انطلاق العام الأكاديمي 2021-2022 في جامعة بيرزيت وجاهياً
تاريخ النشر : 2021-09-14
انطلاق العام الأكاديمي 2021-2022 في جامعة بيرزيت وجاهياً


رام الله - دنيا الوطن
انطلق في جامعة بيرزيت اليوم الإثنين 13 أيلول 2021، العام الأكاديمي الجديد 2021-2022، حيث استقبلت الجامعة ما يقارب 3500 طالب وطالبة جدد ملتحقين في برامج الجامعة المختلفة في تخصصات البكالوريوس والماجستير والدكتوراة من مختلف محافظات الوطن، يتوزعون على 9 كليات مختلفة، ليصل عدد الطلبة الملتحقين بالجامعة إلى ما يقارب 15.000 ألفاً.

وهنأ رئيس الجامعة د. بشارة دوماني أسرة الجامعة على بدء العام الأكاديمي، متمنياً للطلبة والأساتذة والعاملين عاماً مميزا، مؤكداً على سعي الجامعة لتوفير كافة متطلبات التعليم الوجاهي، لخلق بيئة آمنة وصحية لكافة الطلبة والعاملين، حيث ينطلق هذا العام الأكاديمي والوطن والعالم لا يزال يعاني من جائحة كوفيد-19، التي لا تزال تشكل تهديداً متحركاً يصعب التنبؤ بمساره.

وقال: " لقد نجحت جامعة بيرزيت بالبقاء والتجذّر، وانتصرت على التحديات الوجودية الكثيرة، بالاستناد إلى مكامن قوتها التي يجب البناء عليها وتعزيزها، وهي تمسكها برسائلها الأساسية من تميز أكاديمي وخدمة مجتمعية والتزام وطني، وكلي أمل أن نحافظ على التعليم الوجاهي لهذا العام بكل ما ينطوي عليه ذلك من حياة جامعية زاخرة بالتفاعل البنّاء وبالعطاء العلمي والمجتمعي والوطني."

وأضاف: " كلي تفاؤل وثقة أنه من خلال الحوار البناء، والمشاركة في صنع القرار، والحفاظ على مصداقية المؤسسة، واحترام التعددية والتنوع، وحماية كرامة وحقوق كافة أفراد أسرة الجامعة، فإن بإمكاننا أن نجعل من جامعتنا نموذجاً لما نحب أن تكون عليه فلسطين التي نحلم بها. إن مهمتنا الأساسية في هذه الجامعة، كما أراها، هي الاستثمار البناء بالأجيال المتعاقبة من شباب فلسطين. وقد أثبتت تجارب التحرر في مختلف أرجاء العالم، أن بناء جيل أكثر وعياً بواقعه وبحقوقه الوطنية والإنسانية، وأكثر ايماناً بالعدالة الاجتماعية، وأكثر قدرة على التفكير الخلاق، وأكثر استعداداً لتقبل التنوع؛ هو الطريق الأقصر لحرية الشعوب وازدهارها." 

وحول المستجدات الأكاديمية لهذا العام، قال نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د. شهوان أن الجديد لهذا العام هو انطلاق برنامج الدكتوراة في علم الحاسوب، وهو برنامج يركز على حقلين بحثيين في مجال علم الحاسوب، هما: الذكاء الاصطناعي وأنظمة البرمجيات، وذلك بهدف إغناء الملتحقين في البرنامج بمهارات متقدمة في المجال، وتمكينهم من تطوير حلول مبتكرة في مجالي الذكاء الصناعي وأنظمة البرمجيات.

وأضاف: "طرحت الجامعة أيضاً 4 برامج ماجستير هي: الهندسة الميكانيكية، والمحاسبة والتدقيق، والعمل الإنساني في الصراعات الدولية، وهندسة الحاسوب. كما وطرحت 3 برامج جديدة تؤدي إلى درجة البكالوريوس هي: الكيمياء/ فرعي الكيمياء الصناعية، والجيوانفورماتكس، والتعليم الجامع والتربية الخاصة.

وحول تداعيات جائحة كورونا على سير العملية التعليمية، قال د. شهوان: "أنه وانطلاقاً من التزام جامعة بيرزيت الراسخ بالمحافظة على صحة طلبتها وعامليها فقد تحتم على الجامعة القيام بالإجراءات اللازمة من أجل تطعيم أفراد أسرة الجامعة، وترسيخ الالتزام بتعليمات الوقاية والسلامة العامة. ومن هذا المنطلق فقد تقرر اللجوء إلى التعليم الوجاهي للغالبية العظمى من المساقات، مع اعتماد التعليم عن بعد بشكل أساسي في المحاضرات العامة التي تتجاوز فيها أعداد الطلبة 70 طالباً. يأتي هذا كإجراء محدود زمنياً نأمل أن تنتهي مسبباته مع تطعيم كافة الطلبة وانحسار تهديد الوباء بشكل أكبر خلال الفصل الأول."

هذا وكانت الجامعة وبالتعاون مع وزارة الصحة قد بدأت بحملة واسعة داخل الحرم الجامعي لتطعيم الطلبة ضد فايروس كورونا "كوفيد 19"، وفرضت شروطاً لدخول الطلبة ووموظفيها للحرم الجامعي، حيث يتعين على الجميع إبراز شهادة تلقي مطعوم كوفيد 19، أو إبراز نتيجة فحصPCR سلبية (غير مصاب) تم إجرائها خلال مدة لا تزيد عن 72 ساعة من موعد الزيارة. هذا بالإضافة إلى ارتداء الكمامة قبل وأثناء التواجد في كافة مرافق الحرم الجامعي، والالتزام ببروتوكولات الإجراءات الوقائية كافة وبالتباعد الاجتماعي، وتعقيم اليدين، والابتعاد عن التجمعات الكبيرة سواء داخل المباني والمرافق أو في ساحات الحرم الجامعي.