عرش "تسلا" في خطر بعدما اختصرت شركتان وقت الإنتاج للنصف
تاريخ النشر : 2021-10-13
عرش "تسلا" في خطر بعدما اختصرت شركتان وقت الإنتاج للنصف


تعمل شركات السيارات الكهربائية في الصين بجهد كبير من أجل زيادة الإنتاج، بسرعة أكبر مما تفعل (تسلا) في أيامها الأولى، حيث تظهر الشركات تسابقا للصعود إلى القمة.

وقالت شركة (Xpeng) الناشئة المدرجة في الولايات المتحدة يوم الاثنين إنها أنتجت (100000) سيارة، حيث جاء ذلك بعد ست سنوات من إطلاق الشركة، وفقا لـ (العربية).

فيما كشفت شركة السيارات الكهربائية المنافسة (Nio) في أبريل إنها وصلت إلى (100) ألف سيارة، وهي الشركة التي تأسست في أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 تحت اسم مختلف، وتغير اسمها إلى نيو في تموز/ يوليو 2017، منذ حوالي أربع سنوات.

وللمقارنة، استغرقت سيارة تسلا، التي أسسها، إيلون ماسك، 12 عاماً منذ تأسيسها في عام 2003، لإنتاج (100000) سيارة، وفقاً للإيداعات العامة.

وواجهت تسلا العديد من التأخيرات في الإنتاج، خاصة في سنواتها الأولى، ومنذ ذلك الحين، زادت شركة صناعة السيارات الكهربائية ومقرها الولايات المتحدة من قدرتها الإنتاجية مع مصانع جديدة في شنغهاي وبرلين.

وبرغم النمو الكبير لشركات السيارات الصينية، إلا أن تسلا لا تزال أكبر بكثير بالمقارنة.

بدوره، قال ماسك في تغريدة إن شركة صناعة السيارات الكهربائية تجاوزت رقم مليون سيارة قبل أكثر من عام في أذار/ مارس 2020.

وبلغ الإنتاج في الربع الثالث وحده (238) ألف سيارة، كما ارتفعت أسهم الشركة بنسبة (11)% منذ بداية العام حتى تاريخه.

فيما انخفضت أسهم (Xpeng) المدرجة في الولايات المتحدة بنسبة (12)% حتى الآن هذا العام، كما انخفض سهم (Nio) بأكثر من (25)% منذ بداية العام.

قالت شركة تصنيع البطاريات الكهربائية والمركبات الصينية (BYD) في أيار/ مايو إنها أنتجت مليون سيارة ركاب في فئة سيارات الطاقة الجديدة، والتي تشمل السيارات التي تعمل بالبطاريات فقط والسيارات التي تعمل بالطاقة الهجينة.

ارتفعت أسهم (BYD) المتداولة في هونغ كونغ بأكثر من (25)% هذا العام من بين الداعمين للشركة الملياردير الأميركي وارن بافيت بيركشاير هاثاواي.