السفير طوباسي يلتقي أمين عام البرلمان الأرثوذكسي العالمي أثينا
تاريخ النشر : 2021-06-09
السفير طوباسي يلتقي أمين عام البرلمان الأرثوذكسي العالمي أثينا


رام الله - دنيا الوطن
التقى سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي امين عام البرلمان الأرثوذكسي العالمي Maximos Charakopoulos والنائب بالبرلمان اليوناني عن منطقة لاريسا، حيث وضعه السفير في صورة العدوان المستمر ضد شعبنا بالقدس وغزة وكل فلسطين والأوضاع والمستجدات القائمة بفعل استمرار جرائم الاحتلال وسياسة التهجير والقتل والتدمير التي تمارسها دولة الاحتلال بحق شعبنا.

من جهته الأمين العام للبرلمان الأرثوذكسي شكر سفير دولة فلسطين على هذه الإحاطة المفصلة وكرر تأكيده على فحوى البيان الذي أصدرته الأمانة العامة للبرلمان الأرثوذكسي العالمي في وقت سابق حول الأمر والذي تم توزيعه على الدول الأعضاء بالبرلمان العالمي الـ28 ، والذي تمت الدعوة به الى ضرورة توقف هذه الأعمال والي أهمية البدء بمسار سياسي من المفاوضات يؤدي لعملية سلام جادة تقوم على أساس مبدئي حل الدولتين والقانون الدولي.

و أشار الأمين العام الى ضرورة احترام المكانة التاريخية للقدس والأماكن المقدسة فيها وضمان حرية العبادة لاتباع الديانات السماوية بحرية مطلقة ، واعرب الأمين العام للبرلمان الأرثوذكسي العالمي خاراكوبولوس الى قلق البرلمان العالمي من زيادة ارقام هجرة الأرثوذكس من مناطق الشرق الأوسط بما فيها فلسطين على أثر عدم الاستقرار القائم ، مؤكدا حرصه على ضرورة الحفاظ علي الوجود المسيحي التاريخي في هذه البلاد.

من جهته السفير طوباسي رحب بهذا التواصل المستمر مع الأمانة العامة للبرلمان الأرثوذكسي وحرص فلسطين على عضويتها بالبرلمان الذي تأسس عام 1994 واستمرار حضور الاجتماعات الخاصة للبرلمان.

و أشار السفير طوباسي إلى حرص دولة فلسطين والرئيس عباس على إعادة إطلاق عملية سلام جادة برعاية دولية تقوم على أساس إنهاء الاحتلال والاستيطان وتفضي الى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفق حدود 67 والقانون الدولي، مؤكدا على ضرورة تحمل المجتمع الدولي بما فيه البرلمان الأرثوذكسي العالمي مسؤولياته التاريخية والقانونية والسياسية والأخلاقية في حماية الشعب الفلسطيني وتكريس أسس الشرعية الدولية وحق الشعوب في حريتها وتقرير مصيرها.

و أكد السفير طوباسي أمام الأمين العام على ضرورة تحميل إسرائيل مسؤولية كل ما يجري من عدم استقرار بالمنطقة نتيجة استمرار سياسة الاحتلال والتوسع و الابرتهايد ، وهو السبب الرئيسي أيضا للهجرة المتزايدة على أثر امعان دولة الاحتلال في سياسات التهجير القصري والاحلال السكاني والتهويد والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس وفي كل فلسطين.

كما ونقل السفير طوباسي إلى الأمين العام وكافة أعضاء البرلمان العالمي تحيات رئيس وأعضاء المجلس الوطني الفلسطيني ورئيس وأعضاء اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين.

و يذكر أن البرلمان الأرثوذكسي العالمي IAO يضم ممثلي برلمانات 28 دولة بما فيها فلسطين وقد تم تأسيسه عام 1994 ويتولى رئاسته روسيا الاتحادية وأمانة السر جمهورية اليونان ، حيث مكاتب الأمانة العامة بالعاصمة أثينا.