إليكِ كيفية تنسيق الألوان في الديكور المنزلي
تاريخ النشر : 2021-07-07
إليكِ كيفية تنسيق الألوان في الديكور المنزلي


يصبح الديكور الداخلي المنزلي ناجح و أنيق، عن طريق حسن تنسيق الألوان المختلفة معًا في الغرفة، سواء تعلّقت الألوان بالدارجة منها حسب خطوط موضة الديكور أو بتفضيلات صاحب(ة) المنزل.

لذلك إليك قاعدة مساعدة تلبّي الحاجة إلى تحقيق ديكور متوازن، بعيدًا عن أي تنافر غير مرغوب، وفق (سيدتي).

لعبة الألوان

قد تعبّر قطعة الأثاث الرئيسة، كالصوفا في غرفة الجلوس، عن اللون المسيطر في لعبة توظيف الألوان، تساعد القاعدة الكلاسيكيّة الآتية المتبعة من مصمّمي الديكور، عموماً، و تتألّف القاعدة من الأرقام الثلاثة الآتية: 60 و30 و10؛ كلّ رقم فيها يشير إلى نسبة حضور اللون في لوحة الديكور، وفق الآتي:

• اللون المسيطر، الذي يشغل 60% من لوحة الديكور، وفي مثل عملي على القاعدة؛ يمكن أن يعبّر طلاء الجدران في غرفة الجلوس عن اللون المسيطر أو حتّى قطعة الأثاث الرئيسة، كالصوفا، أو قطعة السجّاد التي تغطي الأرضيّة، و باختصار إن اللون المسيطر هو ذلك التي تتصف غرفة الجلوس (أو أي غرفة) به، كأن يقال "الغرفة الرماديّة جذّابة".

• اللون الثانوي، الذي يشغل 30% من لوحة الديكور؛ وقد يحمله زوجا المقاعد اللذان يجاوران الصوفا الرئيسة أو الستارة.

• اللون المميّز، الذي يشغل 10% من لوحة الديكور، ويشير غالبًا إلى ذوق صاحب(ة) المنزل؛ فالوسائد والمشالح التي ترمى على الصوفا الرئيسة في غرفة الجلوس أو اللوحة التي تسيطر على جزء من الجدار أو حتّى إكسسوارات التزيين، كلّها يعبّر عن اللون المميّز خير تعبير.

عجلة الألوان

لاختيار ألوان الديكور الداخلي، منسجمة مع بعضها البعض، وفي تطبيق للقاعدة، تبدو عجلة الألوان مساعدة، وفي هذا الإطار، يمكن لهواة درجات اللون الواحد (مونوكروم)، انتقاء الرمادي (أو الأبيض أو الكريمي)  لونًا مسيطرًا، ودرجة أفتح منه للون الثانوي، ودرجة أدكن من اللون المسيطر للون المميّز.

أمّا هواة التناظر في الديكور، فيمكنهم اختيار اللون المسيطر واللونين الآخرين، من مجموعة الألوان التي تقع بالقرب من بعضها البعض، على عجلة الألوان، على أن يكون "المسيطر" هو ذلك الوسطي على العجلة (الأخضر، مثلًا)، بين الثانوي (الأزرق المخضر) والمميز (الأصفر).

صيغة 60 30 20 في الديكور



في تجاوز للقاعدة الكلاسيكيّة، يفضل البعض اعتماد صيغة 110 أو 60 30 20، أي أن نسبة 60% من لوحة الديكور قوامها اللون المسيطر، و30% منها من اللون الثانوي، أمّا اللون المميز فهو 20% بدلًا من 10% في القاعدة الأساسيّة، نسبة الـ20% موزّعة على لونين مرغوبين، قد يحلّان على  إطارات الصور أو المزهريّات أو الوسائد المُضافة إلى الصوفا أو الشمعدانات.