الجزائر توقف 16 شخصًا للاشتباه في تورطهم بحرائق الغابات
تاريخ النشر : 2021-09-14
الجزائر توقف 16 شخصًا للاشتباه في تورطهم بحرائق الغابات
جانب من حرائق الغابات


رام الله - دنيا الوطن
أفادت قوات الدرك الجزائرية، مساء الإثنين، بتوقيف (16) من حركة (ماك) الانفصالية، مشتبه في تورطهم بحرائق غابات طالت ولايات شمالي البلاد، في آب/أغسطس الماضي.

وقالت قوات الدرك التابعة لوزارة الدفاع، في بيان: "إن التحقيقات حول أسباب الحرائق أفضت إلى توقيف ثمانية مشتبه فيهم في تيزي وزو وثمانية آخرين في بجاية، وهما محافظتان شرق العاصمة"، وفق وكالة الأنباء الجزائرية.

وحسب المصدر نفسه، فإن الموقوفين كلهم  ناشطون في تنظيم (الحركة من أجل استقلال القبائل/ماك) وسيتم إحالتهم أمام القضاء.

وأضافت قوات الدرك أن التحقيقات "أثبتت انتماء كل المشتبه فيهم الموقوفين إلى هذا التنظيم الإرهابي وذلك استنادًا لأدلة تقنية وعلمية"، بحسب البيان.

ولفت البيان إلى أنمن بين الموقوفين عضو مؤسس وأمين خزينة التنظيم ورئيس تنسيقية بالإضافة إلى صحفي، كانوا على اتصال مباشر مع رئيس التنظيم  المدعو فرحات مهني، بالإضافة إلى أعضاء ناشطين بالخارج.

يذكر أن الشهر الماضي، شهدت عدة محافظات شمالي الجزائر، أبرزها تيزي وزو وبجاية حرائق غابات؛ تسببت في وفاة (69) شخصًا، بينهم (28) عسكريًا، وخسائر مادية ضخمة، وإتلاف نحو 100 ألف هكتار من الغابات.

واتهم المجلس الأعلى للأمن بالجزائر، في الـ18 من الشهر نفسه، حركتي (ماك) و(رشاد)، المصنفتين (إرهابيتين) من قبل السلطات الجزائرية، بالتسبب بتلك الحرائق.

و(ماك) حركة جزائرية ذات توجه انفصالي تأسست عام 2002، ويرأسها المغني فرحات مهني، الموجود في فرنسا مع معظم قادتها، وفق السلطات.

وتطالب الحركة باستقلال محافظات يقطنها أمازيغ شرقي الجزائر، وأعلنت في 2010 تشكيل حكومة مؤقتة لهذه المنطقة، فيما صنفتها الجزائر في أيار/مايو الماضي (منظمة إرهابية).