تصاميم لديكور خريفي يجذب الحواس
تاريخ النشر : 2021-10-20
تصاميم لديكور خريفي يجذب الحواس


تعد ألوان الخريف من الألوان الهادئة والمريحة، لذلك يستغل مصممو الديكور هذه الألوان، لتحويل منازلهم لفناءات مريحة، إليكم نقاط مفصّلة في موضة خريف وشتاء 2021-2022 المنزليّة، لناحية الخامات، مع مهندسة التصميم الداخلي كارما شرف الدين.

أقمشة الخريف والشتاء الدارجة


أقمشة الخريف والشتاء الدافئة المعهودة، هي: الجلد والمخمل والصوف، ولا غنى عنها مهما كانت الموضة الدارجة، لأنّها تمدّ بالحرارة في الفصلين الباردين، وفق(سيدتي).

والجديد في هذا الموسم، من ناحية الخامات، حسب مهندسة التصميم الداخلي كارما شرف الدين، هو الصوف الأجعد، الشبيه بكساء الخروف، مع تعدّد الحبكات الخاصّة بالخامة المذكورة، الأمر الذي يؤثّر في ملمسها وشكلها. 

وهذه الأخيرة، على الرغم من أنّها سجّلت حضوراً لها منذ نحو عام ونصف العام في المقاعد الجانبيّة والوسائد، إلّا أنها توسّع انتشارها راهناً في عالم المفروشات لتحلّ على الأريكة الرئيسة في الصالة، أو مقعد كبير فيها، أو على مجموع كراسي السفرة.

وتعتبر ألوان الصوف الأجعد الرائجة، هي: الأبيض والرمادي والرمادي الضارب إلى البيج (غريج)، وبصورة أقل الخردلي والقرميدي والأزرق المطفأ، وتنضمّ خامة الخيش (الجوت)، بدورها، إلى واجهة الخريف. 

الخشب والحديد والسيرامك والرخام والزجاج


• في أساسيات التصميم، تتقلّص نماذج تلبيس الجدران بقطع كبيرة من الخشب الداكن، حتّى يوحي المنزل بالدفء، فيما الاتجاه هو إلى المنزل الذي يستلهم من الأرض وألوانها الترابية، ومن طبيعتها. 

- وصحيحٌ أن حضور الخشب أساسي في المنزل، لكنّ الخامة في حلّتها الخريفيّة تحلّ في أماكن محدّدة، وعلى هيئة عيدان رفيعة.

- وهناك رقائق الخيزران (أو السنديان) الموظفة في كسوة الجدران، في استحضار للعمل الحرفي.

• لمّا يزل الخلط بين الخشب والحديد مقبولاً، ولو أن الاتجاه يتراجع قليلاً.

• يتراجع الرخام اللمّاع لصالح ذلك المطفي، والبارزة عروقه.

• يضيء السيراميك الملوّن المطبخ، في رغبة في رؤية خامات متوهّجة تفرح العين، بعيداً من الديكور الباهت والمسطّح.

• خطوط الحمّام فاتحة ونظيفة، ليطلّ الحيّز بصورة تحاكي السبا، أو على النقيض من ذلك، هناك الجدران المكسوة بالأحجار الطبيعيّة والأرضيات الملوّنة، في المكان.

• ويتقدّم الزجاج تصاميم الموضة، وذلك في أسطح الطاولات والأبواب والجدران.

ديكور خريفي يجذب الحواس


وتدعو مهندسة التصميم الداخلي كارما شرف الدين كل قارئة إلى أن تستلهم المرء من ألوان الخريف وخاماته وتفاصيله، مع توظيفها في المنزل بصورة تجذب الحواس، وفق الآتي:

• تكحّل الألوان الواضحة في الطبيعة الخارجيّة الخريفيّة العين، وهي قابلة للتوظيف في دواخل المنزل، لا سيّما لون النحاس المطفي والقرميدي المطفي و(النيود) والـ(تان) والأخضر.

• تجعل الشموع المعطّرة غرف المنزل مضمّخة بروائح الفصل، وروائح الخريف، هي: خشب الصندل والمرمية والبرغموت (نوع هجين يمزج بين الليمون والبرتقال) والصنوبر والتوابل. 

• ومن ناحية الملمس، الأقمشة الدافئة والناعمة والمريحة مرغوبة في الخريف، الفصل الانتقالي، بعد صيف حافل بالحركة نتيجة السفر والعطلات والنشاطات، وشتاء منتظر، وبالتالي تبدو هذه الفترة من العام فرصة للراحة في المنزل، في انتظار العام الجديد، مع كل ما يحمله من آمال.

• تستقطب الموسيقى الهادئة الأذن، في منزل ديكوره خريفي دافئ ومريح.