تعرف على الأطعمة التي يجب تجنبها لوقف مخاطر الإصابة بالخرف
تاريخ النشر : 2021-09-14
تعرف على الأطعمة التي يجب تجنبها لوقف مخاطر الإصابة بالخرف


من الممكن أن يعمل التقليل من أنظمة غذائية معينة من الحد من خطر الإصابة ببعض أشكال الخرف، فيما وجد العلم أن هناك في المقابل 3 أطعمة يجب تجنبها تماما للحد من إمكانية الإصابة.

و في المملكة المتحدة، يعاني واحد من كل ستة أشخاص فوق سن الثمانين من الخرف، ما يعني أن هناك حاليا 850 ألف شخص مصاب بالخرف هناك، بحسب (سبوتنيك بالعربي).

والعمر هو عامل الخطر الأكثر شيوعًا للإصابة بالخرف، مما يعني أن الأشخاص يصبحون أكثر عرضة للإصابة بنوع من الخرف مع تقدمهم في السن، و يمكن أن تؤثر اختيارات نمط الحياة أيضا على فرص إصابتك بالخرف، ويشمل ذلك نظامك الغذائي.

ويعتبر مرض الزهايمر هو أكثر أشكال الخرف شيوعا، وينتج عن أشكال غير عادية من البروتينات في الدماغ، و تخلق بعض البروتينات، التي تسمى أميلويد، لويحات حول خلايا الدماغ، في حين أن البروتينات الأخرى، التي تسمى تاو، تتسبب في تشابك خلايا الدماغ.

و مع تأثر المزيد من خلايا الدماغ ، تتناقص الناقلات العصبية - المواد الكيميائية التي تنقل الرسائل بين خلايا الدماغ، مما يضر بوظيفة الدماغ بشكل عام.

و تعتبر ذكريات الشخص من أولى المناطق المتأثرة، ولهذا السبب يمكن أن يبدو المصابون بمرض الزهايمر مرتبكين أو ينسون كثيرا.

الأطعمة يمكن أن تسهم في مخاطر الخرف؟

1. الطعام المقلي

جرب استبدال الأطعمة المقلية من مطاعم الوجبات السريعة بالأطعمة الكاملة المطبوخة في المنزل، و ااختر زيتًا مثل زيت الزيتون بدلا من ذلك، إذا كنت تقوم بقلي أي شيء في المنزل.

2. الجبن

يوصي نظام مايند الغذائي بتناول الجبن مرة واحدة على الأكثر في الأسبوع.

3. الزبدة

حاول أن تحد من تناولك إلى أقل من ملعقة واحدة من الزبدة في اليوم، و يعتبر زيت الزيتون خيارا أفضل، و يعتبر الحد من تناول اللحوم الحمراء والحد من تناول الحلويات، مثل الكعك والآيس كريم، جزءا أساسيا من النظام الغذائي، و لا يوجد علاج للخرف، أو طريقة مضمونة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء فيما يتعلق بآثار الخرف بمجرد ظهورها.

و مع ذلك، فقد ارتبطت بعض النظم الغذائية بالحماية من بعض الأضرار التي تلحق بخلايا الدماغ والتي يمكن أن تحدث نتيجة لمرض الزهايمر.

و ترتبط الأنظمة الغذائية التي تزيد من عدد البروتينات في الدماغ التي تحمي خلايا الدماغ، وكذلك تلك التي تقلل الالتهاب المرتبط بمرض الزهايمر.

ويوصى بإدخال ثمانية أطعمة أساسية من حمية البحر الأبيض المتوسط هي: الخضروات، التوت، المكسرات، زيت الزيتون، كل الحبوب، السمك، الفاصولياء، والدواجن.