النضال الشعبي في طولكرم تنظم معرض "يدٌ تبني .. يدٌ تعمل وتقاوم" للأشغال النسوية
تاريخ النشر : 2021-07-13
النضال الشعبي في طولكرم تنظم معرض "يدٌ تبني .. يدٌ تعمل وتقاوم" للأشغال النسوية


رام الله - دنيا الوطن
نظمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمحافظة طولكرم وبمناسبة الذكرى الرابعة والخمسون لانطلاقة الجبهة معرضاً للأشغال اليدويّة والنسويّة وذلك في قاعة (النضال) بمدينة طولكرم ، وحمل المعرض اسم " يدٌ تبني .. يدٌ تعمل وتقاوم " بمشاركة واسعة من المهتمين والمتسوقين وممثلي القوى الوطنية والمؤسسات الرسميّة والشعبية وعدد من الشخصيات الوطنية والنسوية ، وتم تنظيم المعرض بإشراف كتلة نضال المرأة الذراع النسوي للجبهة .

واشتمل المعرض على العديد من الزوايا التي تضمنت الصناعات الغذائية والمعجنات الحلويات البيتية والأجبان وصناعات الصابون المختلفة ومواد التجميل والإكسسوارات والمطرزات والمنحوتات وزوايا أخرى شملت الملابس وقسم للتراث والفلكلور الفلسطيني .

وحضر حفل افتتاح المعرض عدد من قيادة وكوادر الجبهة وفي مقدمتهم أعضاء المكتب السياسي للجبهة حكم طالب ومنى النمورة ومحمد علوش وأعضاء اللجنة المركزية للجبهة ميسون شريتح وسحر عبدو ولؤي الفاخوري.

وخلال حفل الافتتاح ألقيت العديد من الكلمات لكل من صايل خليل عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية وفيصل سلامة منسق فصائل العمل الوطني وممثل حركة فتح اقليم طولكرم والمهندس ناصر كتانة القيادي في الجبهة الشعبية – القيادة العامة وخيري حنون عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي ممثل تنظيم الصاعقة وندى طوير رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ، وقدم المتحدثون التحية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني في ذكرى انطلاقتها ، مشيدين بمكانتها الوطنية والديمقراطية وحضورها المميز على كافة المستويات ، وقدموا التهاني للجبهة وقيادتها باختتام ونجاح أعمال مؤتمرها العام الثاني عشر الذي شكل محطة للمراجعة والتقييم والتجديد الديمقراطي .

وأكدت الجبهة في بيان لها بأن تنظيم هذا المعرض يأتي في اطار سلسلة الفعاليات التي أقرتها لإحياء الذكرى الـ 54 لانطلاقتها المجيدة ، حيث قررت الجبهة بأن يتم احياء هذه الذكرى الوطنية ميدانياً في ميادين النضال والمواجهة الشعبية والاشتباك الشعبي مع الاحتلال .

وأضاف البيان بأن تنظيم المعرض له قيمة كبيرة لدعم المنتج النسوي وتشجيع المرأة الفلسطينية العاملة والمنتجة من أجل تنمية وتطوير مشاريعها الاقتصادية وتسويق منتجاتها التي تستحق الدعم كونها جزء من مسيرة دعم الصمود وترسيخ المشاريع النسوية لتكون قادرة على المنافسة وعلى تقديم النماذج المشرقة لتعزيز المكانة الاجتماعية والاقتصادية للمرأة الفلسطينية .

وعبرت الجبهة عن تقديرها لنضال المرأة الفلسطينية على كافة المستويات ، حيث تبدع المرأة في مختلف مواقع حضورها ونضالها سياسياً واجتماعياً واقتصادياً ، الى جانب دورها وحضورها الوطني في المقاومة الشعبية وفي تحمل اعباء النضال في كافة مراحل نضال شعبنا .