مشاركة فاعلة لـ"القدس المفتوحة" في منتدى Convergences
تاريخ النشر : 2021-10-15
مشاركة فاعلة لـ"القدس المفتوحة" في منتدى Convergences


رام الله - دنيا الوطن
شاركت جامعة القدس المفتوحة في منتدى Convergences الذي عقد في الأراضيالفلسطينية المحتلة لأول مرة، الخميس 14-10-2021، وبحث فيه مختصون سبل تحقيق نمومستدام وشامل في فلسطين، وتمكين المجتمعات الضعيفة، وسد الفجوات الاجتماعيةوالاقتصادية بين الأفراد من خلال نشر الأدوات الرقمية واستخدامها.

وهدف منتدى Convergencesفي الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى أن يكون مكاناً لمناقشة القضايا الرئيسية، حيثتم تشجيع وتقدير المشاريع التي تدعم نشر الأدوات الرقمية لبناء فلسطين: "صفرإقصاء، وصفر انبعاثات الكربون، وصفر فقر".

وألقى رئيس الجامعة أ. د. يونس عمرو،كلمة نيابة عن الهيئة الاستشارية لمشروع الرقمنة، في الجلسة الافتتاحية التي عقدتتحت عنوان: "الجلسة الافتتاحية : الرقمنة من أجل التنمية: ما الذي يقف علىالمحك بالنسبة لمؤسستك؟.

 وقال: "يأتي مشروع الرقمنة ضمن مشروع دعمالتنمية المستدامة في الأراضي الفلسطينية من خلال الإدماج الرقمي الذي تنظمه مؤسسة"آكتد" الفرنسية ومركز العمل التنموي"، وتابع: "وهدف هذاالمشروع إلى تنفيذ عدد من الأنشطة والفعاليات للطلبة والخريجين من الجامعاتالفلسطينية بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)،بالعمل على تجاوز عقبات التنمية واستثمار كل الإمكانات المتوافرة في الأدواتالرقمية، بهدف تعزيز قدرات الشباب في فلسطين، بخاصة في مجال تحسين قدراتهمالرقمية".

وتحدث أ. د. عمرو عن دور الجامعة فيالمشروع، حيث "وقعت مذكرة تفاهم كأحد الشركاء الأساسيين في المشروع مع"آكتد"، ومع مركز العمل التنموي (معا)، وكانت عضواً فاعلاً في اللجانالاستشارية والتقنية للمشروع، ونظمت عدداً من جلسات النقاش في فروع الجامعة للطلبةوالخريجين مع الفريق الاستشاري المكلف بإجراء المسح الميداني لمشروع الإدماجالرقمي للخريجين وطلبة والجامعات. كما قدمت الجامعة الدعم اللازم لإجراء دراسةتحليلية لسوق العمل الرقمي في فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وشارك طلبتهاوخريجوها في برنامج الريادة الرقمية، الذي حصل مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمعالتابع للجامعة على عطاء الترويج له وتنظيم الجلسات التعريفية".

وأوضح أ. د. عمرو أن جامعة القدسالمفتوحة كانت "أحد الشركاء الأساسيين في إنشاء المنصة الإلكترونية الأولى فيفلسطين"، التي تعنى بتعزيز المحتوى الرقمي PalestineDigital Academy.

وفي كلمة لمساعد رئيس الجامعة لشؤونالتكنولوجيا والإنتاج د. م. إسلام عمرو، كان قد تحدث في الجلسة الثانية التي حملتعنوان "التحول المؤسسي نحو الاستدامة بالرقمنة"، عن "تكنولوجياالمعلومات والاتصالات في فلسطين وسبل محو الأمية الرقمية".

وقال إن الرقمنة أضحت حاجة للشعبالفلسطيني للتغلب على إجراءات الاحتلال وأن جامعة القدس المفتوحة مارست الرقمة فيالإدارة وفي تدريس الطلبة، وسخرت الجامعة الرقمة كوسائط تعليمية، ولديها مركز مختصفي الرقمة يسمى مركز التعليم المفتوح.

