جريمة اغتصاب بشعة تنتهي بموت الضحية.. و التفاصيل مثيرة
تاريخ النشر : 2021-09-14
جريمة اغتصاب بشعة تنتهي بموت الضحية.. و التفاصيل مثيرة


فزع المجتمع الهندي على جريمة قتل بشعة لامرأة هندية، السبت، متأثرة بجراحها، إثر تعرضها لحادث اغتصاب واعتداء مروع في مدينة مومباي.

وكشف مفوض شرطة مومباي، هيمانت ناغريل، أنه تم العثور على المرأة، البالغة من العمر 34 عامًا، فاقدة الوعي داخل حافلة صغيرة مفتوحة في ضاحية ساكي ناكا، وفق (الحرة).

و في التفاصيل، تعرضت الضحية للاغتصاب، وتم الاعتداء عليها بواسطة قضيب حديدي، قبل أن تهرع بها فرق الإنقاذ إلى مستشفى رجوادي، حيث استجابت للعلاج في أول الأمر، قبل أن تتوفي متأثرة بجراحها.

وأوضح ناغريل، أن الشرطة ألقت القبض على رجل بشتبه بارتكابه جريمتي الاغتصاب والقتل، بعد التعرف عليه بواسطة لقطات كاميرات المراقبة، ولم توجه للرجل تهمة رسمية بعد وسيظل رهن الاعتقال حتى 21 سبتمبر.

من جهة أخرى كشف كبير مفتشي الشرطة في مركز شرطة ساكي ناكا، بالوانت ديشموخ، إن الضحية والجاني كلاهما كانا مشردين (بلا مأوى)، و إذا تم اتهام المشتبه به وإدانته، فقد يواجه عقوبة الإعدام.

وقالت الناشطة المناهضة لجرائم الاغتصاب، يوجيتا بهايانا: "إن حادثة الجمعة في مومباي "هزت الأمة مرة أخرى" لأنها "تشبه بشكل لا يصدق"، اغتصاب وقتل الطالبة نيربايا،  23 عامًا، في نيودلهي عام 2012".

ونيربايا، اسم مستعار أُطلق على الضحية، معناه "الشجاعة"، بعدما تعرضت للاغتصاب والاعتداء بقضبان حديدية وهي في عمر 19 عاما، وفقاً لوثائق المحكمة، ثم توفيت بعد أسبوعين من الجريمة.