بيتونيا: إطلاق إصدار "ترانيم اليمامية" لمجموعـة مـن الأسيرات الفلسطينيات
تاريخ النشر : 2021-06-15
بيتونيا: إطلاق إصدار "ترانيم اليمامية" لمجموعـة مـن الأسيرات الفلسطينيات


رام الله - دنيا الوطن
أطلقت مكتبـة بلدية بيتونيا العامة الإصدار الثاني للمكتبة   بعنوان " ترانيم اليمامة " من تأليف مجموعة من الأسيرات المُحررات، بحضور رئيس بلدية بيتونيا ربحي دولـة ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر ، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس والأسيرة المحررة عائشة عودة والأسير المحرر المناضل عيسى قراقع  والاسير المحرر وليد الهودلي والاسير المحرر عبد الفتاح دولة، والأسيرة المُحررة نهاد وهدان ، رئيس مؤسسة سيدة الارض الدكتور كمال الحسيني.

وأكد دولة في كلمته الترحيبية بالحضور الكرام على أهمية هذا العمل ودعمه بالكامل، مثمناً دور الالقائمين عليه وبالاخص الكاتبة والروائية الأخت ابتسام ابو ميالة، مشدداً على  أن قضية الأسرى ستبقى على سلم أولويات عمل الحركة الوطنية والقيادة الفلسطينية.

ودعا دولة كافة المنظمات الإنسانية والحقوقية والمتضامنة مع شعبنا الفلسطيني على المستوى الإقليمي والدولي، السعي من أجل حرية الأسرى وفضح الممارسات التي ترتكب ضدهم ، مؤكداً  أن إسرائيل تماطل في تقديم العلاج اللازم للأسرى، داعياً مناصري الشعب الفلسطيني إلى التحرك من أجل الضغط على الحكومة الإسرائيلية للافراج عن  أسران.

وأكد دولة أهمية تسليط الضوء على قضية الأسـرى في كافة الميادين وما يتعرضون له من مُعاناة يومية على أيدي السجانين لاسسيما الأسيرات والأسرى الأطفال والمرضى.

من جهته ، اشاد  رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر بهذه المُبادرة وبهذا الاصدار الذي حمل عنوان ترانيم اليمامة والذي يحكي قصص مجموعة من الأسيرات المُناضلات في سجون الاحتلال.

واشار الى ان الرئيس محمود عباس والقيادة  لن يغيب عن بالهم ملف الاسرى وسيبقى ضمن اولويات آجندتهم انهاء هذه القضية حتى تحرير كافة الاسرى وعودتهم الى احضان ذويهم .

 وأكد أن شهدائنا وأسرانا هم ضمير الشعب الفلسطيني ورموزه التي دفعت ثمنا باهظا على طريق نيل حريتنا وتحقيق طموحات شعبنا، وفي حضرتهم لا صوت يعلو على صوت نضالهم وصبر أسرهم ومسيرتهم المشرفة التي عبقت تراب الوطن بأطهر الدماء وأنقاها.

وأكد قراقع أهمية هذا العمل في شرح وتقديم معاناة الاسرى في سجون الاحتلال خاصة الاسيرات اللواتي يتعرضن لشتى صنوف العذاب واللواتي صمدن وقدمن لوحة عز وشموخ في الصمود امام السجان، فيما شدد فارس على أهمية تعميم هذه التجربة في كتابات معاناة الاسرى وتجربتهن الشخصية في سجون الاحتلال وظروف اعتقالهم وما عانينه في ظل أقبية التحقيق  .

وتحدثت الأسيرات اللواتي كتبن قصصهن  وتجربتهن الاعتقالية في هذا الكتاب ، عن العمل الذي جرى من أجطل الاعداد الجيد لإخراجه بالشكل المطلوب وما يتضمن وصول المعلومة الصحيحة وبالشكل السليم للقراء، مثمنين دور الكاتبة والروائية ابتسام ابو ميالة ودور رئيس البلدية والعاملين في البلدية.