البرديني: قرار الاحتلال قرصنة أموال الضرائب قرصنة مرفوضة
تاريخ النشر : 2021-07-13
رام الله - دنيا الوطن
قال سليم البرديني الامين العام للجبهة العربية الفلسطينية ان قرار حكومة الاحتلال الاقتطاع من أموال الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية (أموال المقاصة)، بذريعة ما تقدمها مستحقات مالية الى أسر الأسرى في السجون الاحتلال هي قرصنة مرفوضة وتصعيدا خطيرا في الحرب المفتوحة التي تشنها حكومة الاحتلال ضد شعبنا وقيادته في محاولة مفضوحة لتركيع قيادتنا الفلسطينية وتصفية القضية الفلسطينية ، ومحاولة لوصم نضال شعبنا بالارهاب .

واكد البرديني خلال تصريح صحفي له اليوم ان هذا القرار الإسرائيلي لن يثني القيادة والشعب الفلسطيني عن مواصلة الصمود والنضال ورفض الخضوع والابتزاز، وان استمرار القرصنة الإسرائيلية وسرقة اموال الشعب الفلسطيني ، امتداد لسياسة السطو الرسمية والمعلنة على موارد شعبنا، وأرضه ومقدساته، وعلى حضارته وثقافته وتاريخه باعتبارها نهجا وعقيدة إسرائيلية في التعاطي مع حقوقنا الوطنية الغير قابلة للتفريط او التنازل عنها.

من جهة أخرى اضاف البرديني ان هذا القرار يأتي في وقت تتغول فيه الجمعيات الاستيطانية بدعم كامل من حكومة الاحتلال على نهب ارضي الضفة الغربية والقدس وتقطيع اوصالها وتحويها الى كنتونات من خلال استمرار الزحف السرطاني الاستيطاني وارتكاب عناصر الميليشيات الصهيونية الارهاب بحق الآمنين العزل وفرض عليهم غرامات مالية باهظة بحجج واهية من اجل الاستيلاء على الارض وفرض امر واقع جديد بينما تحرم اسرة فلسطيني قتلته عصاباتها بدم بارد على الحواجز امام مسمع ومرأى العالم وحولّتهم الى ضحايا لإرهابه الذي يصمت عنه العالم من تقلي راتب يكفل لها العيش بكرامة .

وطالب الامين العام بضرورة اخد خطوات سريعة لحماية حق شعبنا في أمواله، مضيفًا أن القرار يمثل مخالفة واضحة وخرقا فاضحا لالتزامات الاحتلال وفق الاتفاقيات الموقعة، وخاصة بروتوكول باريس الاقتصادي، واخلالا سافرا بكل مبادئ القانون الدولي وقانون المعاهدات .