شاهد: جمال ديكور منزل رانيا فريد شوقي العائلي
تاريخ النشر : 2021-06-16
شاهد: جمال ديكور منزل رانيا فريد شوقي العائلي


تداول بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي عدة صور لمنزل الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي ابنة الفنان المصري الراحل وحش الشاشة فريد شوقي، والتي انتقلت لتعيش فيه بعد طلاقها من الفنان المصري مصطفى فهمي، وقبل أن تنتقل لمنزل آخر وتعيش فيه مع زوجها الحالي الذي اختارته من خارج الوسط الفني.

المنزل الذي انتقلت له رانيا لتعيش فيه بعد طلاقها من مصطفى فهمي، أي منزل والدها الراحل الكبير فريد شوقي، يقع في مدينة السادس من أكتوبر، وهو عبارة عن شقة تمتد على مساحة 300 متر، ونلاحظ من الصور مدى روعة وجمال ديكور وأثاث الشقة، ومدى الذوق الرفيع في اختيار الألوان وتنسيقها بطريقة لافتة، وفق (الجميلة).



و زينت صورة كبيرة لوالد رانيا حائط المدخل، ديكور الشقة طغت عليه الألوان الترابية، وأول ما يمكن ملاحظته في المنزل، هو الصورة الكبيرة لوحش الشاشة فريد شوقي، الذي علّقت على حائط المدخل، وقد ظهرت رانيا في أكثر من صورة أمامها، ومن المعروف عن رانيا مدى تعلقها بوالدها، ربما لذلك جعلت صورته موجودة على الحائط.



غرفة جلوس باللون البيج

اختارت رانيا فريد شوقي ان تكون غرفة الجلوس باللون البيج، ومن المعروف أن هذا اللون يساعد قاطني المنزل على التوازن والاستقرار، ويضيف شعوراً بالهدوء والطمأنينة.



كما حرصت رانيا فريد شوقي على الاحتفاظ ببعض قطع الأثاث من منزل والدها، كي تبقى ذكراه موجودة في أرجاء المنزل، مثل كرسي من الجلد بلون بيج غامق، أضاف تناغماً مع القماش المستخدم في أرائك غرفة الجلوس.



غرفة طعام كلاسيكية

من الواضح أن رانيا فريد شوقي أبقت على غرفة الطعام في منزل والدها كما هي، ولم يطرأ عليها أي تغيير، سوى أنها أعادت دهنها من جديد.
 

طاولة الطعام

كلاسيكية التصميم وتتوسط صالة مفتوحة على غرفة المعيشة، وذلك لأن المساحة المتوفرة صغيرة، كما أنّ طاولة الطعام بيضاوية الشكل مع مقاعد خشبية، وهي تأتي بلون بني يناسب ألوان الحوائط التي تعتمد على درجات الأوف وايت.



نباتات اصطناعية في شرفة المنزل


حافظت رانيا على أثاث شرفة المنزل والذي يعود لأيام والدها، ولكنها أضافت إليها بعض النباتات الخضراء.

و من الواضح جداً أن موديل كراسي الشرفة  وكذلك الطاولة الدائرية التي وضعت في نصف الشرفة من الطراز القديم، وهو أثاث من شأنه أن ينعش ذاكرة رانيا للأوقات التي طالما أمضتها العائلة على الشرفة.