الاحتلال يهدم ثلاث خيام في خربة "ابزيق" في طوباس
تاريخ النشر : 2021-09-01
رام الله - دنيا الوطن
هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، 3 خيام للماشية في خربة ابزيق شمال شرق طوباس والأغوار الشمالية، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

واقتحمت قوات الاحتلال صباح اليوم خربة ابزيق، يرافقها جرافات عسكرية، وأعلنت الخربة "منطقة عسكريه مغلقة" ومنعت المواطنين من الوصول إليها أو الخروج منها.

وشرعت قوات الاحتلال بعمليات هدم طالت خيمتي أغنام مساحة كل منهما 120 مترا، تعود ملكيتهما للمواطن محمد علي نصر الله الحروب، بالإضافة لهدم خيمة أخرى بمساحة 60 مترا تعود ملكيتها للمواطن عادل نصر الله الحروب".

وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلي قد أخطرت قبل نحو أسبوعين، بهدم منشئات لعائلتين في خربة ابزيق بالأغوار الفلسطينية الشمالية، وسلّمتهما إخطارات بالهدم، إضافة إلى مطالبة عائلة ثالثة بهدم منشآتها.

وتواجه خربة "ابزيق" مخططات الاحتلال الهادفة لتهجير ساكنيها، والتضييق على حياتهم وملاحقتهم، إلى جانب التدريبات العسكرية المتواصلة لقوات الاحتلال بين خيمها التي تهدد حياتهم.

وعدا عن الانتهاكات المتواصلة لقوات الاحتلال في الخربة المهددة بالتهجير والضم ضمن منطقة الأغوار، يحرم الاحتلال سكانها من كل مقومات الحياة الأساسية والبسيطة، ويسرق كل ممتلكاتهم الحيوية التي تعزز صمود أهلها وسكانها.

و"ابزيق" خربة، تقع شمال شرق مدينة طوباس، ويبلغ عدد سكانها نحو 180 شخصا، غالبيتهم من "البدو" الرُّحّل الباحثين عن المراعي والماء، ويبلغ عدد العائلات فيها 38 عائلة، منهم 16 عائلة تقيم في المنطقة بشكل دائم، وما تبقى عبارة عن عائلات بدوية متنقلة يتنقلون بحثاً عن الماء والمراعي.

وتتبع "ابزيق" لمحافظة طوباس، وصادرت قوات الاحتلال جزءًا من أراضيها وأقامت على جزء آخر مقاطع من جدار الفصل العنصري.

وتتعرض كبقية مناطق الأغوار إلى مداهمات مستمرة من قبل الاحتلال، وفي كل مرة يتم فيها عملية مداهمة توزع فيها سلطات الاحتلال إخطارات هدم جديدة لسكانها.

ومنذ حوالي عامين أنشأت فيها مدرسة للتخفيف على الطلبة عناء التنقل إلى مدارس بعيدة، خصوصاً في ظل إغلاق الاحتلال للخربة مرات كثيرة لأغراض إجراء مناورات عسكرية في المنطقة، حيث كان يتوجب على طلبة القرية السير على الأقدام أو ركوب الحيوانات، مسافة تزيد عن 18 كيلومترا، لتلقي دروسهم في مدرسة بلدة "عقابا" المجاورة.