أب مصري يعذب ابنته حتى الموت
تاريخ النشر : 2021-10-24
أب مصري يعذب ابنته حتى الموت


أقدم أب مصري على تعذيب ابنته التي تبلغ من العمر 14 سنة، مما أدى إلى موتها، حيث عثر على الطفلة داخل احدى الغرف في منزل والدها عليها أثار تعذيب في أماكن متفرقة على جسدها.

لاقت البنت تعذيبا كثيرا على مدار السنوات الماضية، حيث كان شقيقها الأصغر منها شاهدا على تعذيبها من قِبل، حتى وفاتها متأثرة بالتعذيب، وفقا لـ (الوطن).

أشارت صرخات استغاثة متتالية إلى حدوث كارثة داخل أحد منازل الشارع، فما كان من الأهالي والجيران، إلا التوجه إلى مصدر ذلك الصوت لاكتشاف الأمر، وعقب عدة طرقات على باب الشقة، قام الأب بفتح الباب والسماح للجيران بالدخول إلى الغرفة التى كانت طفلته محتجزة داخلها،

وما أن دخل الجيران إلى الغرفة حتى رأوا ما لا يمكن تصديقه، فالطفلة مكبلة الأيدى والأرجل على مقعد تسيل من جسدها الدماء فاقدة للوعي، وعلى الفور قام الأهالي بنقل الطفلة إلى أقرب مستشفى في محاولة لإنقاذها.

حاول الأطباء في المستشفى انقاذ حياة الطفلة، ولكنها وصلت متأخرة كثيرا، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة قبل وصولها إلى المستشفى، ما يعني أنها توفيت حال تعذيب والدها لها وتكبيلها على المقعد، وعلى الفور تم إخطار قسم شرطة الدائرة بورود جثة لطفلة تبلغ من العمر 14 عاماً، وبها عدة إصابات وكدمات في أماكن متفرقة من جسدها.

انتقلت الأجهزة الأمنية لمكان الواقعة للتأكد من صحة الواقعة وبعمل التحريات الأولية تبين أن والدها كان يتفنن في تعذيبها، وأنها ليست لمرة الأولى لارتكاب واقعة التعذيب.

ألقي القبض على الأب المتهم، وبمواجهته أقر بارتكابه الواقعة ولكنه نفى قصده قتلها بقوله: "كان قصدى تأديبها فقط لأنها تسرق من الجيران".

تم عرض المتهم أمام النيابة العامة والتي أمرت بتشريح جثة الطفلة لتحديد أسباب الوفاة وسرعة تحريات المباحث النهائية، كما أمرت بحبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات.