محافظ طولكرم: قضية الأسرى لها مكانة وطنية ونضالية في وجدان الشعب الفلسطيني
تاريخ النشر : 2021-09-07
محافظ طولكرم: قضية الأسرى لها مكانة وطنية ونضالية في وجدان الشعب الفلسطيني


رام الله - دنيا الوطن
أكد عصام أبو بكر محافظ طولكرم على ما تمثله قضية الأسرى من مكانة وطنية ونضالية في وجدان أبناء شعبنا الفلسطيني، ولدى قيادتنا ممثلة بالرئيس محمود عباس، مشيراً إلى مركزية هذه القضية من خلال التضحيات التي قدمها ويقدمها أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال.    

جاءت تصريحات المحافظ أبو بكر خلال المشاركة بالاعتصام التضامني الأسبوعي مع الأسرى من أمام مقر الصليب الأحمر بطولكرم.

وخصص هذا الأسبوع للتضامن مع كل من الأسير المريض ناصر أبو حميد وبحضور والدته، و الأسير المضرب عن الطعام علاء الأعرج وبمشاركة والدته وأسرته، وبمشاركة المؤسسة الأمنية، وأمين سر حركة فتح بطولكرم إياد جراد، ومنسق فصائل العمل الوطني فيصل سلامة، وممثلي الفصائل، و نادي الأسير، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ومدراء المؤسسات الرسمية والأهلية، وممثلي الجامعات، والبلديات والمجالس المحلية، وفعاليات المحافظة.   

وعبر أبو بكر عن الوقوف إلى جانب جميع أسرانا، موضحاً بأن الوقفة التضامنية هذا الأسبوع مع الأسرى ومن أمام مقر الصليب الأحمر، خصصت دعماً وإسناداً للأسيرين  ناصر أبو حميد، وعلاء الأعرج.

وأشار أبو بكر إلى ما يعانيه الأسرى المرضى  من إهمال طبي وعدم تقديم العلاج المناسب لهم، مما يزيد من المعاناة والألم والذي يشكل خطراً على حياتهم، مشيراً إلى تلك التضحيات الكبيرة التي قدمها أسرانا، مشدداً على أن حرية الأسرى قادمة، لأنهم أصحاب  قضية عادلة، على طريق الوصول إلى الاستقلال وإنهاء الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

من جانبه أشار أمين سر فتح بطولكرم إياد جراد إلى مؤازرة الأسرى، وإسنادهم ودعمهم، وخاصة الأسرى المرضى وكبار السن والأطفال والنساء، مؤكداً على حجم التضحيات التي قدمها أسرانا، مؤكداً على التضامن والوقوف إلى جانب الأسير ناصر أبو حميد، والأسير المضرب عن الطعام علاء الأعرج، وكل الأسرى في سجون الاحتلال.

هذا وتحدث فيصل سلامة باسم فصائل العمل الوطني عن دعم الأسرى وذويهم وعائلاتهم، مؤكداً على الاستمرار بالفعاليات التضامنية من أمام مقر الصليب الأحمر بطولكرم، متمنياً الإفراج والسلامة للأسيرين أبو حميد والأعرج، وجميع الأسرى في سجون الاحتلال.    

وفي مقر إقليم حركة فتح بطولكرم قدم كل من المحافظ أبو بكر وأمين سر حركة فتح بطولكرم ولجنة المرأة، دروعاً تكريمةً تقديراً  للأسير ناصر أبو حميد، تسلمتها والدته.

وعبرت والدة الأسير عن شكرها وتقديرها للمحافظ وحركة فتح وجميع مكونات المحافظة على الوقوف إلى جانب الأسرى، متحدثةً عن وضع ابنها الأسير ناصر وما يعانيه بسبب المرض والإهمال الطبي من مصلحة سجون الاحتلال، مستعرضةً ما يتعرض له من خطر على حياته بسبب المرض  والإهمال الطبي،  مؤكدةً على الأمل بالحرية و الاستقلال والإفراج العاجل عن جميع الأسرى والعودة سالمين غانمين إلى عائلاتهم وذويهم وأبنائهم.