وقدم د. م. عمرو، تشخيصاً واسعاً حولجودة الخدمات الرقمية في فلسطين وتفاصيلها، وسبل التعامل مع الرقمنة ونشر خدماتهافي القطاعات المختلفة في فلسطين.

وتناول أيضاً تفاصيل البنية المفاهيميةلقطاع الرقمنة في فلسطين، والجهات المعنية بهذا القطاع، سواء في الأطر التشريعيةأو التعليمية أو الحكومية المختلفة، ثم خلص إلى أن العلاقات ما بين هذه الأطر تعززعملية الرقمنة في فلسطين من خلال مراجعة أشكال الخدمات الحياتية التي يمكن التعاملمعها بالرقمنة، وذلك بزيادة جودة التعليم، وافتتاح قطاعات اقتصادية جديدة، وأعمالإلكترونية مختلفة، وحوسبة الخدمات الحكومية، وخلق قطاعات اقتصادية جديدة.

وقال: "إن لجامعة القدس المفتوحةخبرة كبيرة في مجال الرقمنة؛ فقد نجحت في رقمنة مصادرها التعليمية المختلفة منخلال تقديم منظومات تعليم إلكتروني متقدمة تتناول موضوعات محتوى تعليمي جيد معدّلهذا الغرض، وبنى تحتية بأوجه مختلفة"، وتابع: "لعبت الجامعة دوراًأساسياً في إدخال الرقمنة في المجتمع الفلسطيني من خلال بيئات العمل، وكذلك منخلال خبرائها الأكاديميين وخبرائها في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الذينيقدمون خبراتهم في هذا المجال.

      وذكر بأن "الجامعة خاضت أزمة كورونا وتجاوزتها بنجاح من خلال إمكاناتهاالتكنولوجية. وبفضل خبرات اكتسبتها، لعبت دوراً كبيراً في إدارة هذه الأزمة بكلكفاءة، إضافة إلى ما تمتلكه الجامعة من أنماط تحول إلكتروني ومحتويات تعليمإلكتروني وآليات إنتاج سريعة جداً للمحتوى الإلكتروني، كما استطاعت عبر إمكاناتهاأن تقدم خدمات لقطاعات مختلفة، خصوصاً قطاع التربية والتعليم العام".

وتأتى أهمية المنتدى، الذي يشكل منصةللحوار بين الشركاء وأصحاب المصلحة، في سياق مواكبة مسار الرقمنة على المستوىالعالمي، وفي تحقيق نمو مستدام شامل، وفي إيجاد مقاربات وحلول ملموسة لدعم الإدماجالرقمي كأداة تنموية في فلسطين، هذا إضافة إلى إلقاء الضوء على نماذج حية منمشاريع وحلول تم تطويرها لخلق نمو اقتصادي مستدام، وتمكين المجتمعات الضعيفة، وسدالفجوات الاجتماعية والاقتصادية بين الأفراد باستخدام الأدوات الرقمية، كجزء منأنشطة (World 3Zero) فيفلسطين (ثلاثية: صفر إقصاء - صفر کربون-صفر فقر).

ويشار إلى أن منتدى Convergences  منصة دولية تجمع الفاعلين في قطاع التنمية، تمإطلاقها عام 2008 لتحفيز التفكير البناء والعمل، ونشر أفضل الممارسات، وتعزيزالبناء المشترك لشراكات مبتكرة ذات تأثير مجتمعي عال. وأصبح المنتدى يشكل حدثاًرئيسياً لجميع المهنيين الذين يسعون إلى حلول مبتكرة لمحاربة الفقر في العالم، منخلال إتاحة مساحة للخبراء وصناع القرار للتعلم والتواصل والمشاركة العاليةالمستوى، وبناء إجابات مشتركة على التحديات الاجتماعية والبيئية على المستويينالمحلي والعالمي.