تعرفي على أفضل الطرق للتخلص من خوف الولادة
تاريخ النشر : 2021-08-01
تعرفي على أفضل الطرق للتخلص من خوف الولادة


تتردد العديد من النساء، اللواتي يرغبن وبشدة، أن يصبحن أمهات من إنجاب طفل وفي الواقع هنّ يشعرن بالقلق بشأن الولادة، حيث إنه من 6 إلى 10 % من النساء الحوامل يعانين من خوف شديد.

و يمكن أن يظهر هذا على شكل كوابيس وخفقان في القلب ودوخة وضيق التنفس وسرعة النبض وصعوبة في التركيز، لذلك إليكِ هذه الطرق لتقليل خوفك من الولادة، وفق (سيدتي).

1. اعرفي مصدر قلقك

يمكن لبعض التجارب أن تثير خوفاً شديداً من المخاض، يمكن أن يكون سوءاً في المعاملة عانيت منه في صغرك؛ أو إجهاضاً سابقاً أو ولادة جنين ميت، أي أنك تعرضت للكثير من القصص المؤلمة.

ابدئي في تحديد مخاوفك والتعامل معها في بداية الحمل وليس في نهايته، فقد يستغرق الأمر وقتاً للوصول إلى أسباب خوفك ومعالجته، حيث يزداد قلقك مع تقدم الحمل، ويصبح أكثر حدة مع اقتراب موعد ولادتك، لذا حاولي معرفة سبب الخوف، وحلوله في وقت مبكر.

2. اخضعي لعلاج نفسي

وجدت دراسة أجريت في فنلندا أن النساء اللواتي يعانين من خوف شديد من المخاض، وتحدثن عن مخاوفهن، كانت ولادتهن طبيعية، بينما النساء اللواتي، عانين من خوف الولادة بصمت، غالباً ما كانت ولادتهن قيصرية، فما عليك إلا الإفصاح عن مشاعرك، فقد يكون لدى الطبيب أفكار حول كيفية تقليل قلقك.

3. تعلمي مهارات الاسترخاء

يمكن أن تساعد ممارسة التنويم المغناطيسي الذاتي، والتأمل، والقيام بتمارين التنفس أثناء فترة الحمل على تهدئتك أثناء الحمل والولادة، واختاري مكاناً هادئاً مفضلاً لديك، ومارسي تمارين الاسترخاء.

4. اكتبي مخاوفك

ضعي خطة ولادة من صفحة واحدة، تتضمن الخيارات التي تفضلينها أثناء الولادة، مثل مسكنات الألم، ووضعيات المخاض ومراقبة الجنين بالإضافة إلى شرح صادق لمخاوفك، فشاركي هذه الخيارات مع طبيبك الخاص، أثناء زيارة ما قبل الولادة، كما يمكنك إعطاء نسخة من مخاوفك وخياراتك للممرضات عند دخول المستشفى، فهذا يساعد في تهدئتك كثيراً.

5. لا تستمعي إلى القصص السلبية

لا تشاهدي البرامج التلفزيونية المخيفة عن الولادة، أو تقرأي قصص الرعب أو تستمعي إلى الصديقات وهنّ يروين التفاصيل المرعبة لولادتهن، حيث يعتقد بعض الخبراء أن الخوف من الولادة أصبح أكثر انتشاراً منذ ظهور الصور المؤذية للولادة على التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي.

6. اختاري مخفف الألم

تخشى معظم النساء من آلام الولادة إلى حد ما، لكن معرفة أن الوسائل الآمنة والفعالة متاحة يمكن أن يساعد في تقليل القلق، فاحصلي على دورة تدريبية عن الولادة، وتحدثي مع طبيبك مسبقاً عن الأدوية وطرق تخفيف الآلام الأخرى، وأدخلي رأيك ورغبتك في خطة الولادة، و إن كنت تفضلينها في المستشفى أو في البيت مثلاً.