المطران حنا: في فلسطين هنالك شعب واحد يناضل من اجل الحرية
تاريخ النشر : 2021-07-29
المطران حنا: في فلسطين هنالك شعب واحد يناضل من اجل الحرية


رام الله - دنيا الوطن
قال المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس اليوم: "في فلسطين لا توجد هنالك أكثرية او اقلية بل هنالك شعب واحد موحد يدافع عن وطنه وقضيته العادلة وعن قدسه ومقدساته".

و أضاف حنا" نحن فلسطينيون مسيحيون ومسلمون هكذا كنا وهكذا سنبقى والقضية الوطنية توحدنا وتجمعنا في بوتقة واحدة وفي اطار اسرة واحدة اسمها الشعب العربي الفلسطيني، و اننا نرفض استعمال مفردات لا تعبر عن وحدتنا واصالتنا وانتماءنا لهذه الأرض ففلسطين التي نريدها هي الدولة المستقلة الديمقراطية التي يعامل فيها المواطن بناء على انتماءه لوطنه وشعبه،
والمسيحيون والمسلمون معا ينتمون لهذا الوطن ولهذا الشعب".

و تابع" فلسطين التي نريدها هي الدولة المدنية التي تصان فيها حقوق المواطنين جميعا بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية او خلفياتهم الحزبية او الفصائلية فهذا الوطن هو لنا جميعا وليس لجهة دون الأخرى وليس حكرا على جهة دون الأخرى، و كلنا فلسطينيون ويجب نكرس الخطاب الذي يوحدنا ويجمعنا وان نرفض خطاب الفتن الذي مصدره جهات مشبوهة والهدف منه هو النيل من وحدتنا  واضعافنا لكي يتسنى للأعداء تمرير مشاريعهم واجنداتهم".

و استكمل كلامه قائلًا: "كم نحن بحاجة للوحدة في هذا الزمن الذي كثر فيه من يتاجرون بالدين ويستغلون الدين لأغراض سياسية ، كم نحن بحاجة الى الوحدة والى الوعي في هذا الزمن الذي يريدنا الأعداء ومعاونيهم بأن نكون غارقين في الانقسامات والتشرذم والضعف، و كم نحن بحاجة الى الصدق والاستقامة والوعي في هذا الزمن الذي يسعى فيه البعض لحرف البوصلة باتجاهات غير صحيحة".

و أضاف حنا" يا أيها الفلسطينيون توحدوا والفظوا أي خطاب يكرس الانقسامات والتشرذم في مجتمعكم، اما نحن المسيحيون الفلسطينيون وان كنا قد اصبحنا قلة في عددنا بسبب ما الم بنا وبشعبنا من نزيف للهجرة فإننا لسنا اقلية ونرفض ان يصفنا احد بأننا اقلية فهذا الوطن هو وطننا وهذه الأرض هي ارضنا وهي ارض الميلاد والتجسد والقيامة والبركة والنور والتي منها انطلقت الرسالة المسيحية الى مشارق الأرض ومغاربها".

و أكد على أننا لسنا ضيوفا عند احد ولسنا عابري سبيل ولسنا جالية في وطننا فنحن اصيلون في انتماءنا لهذه الأرض ولن نتخلى عن انتماءنا اليها مهما اشتدت حدة المؤامرات والضغوطات والمشاريع المشبوهة التي تحاك هنا او هناك.