطلاق وحش يعتمد على السيارة مرسيدس (AMG GLC 63 S Coupé)، يعمل بقوة (700) حصان، فإن شركة أيه سي شنيتسر (AC Schnitzer) أجرت تعديلات على سيارة بي إم دبليو (M3) لزيادة معدلات الأداء لتنطلق بقوة تقترب من (600) حصان، وفقا لـ (العين الإخبارية).

مرسيدس (707) أحصنة

وكشفت شركة مانهارت النقاب عن سيارتها (GLR 700 LIMITED 01/10) المعدلة، والتي تعتمد على سيارة مرسيدس (AMG GLC 63 S Coupé).

وأوضحت الشركة الألمانية أن التعديلات التي تم إجراؤها على محرك التربو مزدوج (V8) سعة أربع لترات زادت قوته من (510) أحصنة/(700) نيوتن متر لعزم الدوران الأقصى إلى (707) أحصنة/(905) نيوتن متر.


ولكي تتناسب السيارة مع معدلات الأداء الجديدة تم خفض الهيكل حوالي (30) ملم، كما تقف السيارة على عجلات قياس (21) بوصة في الأمام والخلف، وتمتاز سيارة مانهارت من خلال التباين الرائع بين اللونين الأسود الحريري والذهبي على ديكورات وخطوط على الجسم الخارجي.

وتزداد المقصورة الداخلية للسيارة المعدلة، والتي يقتصر إنتاجها على 10 نسخ فقط، بتجهيزات جلدية فاخرة ومطعمة بديكورات ذهبية اللون.

بي إم دبليو (600) حصان 

وأجرت شركة أيه سي شنيتسر (AC Schnitzer) تعديلات على سيارة بي إم دبليو (M3) لزيادة معدلات الأداء ومنح السيارة المزيد من الخصائص الإيروديناميكية.

وأوضحت شركة التعديل الألمانية أن التعديلات التي تم إجراؤها على محرك السيارة زادت قوته من (510) أحصنة/(650) نيوتن متر لعزم الدوران الأقصى إلى (590) حصانا/(750) نيوتن متر.


وتضم باقة العناصر الإيروديناميكية المشتت الأمامي والجناح الخلفي المصنوع من ألياف الكربون، كما يتوفر للسيارة طاقم نوابض لمجموعة التعليق، وأخرى ملولبة بقابلية للضبط.

وتمتاز النسخة المعدلة من خلال التوقيعات وطاقم عاكس على الرفارف الأمامية وديكورات على غطاء حيز المحرك، وتزدان المقصورة الداخلية بأسطح من سبائك الألومنيوم والمقود الرياضي.