المطران حنا: ما يسمى بعملية السلام كذبة كبرى ومحاولة لإعادة فرض صفقة القرن
تاريخ النشر : 2021-09-04
المطران حنا: ما يسمى بعملية السلام كذبة كبرى ومحاولة لإعادة فرض صفقة القرن


رام الله - دنيا الوطن
قال المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس اليوم: "إن ما يسمى بعملية السلام انما هي وهم واكذوبة كبرى ومحاولة لإعادة فرض صفقة القرن، و منذ اكثر من 25 عاما وهم يحدثوننا عن السلام الموعود الذي لم يأتي، و يبدو انه لن يأتي في ظل سياسات الاحتلال العنصرية والتصريحات التي تنضح كراهية للفلسطينيين وللعرب".

و أكد حنا على أن ما يسمى بعملية السلام منذ اكثر من 25 عاما انما كان هدف هذه العملية وما زال هو جعل الفلسطينيين يستسلمون ويقبلون بالأمر الواقع المفروض عليهم بسبب الاحتلال ، وهذا ما لم يحدث على الاطلاق ، فخلال سنوات المفاوضات والاجتماعات وما يسمى بالعملية السلمية الموعودة بنيت اسوار الفصل العنصري وازدادت سرقة الأراضي ونهب العقارات والاوقاف في القدس وازدادت وتيرة الاستيطان ناهيك عن الاعتقالات والاقتحامات والتي يطول الحديث عنها وهذا ان دل على شيء فهو يدل على حقيقية قد لا تعجب البعض وهي ان فترة ما يسمى بالمفاوضات السلمية كانت فترة نكسة لشعبنا.

و أضاف حنا" ففي الوقت الذي كان فيه يخرج السياسيون لكي يحدثوننا عن السلام الموعود على الأرض كانت تستمر الاعتقالات والاقتحامات والاغتيالات والمستوطنات وسرقة الأراضي وغيرها من الممارسات الظالمة التي استهدفت شعبنا وقضيتنا العادلة".

و أشار إلى أن الفلسطينيون اليوم ازدادوا وعيا وادراكا لجسامة المؤامرات التي تحيط بنا وتخطط للنيل من عدالة قضيتنا فالذي لم يكن ظاهرا بشكل واضح قبل ثلاثين عاما اضحى اليوم ظاهرا وواضحا وضوح الشمس ولم تعد كذبة ما يسمى بالسلام الموعود تنطلي على احد.

و أشار إلى أننا لسنا دعاة حروب وعنف وكراهية ولكننا في نفس الوقت نرفض استعمال كلمة السلام الجميلة بشكل يقصد منه شيء اخر وهو استسلام الفلسطينيين والنيل من ارادتهم وعزيمتهم.